إزالة عقار فيصل تفاصيل هامة

إزالة عقار فيصل ضروري فعقار فيصل مكون من 14 طابق و9شقق بالدور الواحد أي حوالي 108شقق بالإضافة إلي المخزن والمحلات الموجودة في الأرضي، يسكن بالعقار 10وحدات أما باقي الوحدات فهي غير مؤهلة للسكان.

عقار فيصل

تم اندلاع حريق في عقار فيصل وتم تشكيل لجنة من النقل من قبل النيابة العامة لمعاينة عقار فيصل، كشفت التحقيقات أن عقار فيصل مبني بدون ترخيص علي مساحة 1000متر مربع، وقال مدير الإدارة العامة  للحماية المدنية أن القوات الخاصة بإطفاء الحرائق لا تقصر عن أداء مهما وبمجرد تلقي بلاغ فإنها تسرع في أداء مهما حتي لو كان هذا مخالف للقانون أو نشأ بدون ترخيص.

أغلقت قوات الأمن الطريق عند محيط البرج الذي اندلع فيه الحريق حيث اندلع الحريق بأحد مخازن الأحذية بمنطقة فيصل وتم تحويل القادم من أعلي طريق القاهرة والإسكندرية علي الطريق الدائري إلي النزول لمحور 26يوليو.

وأعلنت ألأدراه العامة عن طرق بديلة عن الطريق الدائري.

أصيب ضابط و3 آخرين أثناء إخماد الحريق ومع بدء سقوط جزء من السقف أمرت اللجنة الهندسية بإطفاء الحريق من الخارج

استمرار تصاعد الأدخنة في عقار فيصل وغلق المنطقة بالكامل

أضافت مصادر أن الأدخنة لا تزال تتصاعد داخل العقار بسبب الكميات الكبيرة من الكوتش والمواد البلاستيكية والجلد ولكن النيران انتهت بنسبة 90٪.

وتم تجديد حبس مالك عقار فيصل لاتهامه بتعريض حياة المواطنين للخطر، وإنشاء بناء دون الحصول علي ترخيص 15يوما علي ذمة التحقيقات.

وكان مالك العقار قام بتخزين سلع ومواد كيميائية ولم يتبع القوانين الخاصة بضرورة أن تكون المخازن خارج النطاق السكاتي، تخزين أنواع سلع مع بعضها، وتوافر عنصر التهوية،كما ينبغي ضرورة تركيب أجهزة إطفاء مع الصيانة الدورية لها.

وكان اللواء أحمد راشد قد شكل لجنة لمعاينة عقار فيصل المحترق لبيان مدي تضرر العقار ونظرا لاستمرار الحريق لم تتمكن اللجنة الهندسية من معاينة العقار من الداخل.

إزالة عقار فيصل

الأجهزة الموجودة بمحافظة الجيرة بدأت بهدم عقار في فيصل تنفيذاً لقرار إزالة عقار فيصل بعد رفض التصالح حيث لن تتطابق العقار الاشتراطات الخاصة بقانون التصالح، وبدأت أعمال إزالة عقار فيصل  حيث تم إزالة الحوائط الجانبية والواجهات للعقار.

كما أمرت النيابة تشكيل لجنة من المتخصصين للسلامة والصحة حيث كشفت التحقيقات عن وجود مخزن أحذية أسفل العقار، وأمرت بتكليف الوحدة المحلية لمدينة كدراسة بتنفيذ القرار الخاص بلجنة المنشآت وهو إزالة عقار فيصل ومراجعة العقارات المجاورة لعقار فيصل واتخاذ الإجراءات القانونية ضد غير المرخص منها

وكشفت التحقيقات أن العقار الذي حدث فيه الحريق مبني علي مساحة 1000متر مربع وعدد الشقق المسكونة بالعقار 15 شقة والباقي خالي.

إزالة عقار فيصل

أمرت النيابة الإدارية برئاسة المستشار عصام تشكيل لجنة لمعاينة عقار فيصل والتحقق من وجود تعدي علي حرم الطريق الدائري، و  كشفت التحقيقات عدم وجود محاضر تعدي علي حرم الطريق.

تضم اللجنة التي تم تشكيلها إزالة  عقار فيصل مهندسين من محافظة الجيزة وآخرين من المتخصصين في التفتيش علي أعمال البناء، وبعد تقديم تقرير شامل عن حالة المبني ينبغي إزالة العقار الذي نشب به الحريق.

وقال مصدر مسئول أن أعمال إزالة عقار فيصل تتم وفقاً لقواعد وأصول علي أيدي متخصصين حفاظا علي سلامة العقارات الملاصقة للمباني.

أول تعليق من ألسيسي علي عقار فيصل

قال الرئيس ألسيسي أن الهدف من موضوع التصالح في مخالفات البناء هو حل مشكلة غياب الدولة لسنين كثيرة.

وأضاف ألسيسي أن توافر الأموال المشروعات تكون بفضل الله، وقال إن هناك العديد من العقارات المختلفة.

وأضاف أن الهدف من المصالحة علي مخالفات البناء أننا نقول للناس أن في مشكلة كبيرة وهو ما يعني أن الإجراءات غير مسيطر عليها.

وأصاف ألسيسي أنه علي مدار سنوات كان هناك فساد وكانت الدولة غائبة وهو ما نتج عنه ملايين العقارات المخالفة.

صاحب العقار الذي يحتوي علي 108شقة سعر الشقة 400 ألف جنيه أخطأ في إنشاء البرج دون ترخيص أو عوامل أمان ولكن الخطأ الأكبر يقع علي عاتق صاحب الحي الذي تركه يبني، ولأن المصائب لا تأتي فرادي فقد أصيب المالك بأزمة قلبية ويرقد في المستشفي يصارع الموت وسط حراسة للقبض عليه في حالة الشفاء.

 صاحب مخزن أحذية يكشف سر احتراق عقار الدائري

كشف  صاحب مخزن أحذية بعمارة الدائري المحترقة، تفاصيل جديدة عن الواقعة، وحقيقة اشتعال النيران في العمارة وقال إنها ليس بفعل فاعل.

وقال حمودة ، إن الذي نشر عن أسباب الحريق الذي يعود إلى المواد الخام التي تساعد علي الاحتراق بالمخزن غير صحيح، مؤكدا أن السبب الحقيقي هو ماس كهربائي بداخل «بدروم» المخزن الذي أدب إلي اشتعال الحريق.

وأوضح أن المواد التي تستخدم في المخزن لا يوجد بها مواد خام نهائيًا كـ«الكاوتش»، وأن المواد الخام متواجدة في مصنع آخر بمنطقه أخرى بعيدة عن المخزن تمامًا، نافيًا اتهام أي شخص بإشعال الحريق او ما ذكر بأنه بفعل فاعل  وأوضح أن علاقته مع الجيران وأهل المنطقة والتجار طيبة ولا يشك بأحد .

وأشار صاحب مخزن أحذية بعمارة الدائري إلى أنه جاري ترخيص المخزن مع المصالحة مع بعض الجهات في وقت سابق وجاري استكمال الإجراءات القانونية المطلوبة، نافيًا ما تردد بشأن هروبه أثناء الحريق هو وعائلته خوفًا من المسائلة القانونية بشأن عدم ترخيص المخزن، موضحًا أنه كان بقلب الحريق، ويتابع كافه الإجراءات من وقت حدوث الحريق حتى انتهائه، لافتًا إلى أنه لم يكن يفكر في أي شيء سوى إطفاء الحريق والاطمئنان أنه لا توجد إصابات، مردفًا: «هناك شهود كثيرون يؤكدون هذا الكلام، وإنني لم أهرب.

وبشأن الأسباب التي ساعدت علي عدم إخماد الحريق واستمراره لمده ٣٣ ساعة، ذكر أنه عندما وصلت قوات الحماية  بعد حوالي ساعة أو ساعة ونصف الساعة، أعاقت أعمال الإطفاء والتبريد كمية كبيرة من  الأحذية ببدروم العمارة، فلم تستطع الدخول إلى البد روم من قوه اشتعال الحريق رغم محاصرته من عده اتجاهات، وظلوا لفترة يحاولون إخماده حتى استطاعوا إخماده لكن بعد أن وصل الحريق إلى حوالي ٤ أدوار من العقار.

وينتظر حمودة  رد الجهات الأمنية لمعرفه مصير المخزن ومصير المصالحة، مضيفًا في نهاية تصريحاته: «بحمد ربنا أنه لم يصاب أحد من الحريق»

ونظرا لاستمرار الحريق لم تتمكن اللجنة الهندسية معاينة العقار من الداخل حتى الآن، ومن المقرر أن تنتظر اللجنة لحين هدوء الحريق حتى تتمكن من معاينة العقار من الداخل وإعداد تقرير تفصيلي.

وأخلى رجال المباحث بمديرية أمن الجيزة، عقارين من السكان مجاورين للعقار، وتم إيقاف عمليات الإطفاء بشكل مؤقت، بعدما تم استدعاء لجنة من كلية الهندسة التي أمرت بوقف عمليات الإخماد، خشية انفجار أعمدة المسلح نتيجة اصطدام النار مع مضخات المياه، ما قد يؤدى لكارثة، لحين انخفاض معدل النيران بالمكان. ووجه محافظ الجيزة الأجهزة المعنية بسرعة أخلاء العقارات المجاورة للعقار حرصًا على سلامة المواطنين ولحين التأكد من عدم تأثير الحريق على السلامة الإنشائية للعقارات، كما كلف المحافظ بالتواجد الدائم على مدار اليوم من الأجهزة المعنية لحين الانتهاء من أعمال الإطفاء والمراجعة للعقارات المحيطة وكذا تأمين حركة السير على الطريق ألدائري

ماتش الاهلي والبايرن الملحمة الكروية المنتظرة

اترك تعليقاً