التعرف على القلق – الاكتئاب عند الأطفال

التعرف على القلق – الاكتئاب عند الأطفال ، الاكتئاب عند الأطفال هو عبارة عن حالة نفسية سيئة يلازمها قلة تقدير النفس وافتقاد المتعة أو فتور في الهمة والنشاط، ربما يكون ذلك هو رد فعل على وقائع بعينها حدثت في حياة الطفل، أو ربما يكون ذلك من ضمن التأثيرات الجانبية لبعض العقاقير.

أو أحد الاضطرابات النفسية، ويتسم الاكتئاب في طور الطفولة بكونه يتماثل مع الاكتئاب الشديد عند الكبار، إذ ربما يبدو على الطفل أو المراهق التصرفات العدوانية والتدمير الذاتي، فالأطفال المعرضين للقلق والإرهاق أو المصابين باضطرابات الانتباه أو مشاكل في التعلم أو مشاكل سلوكية هم أشد فئة عرضة للإصابة بداء الاكتئاب.

التعرف على القلق - الاكتئاب عند الأطفال
التعرف على القلق – الاكتئاب عند الأطفال

التعرف على القلق – الاكتئاب عند الأطفال

وفي أحيان كثيرة يتصل الاكتئاب عند الأطفال باضطرابات عقلية كاضطرابات السلوك أو اضطرابات القلق، هذا وقد ابتكر علماء النفس أنواع متنوعة من الأدوية لتعين الأطفال المصابين بالاكتئاب، ويعتبر معدل شيوع داء الاكتئاب عند الأطفال أقل منه عند البالغين، إذ أن المرض يصاب به الأطفال بمعدل يتراوح بين 1 إلى 2% بينما عند البالغين يتراوح المعدل بين 2 إلى 5% ، علاوة على أنه يصيب الذكور بنسبة أعلى من الإناث، ويكون ذلك قبيل عمر البلوغ، أما عقب عمر البلوغ فتكون نسبة إصابة الإناث أعلى.

تعريف اكتئاب الأطفال

التعرف على القلق - الاكتئاب عند الأطفال
التعرف على القلق – الاكتئاب عند الأطفال

الاكتئاب لدى الأطفال هو عبارة عن اضطراب حاد في المزاج من الممكن أن يؤدي إلى انتزاع البهجة من حياة الطفل المصاب، وتجدر الإشارة إلى أنه من العادي أن يتصف الطفل بتقلب المزاج أو الحزن بين الفينة والأخرى، حيث إنه في مقدوركم التكهن بتلك الأحاسيس عقب موت الحيوان الأليف خاصته أو السفر إلى مكان جديد، أما إذا تواصلت تلك الأحاسيس لمدة أسابيع أو شهور فربما يشير ذلك إلى الإصابة بالاكتئاب.

وقد كان الخبراء يظنون أن البالغين فحسب من الممكن أن يعانوا من الاكتئاب، إلا أننا حاليًا على دراية بمفهوم الاكتئاب لدى الأطفال، وحتى الأطفال الصغار للغاية من الممكن أن يُصابوا بالاكتئاب الذي يحتاج إلى العلاج.

وعلى الرغم من هذا، ما زال الكثير من الأطفال لا يتلقون العلاج الذي هم بحاجته، ويرجع سبب هذا إلى أنه ربما توجد مشكلات في التفرقة بين الاكتئاب وتقلب المزاج فحسب، كما أنه من الممكن أن يتضح على الطفل الذي يعاني من الاكتئاب علامات تختلف عن تلك التي تتضح على الكبار.

العوامل المسببة للاكتئاب لدى الأطفال

  • قد يكون الاكتئاب لدى الطفل سببه أحد التأثيرات الجانبية لعدد من العقاقير الدوائية، التي تشتمل على عناصر مسببة للاكتئاب.
  • الخلافات الأسرية بين الوالدين، فلها أثر عظيم على الطفل.
  • امتلاك الطفل لاستعداد وراثي ناجم عن التاريخ المرضي لعائلته.
  • الضغوط التي يتعرض لها الطفل في المدرسة.
  • مواجهة الطفل لمواقف تنمر من جهة رفاقه في المدرسة أو الأقارب.

الحصول على نصائح للآباء حول كيفية اكتشاف القلق/ الاكتئاب الخفيف لدى أطفالهم

التعرف على القلق - الاكتئاب عند الأطفال
التعرف على القلق – الاكتئاب عند الأطفال

حدد موقع Power of Positivity مجموعة من الأعراض التي ربما يكون من شأنها أن تدل على معاناة الطفل من داء الاكتئاب:

  • الانسحاب: إذ أن الطفل الذي يعاني من الاكتئاب ربما يبتعد عن الواجبات اليومية أو الأشياء المفضلة التي تسعده، وربما ينعزل عن أسرته وأصدقائه، ومن الممكن أن تصبح غرفة نومه بمثابة المكان الأفضل للعثور على الخصوصية.
  • الشعور بالحزن وفتور النشاط:ربما يشعر الطفل بالقنوط ويتملكه الإحساس بالنقص، وقد يبكي ببساطة، إلا أن هناك فئة من الأطفال تحاول إخفاء بكائها، وفي العادة، فإن الأطفال الذين يعانون من الاكتئاب تتسم استجابتهم وأسلوب مشيهم وكلامهم بالبطء، وربما تقل همتهم وسعادتهم عن الطبيعي.
  • صعوبات في النوم:فالطفل الذي يعاني من الاكتئاب ربما يميل إلى النوم ويبقى نائمًا حينما يقوم بهذا، وربما يكثر من النوم والاستيقاظ في وقت باكر، في المدرسة يقاوم من أجل أن يظل مستيقظًا.
  • نقص الانتباه والغضب:فمثلًا، الطفل الذي كان يفضل مزاولة الرياضة بشكل متواصل ربما يقرر بغتةً التوقف عن الرياضة، وربما لا يقبل عرضًا للاندماج في أمور كان يحبها فيما مضى أو ربما يعاني من الضجر.
  • تغيرات في الوزن أو نظام الغذاء:إذ ربما تزداد الشهية أو تقل لدى أغلب الأفراد الذين يعانون من الاكتئاب، وهؤلاء الذين يمتلكون في الغالب الشهية للطعام ربما يختفي لديهم فجأة الشغف بالطعام، وربما يستجيب الأطفال بشكل عكسي بالإكثار من تناول الطعام من أجل التعافي من الحالة العاطفية.
  • التوتر والعصبية:فالطفل المصاب بالاكتئاب ربما لا يستطيع البقاء هادئًا أو تتضح عليه مظاهر التوتر عن طريق الأرق، وربما يبدي التوتر والقلق.
  • الإحساس بالانعزال:يحس الطفل بكونه منعزلًا ولا يمتلك أي قرناء.
  • الكآبة والارتباك: ربما يصير الطفل مضطربًا ويغضب بشكل سريع، ونظرًا للاضطراب الذي يعتمل بداخله ربما ينفجر في الغضب أو يصير متقلب المزاج، والطفل المصاب بالاكتئاب ربما يتهكم على ذاته وحياته بشكل مخيف.
  • سرعة التأثر والضعف:حتى يتغافل عن الإحساس بالكآبة، فعادةً ما يظن الطفل بأنه ليس في إمكانه القيام بأي شيء تجاه الحالة التي يمر بها، وبخاصة أنه ربما يعي أن تلك هي الحياة المعتادة له كون ذلك هو الوعي الوحيد بالنسبة له.
  • إلحاق الضرر بالذات والشعور بعقدة الذنب:فالطفل الذي يعاني من داء الاكتئاب ربما يشعر بوساوس خذلان وأخطاء متخيلة ويحسون بالذنب وعدم نفعهم في الحياة، وهؤلاء الأطفال الذين يعانون من الاكتئاب ربما يحدثون ضررًا جسميًا بذاتهم، ولعل أبرز مثال على ذلك هو إيذاء الذات.

أنواع علاج الاكتئاب لدى الأطفال

بالنسبة للاكتئاب الذي تتراوح شدته بين الخفيف والمعتدل، يعد العلاج المعرفي السلوكي هو العلاج الأمثل المحبذ لمعالجة داء الاكتئاب لدى الطفل، ومن الممكن أن توجد بعض الاستثناءات بالنسبة لذلك العلاج، ويعتمد ذلك على كل حالة مرضية وسن الطفل وظروف حياته وطبيعة مرضه، أما عن الأطفال الذين هم أصغر من 10 سنين، فمن الممكن استعمال أساليب مختلفة للعلاج النفسي، مثل العلاج السلوكي والعلاج باللعب والعلاج النفسي الديناميكي.

أما عن الاكتئاب الذي تتراوح شدته بين المعتدل إلى الحاد، فتنصح التعليمات المدعومة بالأدلة بخليط من العقاقير المضادة للاكتئاب والعلاج العلاج المعرفي السلوكي، وهناك نوعان من علاج الاكتئاب عند الطفل:

  • العلاج النفسي: وهو عبارة عن أحد استشارات الصحة العقلية التي تقتضي التعامل مع أخصائي علاج، من أجل التعرف على أساليب معالجة الاكتئاب، ومن الممكن لهذا التدخل أن يكون مؤثرًا بدرجة كبيرة، إذ ربما يسفر عن تغيرات كيميائية جيدة في المخ، أما عن الأطفال فيعتبر العلاج باستخدام الموسيقى بالإضافة إلى التدليك من ضمن التدخلات المثمرة.
  • العلاج الدوائي:من الممكن للطبيب أن يصف عقاقير مضادة للاكتئاب في حالات معينة، فمنذ سنة 2015، أنتجت منظمة الغذاء والدواء 5 عقاقير مضادة للاكتئاب من أجل معالجة الداء لدى الأطفال، ويتباين استخدام تك العقاقير وفقًا للسن، ولهذا السبب سوف يأخذ الطبيب سن الطفل بعين الاعتبار حين اختيار أنسب عقار طبي، ومن الجدير بالذكر أنه ربما يكون من ضمن التأثيرات الجانبية القليلة لتلك العقاقير لدى الأطفال هي ازدياد مخاطر الانتحار.

المصادر :

المصدر الأول [1] المصدر الأول

المصدر الثاني [2] المصدر الثاني

المصدر الثالث [3] المصدر الثالث

مقالات ذات صلة :

اثر العنف الأسري على الأطفال

نهاية مقال : التعرف على القلق – الاكتئاب عند الأطفال

اترك تعليقاً