استجابة الدعاء في العشر الأواخر

استجابة الدعاء في العشر الأواخر،، في شهر رمضان الكريم نبدأ في التقرب لله تعالى وكل من لديه هدف وحلم يسعى لتحقيقه يرويه ليلاً ونهاراً بالدعاء والتقرب لله تعالى ومناجاته لكي يقبل الله الدعاء ويحقق له حلمه وهناك العديد من التجارب الاستجابة الدعاء في شهر رمضان الكريم وفي ليلة القدر وهي تجارب حقيقية قد حدثت بالفعل.

تجربتي في استجابة الدعاء في العشر الأواخر وعي تجربة حقيقة لدعوة لطالما دعوت الله بها ولكن رزقني الله استجابة الدعاء في الأيام الرمضانية المباركة وخصوصاً في العشر الأواخر والدعوة التي طالما دعوت الله بها هي أن يرزقني الله بالذرية الصالحة وكانت تجربة صعبة للغاية ولكن لم تيأس أبدا من الدعاء ومناجاة الله سبحانه وتعالى.

تجربتي في استجابة الدعاء في العشر الأواخر أنه لا يشترط أن تكون تحقيق الذي تمنيته ولكن من الممكن أن يرى الله سبحانه وتعالى أن تلك الأمنية كانت ستسبب اليأس لك وتجعل حياتك غير سعيدة بالمرة وذلك الأمر يكون الله يحبك ويدفع عنك الأذى.

استجابة الدعاء في العشر الأواخر

هناك العديد من القصص والحكايات باستجابة الدعاء في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم وهى قصص مليئة بالكثير من العظات التي إذا فكرت الإنسان فيها يجد أن الله سبحانه وتعالى يدفع بها الأذى ويحقق للشخص أمنيات كثيرة دون أن يعلم

فمن ضمن التجارب تقول إحدى السيدات أن تجربتي في استجابة الدعاء في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم كانت أمنية ولم تتحقق وبعد مرور السنوات وجدت أن الله كان يفعل الصالح لها وحمدا الله أن تلك الأمنية لم تتحقق ولم يستجاب الله لدعوتها.

واستجابة الدعاء في شهر رمضان الكريم أمر عظيم للغاية حيث أن الله سبحانه وتعالى يستجيب في تلك الأيام المباركة للدعوات والصلاة والقيام لذلك عليك استغلال هذا الشهر المبارك والدعاء بكل ما ترغب به وعليك أن تكون واثقا في رحمة الله عز وجل وفي قدرته على تحقيق المستحيل ويرغب الله سبحانه وتعالى في اختبار مدى صبر وإيمان عباده إذا تأخر في استجابة دعوة.

وعوض الله ينسيك ما فقدت وما ظننت انت بجهلك إن لله سبحانه وتعالى منعك منه وتظنها محنة من الله عز وجل وتسيء الظنون ويتمكن منك الشيطان ولكن ما لا تعلمه أنها ليست محنة ولكنها منحة من الله سبحانه وتعالى يختبر بها صبرك وينظر إليك ليري مدي الرضا الذي تشعر به وعليك دائماً أن تحمد الله في السراء والضراء لأن من حمد الله زاده واستجابة الدعاء أمر الله سبحانه وتعالى من يعلم ما هو الوقت المناسب لحدوثه.

فضل الدعاء في العشر الأواخر من رمضان

استجابة الدعاء في العشر الأواخر

تلك الأيام المباركة التي يمن الله بها علينا كل عام وتكون فرصة حقيقية فرصة للتغيير وفرصة للشعور بجميع النعم من حولنا  والإدراك قيمتها وكلن كثيرا ما نضيع تلك الأيام دون فائدة وتلك هي أكبر غلطة تفعلها في حق نفسك لأنها أياماً معدودات لا تأتي سوى مرة واحدة في العام ولذلك فإن استغلال تلك الأيام والتقرب لله عز وجل هو ما يحقق السعادة.

الدعاء بشكل عام هو نوع من أنواع التقرب لله عز وجل والدعاء في تلك الأيام المباركة هو أمر هام للغاية ويساعد على تحقيق ما ترغب به ويوطد العلاقة بين العبد وبين والدعاء العديد من الفضائل والأهمية البالغة  وخصوصا إذا صادف الدعاء في يوم ليلة القدر لأن تلك الليلة لها العديد من الفضائل عند الله سبحانه وتعالى.

الدعاء في العشر الأواخر والدعاء في ليلة القدر حتما سيستجيب له الله سبحانه وتعالى وعليك الثقة في رحمة الله وقدرته وأهم شيء في الدعاء أن تكون واثق بدرجة كبيرة أن الله سبحانه وتعالى قادر على صنع المعجزات ولا يستعصى عليه أمر وهذا أكثر ما يجعل الدعوة مستجابة هو الثقة التامة في قدرة الله سبحانه وتعالى.

الدعاء في العشر الأواخر والدعاء طوال العام هو قائم على فكرة أن يكون العبد واثقا في رحمة الله تعالى وفي حكمته في جميع الأمور والإيمان والثقة بالله سبحانه وتعالى يحقق المعجزات ويجعل من الصعب والمستحيل ممكن لذلك أدعو بشكل خالص لوجه الله سبحانه وتعالى ادعو وانت واثق من قدرة الله ورحمته عز وجل .

كيف يستجاب الدعاء بسرعة

استجابة الدعاء في العشر الأواخر

أول شيء يجعل الدعاء مستجاب بسرعة الثقة في الله سبحانه وتعالى عليك أن تكون واثق من الله سبحانه وتعالى واثقا في رحمته هو وجل واثقا في قدرة الله على جعل المستحيل والصعب ممكن ومن السهل حدوثه وكل شئ بيد الله عز وجل يمكن حدوثه ويمكن أن يحدث في أي وقت من الأوقات التي يرى الله سبحانه وتعالى أنها مناسبة لاستجابة الدعاء.

الثناء على الله سبحانه وتعالى والصلاة على رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وهذا سر من ضمن الأسرار المتعلقة باستجابة الدعاء هي البدء بالثناء على الله سبحانه وتعالى و الصلاة على رسول الله سيدنا محمد هذا أكثر ما يجعل الدعاء مستجاب وأن يكون العبد خاشعاً في صلاته وفي دعائه لله عز وجل .

عليك أن تكون على ثقة كامل أن الله سبحانه وتعالى سوف يستجيب لدعائك وان تكون واثقا في رحمته عز وجل فإذا لم يستجاب الدعاء فهذا الأمر يكون الخير لك والله سبحانه وتعالى أعلم بما هو الخير لك وبما سوف يسبب لك الحزن والشقاء لذلك احرص على الدعاء بصدق وثقة في رحمة الله عز وجل لأن ذلك من أهم أسباب استجابة الدعاء.

الدعاء يكون دائما وفي كل الأوقات وكل الأماكن ولكن الدعاء في السجود أمر هام للغاية حيث يستجيب الله تعالى لدعائك في ذلك الوقت وفي قيام الليل وفي أوقات نزل المطر مع دعاء المطر وفي الوقت الذي تكون فيه على سفر وبالطبع في الحرمين الشريفين وأنت تتقرب من الله عز وجل يكون الدعاء مستجاب في تلك الأوقات بشكل كبير.

أفضل سورة لاستجابة الدعاء

كثيراً ما تنتشر الأقاويل عن السور المختلفة لاستجابة الدعاء ولكن القرآن الكريم بكل سوره موجودة في داخله هي أمر مهم لاستجابة الدعاء والتقرب من الله سبحانه وتعالى ولكن سورة البقرة المداومة على قراءتها مهمة جدا في استجابة الدعاء وسورة يس وقراءتها يومياً مهمة للغاية لاستجابة الدعاء والتقرب إلى الله تعالى.

تجربتي في استجابة الدعاء في العشر الأواخر من خلال المدونة على الصلاة والخشوع فيها والتقرب لله سبحانه وتعالى بقراءة سورة البقرة وسورة يس أربع مرات بعد كل صلاة وهناك بعض الناس يقولون قراءة سورة يس بعد الفجر سبع مرات سبب في استجابة الدعاء والتقرب إلى الله سبحانه وتعالى وتحقيق ما تتمناه.

استجابة الدعاء ليس بأمر صعب أو مستحيل وذلك من خلال تجربتي في استجابة الدعاء في العشر الأواخر  وما يجعله مستحيل هو نظرتك الأمر على أنه يصعب تحقيقه لذلك فإن الثقة في عطاء الله والثقة في قدرته على فعل كل شئ هي المفتاح  السري لاستجابة الدعاء والتقرب إلى الله عز وجل لذلك عليك الخشوع في الصلاة والثقة في رحمة الله.

أقرأ أيضاً:طرق ختم القرآن في رمضان

استجابة الدعاء في العشر الأواخر

اترك تعليقاً