الأمراض التي تصيب الأطفال

الأمراض التي تصيب الأطفال، هناك أمراض خطيرة من الممكن أن تصيب الطفل حديثي الولادة مثل الصفراء، اختناق الطفل أثناء الولادة، عدم اكتمال الرئة، العيوب الخلقية للقلب، نزلات البرد، آلام المعدة وغيرها من الأمراض، ولكن كيف تتعامل الأم مع تلك الظروف.

في الغالب يصاب الأطفال بالكثير من الأمراض ويجب في تلك الفترة أن تهتم الأم بطفلها جيداً، وتبتعد تماماً عن القلق والخوف والتوتر حتى يصبح طفلها معافى، سوف نسرد لكِ في السطور التالية الأمراض الشائعة التي من الممكن للأطفال أن يصابوا بها.

الأمراض التي تصيب الأطفال

  • نزلات البرد

-مع بداية فصل الشتاء كل سنة يزيد معدل إصابة الأطفال بنزلات البرد، ونزلات البرد عبارة عن عدوى فيروسية تصيب الجهاز التنفسي للأطفال، هل يعاني طفلك من سيلان في الأنف؟ هل يسعل؟ هل يعاني من التهاب في الحلق؟، يعاني من الكحة والصداع، يمكن أن يكون مصاباً بنزلة برد.

-يجب أن يسترخي الطفل تماماً لكي يستطيع جهاز المناعة أن يعمل بشكل أفضل ويستطيع أن يقضي على الميكروب، مع الاهتمام بشرب السوائل الدافئة التي تجعل مناعة الطفل تتحسن وتفضي على فيروس الأنفلونزا علاوة على ذلك السوائل تعمل على تعويض الجسم مما فقده من سوائل أخرى فقدها أثناء التعرق أو الرشح.

-يرجى الذكر، أن هناك الكثير من الأمهات التي توقف تناول الطفل للبن والأسماك وهذا خطأ شائع جداً، بل يجب أن يتناول الطفل جميع المأكولات، كما يفضل تناول الأكل المسلوق أو المهروس حتى يكون سهل البلع، مع تناول الخضروات والفاكهة.

-إذا كان الطفل لديه زكام من الضروري جداً أن نقوم بتسليك الأنف عن طريق استخدام محلول الملح أو بخاخات ماء البحر.

  • التهابات الأذن

كيف نعرف أن الطفل مصاب بالتهاب في الأذن؟، التهاب الأذن عند الأطفال الرضع أمر شائع جداً، من أعراضه:

-يلمس الطفل أذنه باستمرار، بكاء هستيري لفترات طويلة وفي العادة يزيد البكاء بالليل وهو نائم علي ظهره ولكن حينما نضع الطفل بشكل قائم يقل البكاء.

-إذا كان الطفل لديه التهاب في الأذن الوسطى، إن وضع النوم يضغط على طبلة الأذن بشكل كبير وبالتالي يشعر الطفل بمزيد من الآلم.

طرق منزلية لعلاج البرد

الأمراض الشائعة عند الأطفال حديثي الولادة

  • الصفراء

-من الأمراض التي تصيب الأطفال، لها الكثير من الأنواع، الصفراء تعني أن جلد الطفل وعيناه والأغشية المخاطية يكون لونها أصفر.

-الصفراء الفسيولوجية هي التي تحدث في العادة لكل الأطفال، عادة تبدأ في اليوم الثالث من عمر الطفل، إذا ظهرت في اليوم الأول ذلك الطفل مصاب بالصفراء من النوع التكسيري.

-العلاج، الطفل يرضع بشكل طبيعي ومتابعة الصفراء بانتظام مع طبيب أطفال متخصص.

-متى يدخل الطفل الحضانة؟، تختلف حسب عمر الطفل وحالته الصحية ووزن الطفل ويرجع ذلك حسب مراجعة الطبيب المتخصص.

-لا نحتاج إلى لبن صناعي أو أعشاب أو مياه مقطرة في حالة الإصابة بالصفراء الفسيولوجية، حيث يعتبر أفضل علاج الرضاعة الطبيعية.

-يتعالج منها الطفل في خلال أسبوع تقريباً وذلك بمتابعة الطبيب المتخصص.

  • تقلصات المعدة

-عادة أول ما نبدأ نعطي الطفل أكل صلب، معظم الأطفال يتحسن لديهم ذلك الأمر مغص المعدة.

-كيف تتعامل الأم؟، عندما تتم رضاعة الطفل يتناول رضعة كاملة من اتجاه واحد من الثدي، إن لبن الأم يتناوله الطفل على ثلاث مراحل.

-ما الذي يسبب انتفاخ المعدة؟، كثير من الأمهات حينما ترضع طفلها ترضعه خمس دقائق فقط من اتجاه واحد وبالتالي يأخذ الطفل الرضعة الأمامية فقط الغنية بسكر اللاكتوز وحينما تنقله للاتجاه الثاني من الثدي يأخذ الرضعة الأمامية فقط وبالتالي تزداد نسبة سكر اللاكتوز بالمعدة التي تسبب له تقلصات، كما نلاحظ عدم زيادة وزن الطفل بشكل متوازن.

-يفضل تجنب استخدام السكاتة أو التيتينه لأنها تجعل الطفل يبتلع هواء طوال الوقت وهذا ينتقل إلى الأمعاء ويسبب الآلام والانتفاخات.

-من الضروري تكريع الطفل سواء في أول الرضاعة أو آخر الرضاعة لأنها المسببة لتقلصات المعدة سواء كان الطفل يرضع طبيعي أم صناعي.

-من الممكن أن تقومِ بعمل مساج للطفل في حمام ماء دافئ، وتقومِ بتدليك بطن الطفل بزيت الزيتون أو زيت اللافندر في اتجاه عقارب الساعة نفس اتجاه حركة الأمعاء وبهذا الشكل يتخلص الطفل من التقلصات.

الأمراض المعدية عند الأطفال

  • الحصبة

-تنتقل بين الأطفال عن طريق النفس، الرذاذ أثناء الكحة أو العطس إذا كان الشخص مصاب بالحصبة، نسبة انتقال العدوى للطفل الآخر بنسبة 90%، تتكاثر الحصبة داخل جسم الإنسان في خلال ثلاثة أيام.

-أعراض الحصبة تشبه كثيراً أعراض نزلة البرد، يصاحبها التهاب في الحلق، ارتفاع درجة الحرارة، احمرار و إحساس بالهرش في العين، سعال جاف، فقدان الشهية، إسهال، ظهور داخل الفم بقع لونها أبيض ولها مركز لونه داكن أو أزرق وبعد ذلك يبدأ الطفح الجلدي في الظهور وهو عبارة عن بقع حمراء اللون كبيرة متداخلة تظهر في الجسم بأكمله بداية من الوجه والرقبة إلى الجسم من الأعلى إلى أسفل.

-مضاعفتها، من الممكن أن تسبب التهاب سحائي أو رئوي الموضوع خطير جداً من الممكن أن يصل إلى الوفاة.

-العلاج، يكون علاج تحفظي، وعلاج الأعراض الظاهرة، علاج ارتفاع الحرارة، ملطف للجلد، دواء للكحة، ليس هناك علاج محدد، ولا يمكن إعطاء الطفل مضاد حيوي ليس له دور في علاج الحصبة.

-فيتامين أ له دور مهم جداً في علاج الحصبة، يحمي الأطفال من الإصابة بالحصبة، لذلك يأخذ الأطفال جرعتين تطعيم من فيتامين أ عند عمر تسعة شهور وعند عمر سنة ونصف.

-التطعيم، عبارة عن حقنة تؤخذ في الكتف، وفي الغالب الطفل ترتفع حرارته بعدها لمدة يوم أو يومين، عمر الطفل يكون سنة أو سنة ونصف.

  • التهاب اللوزتين

-من الأمراض التي تصيب الأطفال، اللوز تعتبر عضو مفيد في الجسم يقوم بدور مناعي قوي، ويحارب أي ميكروب يحاول أن يدخل الجسم عن طريق الفم، يعتبر خط الدفاع الأول.

-من أسباب التهابها، العدوى الفيروسية مثل فيروس الهربس، العدوى البكتيرية، والفطريات، التعرض للدخان أو لمهيجات الحلق مثل تناول المشروبات الساخنة، أو المواد الكيماوية.

-أعراضها، ارتفاع درجة الحرارة، صعوبة في البلع، فقدان الشهية، الغثيان في حالة الالتهاب الصديدي، تورم الغدد الليمفاوية، رائحة كريهة في الفم.

-العلاج، حسب السبب، العدوى الفيروسية علاجها جهاز المناعة، العدوى البكتيرية علاجها مضاد حيوي مناسب.

أمراض أطفال المدارس

  • الأكزيما

-عبارة عن التهاب واحمرار وخشونة في الجلد، السبب وراءه إما عامل وراثي أو تعرض الطفل لمهيجات الحساسية مثل فرو الحيوانات، عثة الفراش، حبوب اللقاح، دخان السجائر، المواد الكيماوية، بعض الأطعمة مثل الحليب البقري، الفول الصويا، البيض، دقيق القمح.

-طرق الوقاية والعلاج، البعد عن المثيرات والمهيجات التي ذكرناها، الطفل يبتعد تماماً عن الحيوانات التي لها فرو مثل الكلب والقطة، عثة الفراش يقصد بها البق الفراشي وفي تلك الحالة يجب تغيير المفروشات التي ينام عليها الطفل يومياً وتعريضها للشمس قدر الإمكان.

-يعتبر مرض مزمن عند الرضع والأطفال من الممكن أن يظل أكثر من سنة لذا لابد من الالتزام بالإجراءات الوقائية.

-كثير من الأمهات حينما تجد طفلها تحسن في خلال أسبوعين تعتقد أن تم شفاؤه تماماً ولكن لا هو مرض مزمن.

  • الجديري المائي

-طفح جلدي يظهر بداية من فروة الرأس لبقية الجسم، عدوى فيروسية تصيب الأطفال، إما عن طريق التنفس، أو اللمس المباشر للطفح الجلدي.

-ليس من الأمراض الخطرة، ولكن تصبح خطرة في حال كان عمر الطفل أقل من عام، أو الطفل مناعته ضعيفة يصبح الأمر في تلك الحالة خطير.

-فترة حضانة الميكروب، هي الفترة بين دخول الميكروب للجسم وبداية ظهور الأعراض تكون الفترة من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، يبدأ يتكاثر كل تلك المدة.

-شديد العدوى  لأنه ينتقل بسهولة، مما يسبب هلع لكثير من الناس، كما أنه خطر على السيدات الحوامل وخاصة في حال إذا كانت في أول ثلاثة شهور من الحمل من الممكن أن يصل الأمر لتشوهات خلقية للجنين أو الإجهاض.

-علاجه، علاج تحفظي، علاج خافض للحرارة أو الرشح والزكام، ملطف للجلد حسب الأعراض الظاهرة على الطفل.

علاج ضعف الشخصية والثقة بالنفس

اترك تعليقاً