ماهي أول معركة بحرية إسلامية

أول معركة بحرية إسلامية هي معركة ذات الصواري، حيث أن المسلمون خاضوا تلك المعركة عن طريق البحر ضد الأسطول البيزنطي، وكانت أحداث هذه المعركة عام 31 في الهجرة النبوية، ولم يتم تحديد مكان المعركة، قام عبد الله بن أبي السرح هو والمسلمون مائتي سفينة، وكان الروم بقيادة قسطنطين بن هرقل ملك الروم يقود ثمان أو ستمائة سفينة.

ما هي أول معركة بحرية إسلامية

  • أن أول معركة بحرية إسلامية التي حدثت في عهد الخلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه، هي معركة ذات الصواري وهي من المعارك الأولى الحاسمة التي خاضها المسلمون من خلال البحر، حيث أظهر بها الأسطول قوته وإيمانه وصبره.
  • حقق المسلمون كثير من الانتصارات على الروم بعهد الرسول صلى الله عليه وسلم إلى عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه، ودخولهم بإفريقيا، فصمموا الروم على استرداد القليل من الذي سلبه المسلمون في الانتصارات المتتالية.
  • وفي أشهر الأقوال أنهم ذهبوا إلى الإسكندرية، فعرف بذلك أمير المؤمنين، فقام بمراسلة معاوية بأن يذهب لأهل الشام، وعبد الله بن أبي السرح يأخذ ما يستطاع من المسلمون وكان قسطنطين ابن أخو هرقل بقيادة الروم فقامت أول معركة بحرية إسلامية.
  • كان الجيش الإسلامي مئتي سفينة، والجيش الروماني كانوا ستمائة سفينة أو ثمانمئة، فقام الأسطولان بالالتقاء بسواحل الإسكندرية.
  • قام المسلمون في هذه المعركة بالتفكير السليم في خطة كانت صعبة على الأعداء، فكان صعبًا عليهم أن يخترقوا صفوف المسلمين، قام المسلمون أيضًا باستعمال الخطاطيف الطويلة ليجورن بها الشروع لسفن الأعداء والصواري، وتلك الأمر كانت نهاية كارثة على الروم.
  • كانت هذه المعركة هي الحد الفاصل في السياسة الخاصة بالروم لإيراء المسلمين، حيث أنهم أدركوا الفشل الخاص بهم من أجل استرجاع شخصيتهم وهيبتهم، أو في استرداد الشام أو مصر، حيث ذهب المسلمون بعرض البحر وهو كان من البحيرات الرومية، وبها انتهى اسم الروم نهائيًا.
  • قام المسلمون بفتح كريت وصقلية وكورسيكا وقبرص وجزر البليار وسردينا، حتى وصولهم لجنوة ومرسيليا.
  • قتل قسطنطين فتولى ابنه وهو قسطنطين الرابع بعد أول معركة بحرية إسلامية، وكان أبنه صغير في السن، فجعل هذا إلى قيام الحملة البرية والإسلامية التي استهدفت عاصمة روما وهي “القسطنطينية”.
  • صار البحر المتوسط من البحيرات الإسلامية بعد أول معركة بحرية إسلامية، وأصبح الأسطول الإسلامي سيد مياه البحر المتوسط، وتلك الأسطول لايكون خاص بالقرصنة أو التسلط، ولكنه خاص بالدعوة لله والكسر لشوكة المشتركين، والنشر للحضارة المنبثقة بكتاب الله سبحانه وتعالى وسنة النبي صلى الله علية وسلم.
  • كانت تلك المعركة من المظاهر التي فاقت العقيدة الصلبة الصحيحة للخبرة العسكرية، كما أنها فاقت المعدات والعدد، لأن الروم يعدوا من أهل البحر قديمًا، ومروا بالتجارب الطويلة بالحروب البحرية، بل كان المسلمين حديثي العهد للقتال البحري والركوب في البحر، ولكن الله سبحانه وتعالى كان مع المسلمين واستطاعوا أن يتفوقوا على الروم بالرغم من تفوقهم.

أول قائد بحري في الإسلام

فيما ذكرنا في السابق أن أول معركة بحرية إسلامية كانت ذات الصواري في السنة الخامسة والثلاثون ضد الوم على سواحل البحر المتوسط، قام الخليفة عثمان بن عفان ليأمر المجاهدين بأن يخرجوا إلى البحر عن طريق أسطول بحري إسلامي من أجل التصدي للروم، وكذلك لحماية السواحل الإسلامية منهم ومن هجماتهم، وكانت تلك المعركة تحت قيادة بسر بن أرطأة الذي قام معاوية بن أبي سفيان بتكليفه، حيث خرج مئتي سفينه، وكانت كافة السفن والذين بها تحت أمره، وتم قيادة تلك المعركة بالحكمة المستفادة من مشورة أصدقائه، فتحقق النصر لهم من الله سبحانه وتعالى، وصار بسر بن أرطأة أول قائد بحري في الإسلام في أول معركة بحرية إسلامية.

أسباب أول معركة بحرية في الإسلام

يوجد العديد من أسباب أول معركة بحرية إسلامية، ومنها:

  • عند غزو الأسطول الإسلامي إلى قبرص، البيزنطيون قاموا على بحرية إسلامية هنالك.
  • قام البيزنطينيون بغزا القسطنطينة وهي تكون العاصمة البيزنطينية، وقاموا بإفساد خطة المسلمين.
  • قاموا بالرفض إلى الجيش الإسلامي لكي يحصلوا على حطب كافي حتى يتمكنوا من تشييد ما يتطلبونه لبناء السفن.
  • يروي إرنست وتريفور ديبوي: (بدأ العرب بقوة من أجل التحدي للسيادة البحرية البيزنطية، وأستطاعوا هزيمة الأساطيل للإمبراطور قنسطانز الثاني، وقاموا بالاستيلاء على العديد من الجزر بشرقي البحر المتوسط الأبيض)، وبرأي آخر يروي: ” قام المسلمون بالاستيلاء في البحر في سنة 654م على رودس، واستطاعوا أن يهزموا الأسطول البينزطي الذي كان بقيادة قنسطانز بمعركة بحرية كبيرة بخارج ساحل ليكيا عام 655م”.
  • روى الدكتور عبد المنعم ماجد: (أن النشاط المتزايد الذي كان من العرب قد أخاف البيزنطيين، بسبب جمع الإمبراطور قنسطانز الثاني العديد من السفن لم يكن يجمعها من قبل وكانت تلك السفن تزيد عن ألف مركب، ومشى بها بقصد أن يلتقي بالإسطول العربي، أو للاحتلال على الإسكندرية لأنها كانت من أكبر الموانئ بالبحر المتوسط، فخرجت الكثير من الأعداد العرب تحت قيادة عبد الله بن سعد بن أبي سرح وهو كان عامل مصر.
  • كما أن السبب إلى حدوث أول معركة بحرية إسلامية هو أغتياظ الروم بالفتح الإسلامي الحادث بإفريقيا، فعند فتح مدينة سبيطلة الرومانية على يد عبد الله بن سعد وما يحيط بها، وكانت تقع في الجنوب الشرقي لدولة تونس، وهي كانت الحصن المنيع الخاص بالبقايا الرومانية، فقام الرومان بالاجتماع على قسطنطين بن هرقل، وكانوا ذاهبو للمسلمون في دولة المغرب في أعداد هائلة لا يروا المسلمين مثل تلك الأعداد، فعند المقابلة للفريقين، قاموا الرومان بالتصليب، ولكن قرأ المسلمون القرآن الكريم، حيث تم انتهاء تلك المعركة بالنصر للمسلمين.

سبب تسمية معركة ذات الصواري

يعود السبب في تسمية معركة ذات الصواري بهذا الاسم إلى تعدد أعداد الصواري الخاصة بالسفن التي تم الاشتراك بها من الجانبيين، والبعض الآخر يقولوا بأن سبب التسمية هو اسم المكان الذي حدثت به المعركة، ونقدم بعض الاستنتاجات وهي ما يأتي،

  • قول الطبري: ركب من المركب وحده مع عدم تواجد معه شيء إلا القبط إلى أن وصلوا إلى ذات الصواري، فكل الروم كانوا في ستمائة أو خمسمائة سفينة”، وكذلك قوله: “وجلس عبد الله في ذات الصواري أيامًا بعد الهزيمة للقوم”.
  • وكذلك قول ابن الأثير: “وقام عبد الله بن سعد في ذات الصواري بعد الهزيمة بمدة أيام وبعد ذلك عاد”.
  • وأن الإضافة لهذا المكان الذي حدثت به أول معركة بحرية إسلامية قريبًا منه، بأنه كانت شهرته بتعدد الشجيرات التي كانت تستعمل في الصناعة لصواري المراكب، كما أشار لهذا أرشيبالد لويس بأنه يقول: “وما يكون لافت إلى النظر لتلك المكان الذي حدثت به تلك المعركة، وهو ساحل الأناضول، بكثرة الغابات الخاصة بالسرو الكثيفة، وهو تلك الشجر الذي يكون مستخدم بصواري السفن”.

الآثار الإستراتيجية لذات الصواري

أن آثار أول معركة بحرية إسلامية تتلخص بنقطتين أساسيتين، ألا وهي:

  • نصرة المسلمين على العدو الذي كان متفوق في المعدات وكذلك الأعداد، وهذا يرجع إلى العديد من الأسباب ومن أهمها، هي العقيدة وقوة الإيمان بالله وبالاستخدام الصحيح للقدرات، وكذلك إلى الإدارة الصحيحة.
  • عصر السيادة البيزنطية انتهى كاملًا في البحر المتوسط.

في ختام هذا المقال ذكرنا أول معركة بحرية إسلامية، وما هو أول قائد بحري في الإسلام، أسباب أول معركة بحرية إسلامية، وسبب تسميتها بذات الصواري، كما ذكرنا أيضًا الإثار الإستراتيجية لهذه المعركة.

هل الاعتراف بالحب حرام فى الإسلام

اترك تعليقاً