اضرار مشروبات الطاقة

 اضرار مشروبات الطاقة، كثيرة ومتعددة بسبب أنه منتج مستحدث يسوق له، على أنه يعمل على رفع مستويات النشاط الذهني والجسدي.

وقد ظهر أول مشروب سنة 1977، في الولايات المتحدة الأمريكية، بعدها ازدهرت صناعته واتسع انتشاره، حتى أصبح هناك أكثر من 500 علامة تجارية.

يستهدف هذا المنتج الشباب من عمر 18 عام وحتى 35 عام، وفي عام 2007 قامت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية في تقريرها أن بعض الشركات تروج لهذا المنتج على أنه بديل قانوني للمخدرات.

اضرار مشروبات الطاقة

هناك العديد من اضرار مشروبات الطاقة التي علينا معرفتها قبل البدء في تناول تلك المشروبات:

  • الزيادة في الاستهلاك قد تؤدي إلى الإدمان.
  • مكونات مشروبات الطاقة تؤدي إلى هشاشة العظام.
  • تسبب أضرارا بالغة بالكبد.
  • طرد السوائل من الجسم.
  • رفع ضغط الدم.
  • احتمالية حدوث إجهاض متأخر للحامل.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • خفض استجابة الأنسجة لهرمون الأنسولين.
  • تساهم عند بعضهم في خفض عدد الحيوانات المنوية.
  • الصداع المزمن والأرق واضطرابات النوم.
  • آثار سلبية على الجانب النفسي والسلوكي.
  • التأثير السلبي على الأسنان.
  • زيادة احتمالية الإصابة بأمراض القلب.
  • عدم القدرة على التركيز وضعف في الذاكرة.
  • مادة مضرة لا فائدة منها إلا فائدة شكلية ومنفعة لحظية بالفائدة والمنفعة من  المخدرات
  • نسبة الكافيين العالية تؤدي إلى خلل في هرمونات الجهاز الهضمي وزيادة الإفرازات الحمضية في المعدة.
  • حدوث تقرحات والتهابات في جدار المعدة والمريء والاثني عشر.

بعد تعرفنا على اضرار مشروبات الطاقة، علينا معرفة السبب وراء ضررها وهي المكونات، فعلى ماذا تحتوي مشروبات الطاقة تلك:

مكونات مشروبات الطاقة

السكر: المصدر الرئيس للسعرات الحرارية التي تحتوي عليها مشروبات الطاقة.

فيتامينات: حيث يسهم وجود هذه الفيتامينات في تحويل الطّعام المتناول إلى طاقة.

مشتقات الأحماض الأمينية: مثل: التورين وكارنيتين، على الرغم من أن كليهما يتم إنتاجه في الجسم طبيعيًا، ووجودهم يساعد في حدوث العديد من العمليات البيولوجيّة في الجسم.

المستخلصات العشبية: المستخلصات العشبية مثل: الغوارانا وذلك لإضافة كميّة أعلى من الكافيين، والجنسنغ الذي يمتلك تأثيرًا إيجابيًّا على وظائف الدماغ حيث تساعد على التركيز.

هل للمشروبات الطاقة فوائد

هل من الممكن بعد تعرفنا على اضرار مشروبات الطاقة أن يكون لها فوائد، فقد تكون الفائدة الوحيدة لتلك المشروبات هي الكافيين حيث يعتبر يعتبر الكافيين من المنبّهات وهو موجود في مشروبات الطاقة، له عدّة فوائد ولكن علينا تنويه أن كثرة تناوله قد تؤثّر في الصحّة، ومن فوائد الكافيين أنّه يعمل على تحفيز الجهاز العصبيّ، وتعديل المزاج، وتخفيف من آلام الصداع، وتحطيم الأحماض الدهنيّة في الكبد، والذين يتناولون الكافيين أقلّ عرضة لأمراض معينة مثل: مرض باركنسون، وتليف الكبد، وسرطان القولون، وحصى المرارة.

بدائل مشروبات الطاقة

بعد ما تعرفنا على اضرار مشروبات الطاقة، كان علينا إعطائكم البديل عنها حتى تستطيعون ممارسة نشاطاتك اليومية بدون إرهاق أو تعب:

هناك العديد من الأشياء التي من الممكن القيام بها لتعزيز الطاقة، ومع الأسف عند اختيار مشروبات الطاقة المليئة بالسكريات والكافيين، تقوم هذه المشروبات بإعطاء طاقة مؤقتة، ودائمًا ما تكون غير طبيعية، وهذا يؤدي على المدى البعيد إلى مشكلات صحية خطيرة، لذا يجب البحث عن دفعة طاقة طبيعية تجعل الشخص يمارس يومه ومن المشروبات الطبيعية

عصير التوت: التوت غني بالألياف، وهذا يساعد بدوره على إطلاق شحنة كبيرة من الطاقة، ولكن ببطء ويعطي التوت جرعة مكثفة من السكريات الطبيعية،

طريقة عمله:  خلط كوب من الماء، و كوب من عصير توت مشكل، وعصير ليمونة.

شاي الزنجبيل: يعمل الزنجبيل على تقوية نظام المناعة والهضم، كما أنه يساعد في منع أمراض كمرض الزهايمر والسرطان، وبالرغم من أن الزنجبيل لا يحتوي على مادة الكافيين، ولا يمكن أن يوفر تعزيزًا فوريًا للطاقة، إلا أن فوائد الزنجبيل الصحية كثيرة، ويساعد في الحفاظ على مستويات الطاقة، ويعمل على تخفيف آلام العضلات، والاسترخاء.

طريقة عمله:  أوراق النعناع، والليمون، والعسل، أو الأعشاب، إلى الزنجبيل وشربه باردًا أو ساخنًا

عصير أخضر : العصائر الخضراء، والطازجة تقوم بجعل الشخص يشعر بالشبع، ويبقى مستيقظًا، وهناك الكثير من الوصفات.

وهناك العديد من الخضروات الورقية التي تحتوي على الحديد والفيتامينات مثل فيتامين أ، فيتامين ج، وفيتامين ك، وأيضًا المكسرات توفر البروتينات الجيدة التي تساعد في الحفاظ على مستويات الطاقة.

الشاي الأخضر: يكون الشاي الأخضر غني بالبروتين، والدهون الصحية كأوميجا 3، وهو يمنح طاقة طويلة الأمد، ويمكن إضافة العسل إلى الشاي الأخضر لكي يعطيه دفعة حلاوة، كما أن العسل يعطي طاقة إضافية.

طريقة عمله: خلط كوبًا من الشاي الأخضر، وملعقة كبيرة من بذور الشيا، وملعقة صغيرة من العسل.

عصير البنجر: يعتبر من البدائل الصحية، فالبنجر غني بالنترات، وهذا يساعد على تقليل كمية الأكسجين الذي تحتاجه الأوعية الدموية، وعضلات الجسم، وهذا يساعد على خفض ضغط الدم، مما يؤدي إلى توسيع الأوعية الدموية، ويسمح هذا بتدفق الأكسجين بسهولة.

طريقة عمله: يمكن إضافة مزيج من الشمندر المعزز للطاقة إلى البنجر، وأيضًا الليمون، والتفاح اللذيذ.

المياه:  هو أفضل بديل لمشروبات الطاقة في العالم، حيث إن جميع التفاعلات الأيضية التي تحدث في الجسم تحدث في المياه، لذلك لا يجب التعرض للجفاف فالجفاف هو السبب الرئيسي لانخفاض الطاقة في الجسم، ولكن هناك الكثير من الناس لا يحبون شرب المياه كثيرًا، ويجدونها مملة.

طريقة مختلفة: يمكن إضافة شرائح فاكهة، أو بعض أوراق النعناع، أو الليمون، أو التوت، أو الفراولة حيث إن توفر الفاكهة بعض الكربوهيدرات، والفيتامينات كفيتامينات ب، والتي تعطي لكمة غذائية إضافية

عصير الطماطم: الطماطم تزيد من مستويات الطاقة في الجسم، لذا يعتبر من البدائل الصحية لمشروبات الطاقة،

طريقة عمله: قم بخلطه بالجزر، أو الكرفس، أو الأناناس، لكي يتم الحصول على أكبر قدر من الطاقة وعصير الطماطم يوفر العديد من الفوائد غير الطاقة.

مياه جوزالهند: تعتبر تلك المياه مشروب رياضي طبيعي، ومياه جوز الهند مليئة بالفيتامينات، والمعادن الطبيعية كالبوتاسيوم الذي يقوم بمنح الجسم الكثير من الطاقة التي تعمل على شحن الجسم، ويمكن الحصول على ماء جوز الهند بكل سهولة من المتاجر أو من شراء الفاكهة.

الفرق بين مشروب الطاقة والمشروبات الرياضية

يخلط الكثير من الناس بين الفكرة التي يقوم عليها مشروب الطاقة والمشروب الرياضي، فالمشروبات الرياضية تتكون من السكريات البسيطة والأملاح المعدنية كالصوديوم والبوتاسيوم حيث يعمل على تعويض الناقص من السوائل التي يحتاجها الرياضي، كما أنها تمنع حدوث الجفاف ويزود الجسم بالسعرات الحرارية أثناء ممارسة النشاط الرياضي، وهذا ما لا يستطيع مشروب الطاقة توفيره فهو يعمل على طرد السوائل من الجسم لذا يجب على الرياضيين عدم تناوله كبديل للمشروبات الرياضية.

كيفية اختيار المشروب المناسب

إذا اضطررت إلى شراء مشروب طاقة من الأسواق فيجب عليك الانتباه على بعض الأشياء مثل: السكر المضاف فيجب البحث عن أقل من 10 جرامات لكل 8 أونصات، وإذا اضطر لشراء مشروب طاقة أعلى من ذلك يمكنك استخدامه قبل التمرين، كما أنه يجب النظر إلى مشروبات الطاقة المدعمة بالفيتامينات، حيث إن الفيتامينات قد تكون مهمة للغاية لتحويل الطعام إلى طاقة، حيث إن مشروبات الطاقة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن تعمل على تقليل وجع العضلات، وتحسين الوظائف الإدراكية.

كيف يتم صناعة الجيلاتين

اترك تعليقاً