الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام

الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام هو أمر يشغل بال كثير من المسافرين، وقبل البدء في الحديث عن هذا الأمر علينا أولا معرفه ماهو الجمع؟ ماهو القصر في الصلاة؟، والقصر في الصلاة هي أن تُصلى الصلاة الرباعية ركعتين في السفر،

وقد خفف الله على عباده بتلك الرخصة الشرعية في قصر الصلاة، والصلاة الرباعية التي تقصر هي الظهر والعصر والعشاء،

أما عن جمع الصلوات فهو أن يُجمع بين صلاتين في وقت واحد فمثلا يجمع بين صلاتي الظهر والعصر في وقت إحداهما فيقدم صلاة العصر ويصليها في وقت صلاة الظهر وحينها يسمى جمع تقديم، أو يؤخر صلاة المغرب ويصليها مع صلاة العشاء في وقتها ويسمى حينئذ جمع تأخير، ويراعى أنه لا يجوز الجمع بين صلاتي الفجر والعشاء، ولا بين الفجر والظهر ولا بين العصر والمغرب.

الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام

الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام هي رخصة في الصلاة منحه الله للمسافر أن شرع له جمع الصلاة تخفيفاً منه وفضلاً،  وذلك لأن المسافر تقابله من الظروف والأحوال ما يصعب معه أداء كل صلاة في وقتها، والجمع ليس سنة كما يعتقد أكثر المسافرين أن سنة السفر الجمع سواء إن كان هناك عذر أو لم يوجد، بل الجمع رخصة،

والقصر سنة راتبة، فسنة المسافر قصر الصلاة الرباعية سواء كان له عذر أو لم يكن هناك عذر، وأما جمعه بين الصلاتين فهي حاجة و رخصة، الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام مسألة اختلف فيها العلماء، فرأي الحنابلة هو أن المسافر إذا نوى إقامة أكثر من أربعة أيام فإنه ينقطع حكم السفر في حقه ويلزمه الإتمام، والإمام مالك والإمام الشافعي يروا أن المسافر إذا نوى إقامة أربعة أيام لزمه الإتمام.

متى يجوز الجمع والقصر

بعد أن تناولنا حكم الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام، فلنتعرف معًا على رخص الجمع والقصر في الصلاة، فتُجمع الصلاة عند وجود سبب ما يمنع من أداء الصلاة في وقتها، مثل: المرض أو السفر أو المطر،

فدليل الجمع في السفر هو ابن عباس حدثنا إن الرسول صلى الله عليه وسلم جمع بين الصلاة في سفرة سافرها في غزوة تبوك فجمع بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء بشرط أن يكون السفر لا معصية فيه مثل السفر في طلب الرزق، أو إذا كان السفر  لأداء العمرة أو الحج، أو صلة الرحم أو طلب العلم ، وألا تزيد المسافة التي سوف يقطعها المسافر عن ثلاثة وثمانين كيلومتراً، واشتراط النية قبل الجمع غير واجب،إذن ماهي أوقات الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام؟ أوقات الجمع المسافر هي

  • زوال الشمس إلى غروبها وقت الظهر والعصر.
  • من غروب الشمس إلى طلوع الفجر وقت المغرب والعشاء.
  • ومن طلوع الفجر إلى الشروق وقت الفجر.

كيف تصلى صلاة الجمع والقصر

كيفيه قصر وجمع الصلاة أو بمعنى آخر كيفية الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام، وهى أن يصلى المسافر الصلوات الرباعية ركعتين و الصلوات الرباعية وهي الظهر والعصر والعشاء، ويَجهر المسافر في الصلاة الجهريّة وويُسِرُّ المسافر في الصلاة السريّة، فأما صلاتي المغرب والفجر فلا قصر فيهما.

شروط صلاة الجمع والقصر

فقد أجاز لنا الله رخصة الجمع والقصر في السفر أكثر من ثلاث أيام لكن بشروط فلنتعرف عليها فيما يلي،

  • ●        نيّة السفر، ويُشترط عند مذهب الحنفيّة أن تكون من شخصٍ بالغٍ.
  • أن يكون السفر في طاعة مثل (الحج، العمرة، طلب العلم، طلب الرزق)، فهو شرطٌ عند المالكيّة، والشافعيّة، والحنابلة، فالقصر لمن يُريد السفر لأجل المعصية غير جائز.
  • يبدأ المسافر بالقصر بعد تجاوزه لِمحلِّ إقامته، وهي تجاوز البيوت من الجهة التي خرج منها.
  • من شروط القصر أيضا أن تبلغ المسافة التي يقصدها المسافر 90 كيلو مترا فأكثر ، فإن قلت فلا يجوز له القصر.

حكم صلاة النوافل في السفر

 حكم صلاة النوافل في السفر، السنة ترك الرواتب في السفر ما عدا  صلاة التهجد، وصلاة الوتر، وسنة الفجر، أما النوافل المطلقة فهي مشروعة في السفر والحضر.

جواز قيام الليل للمسافر

يجوز للمسافر الذي يقصر الصلاة قيام الليل في السفر، بل إن ذلك يستحب له في السفر كما يستحب له في الحضر، بمعنى صلاة الليل الزائدة على الوتر، وأما عن الوتر فإنه سنة مؤكدة في السفر والحضر، والخلاف الجاري بين أهل العلم في التنفل في السفر إنما هو رواتب الصلوات المكتوبة.

 قصر الصلاة لمن سافر للتنزه

 إذا نزل المسافر ببلد وقد نوى الإقامة فيها أكثر من أربعة أيام، فإنه يتم صلاته، لأن القصر إنما هو للمسافر الضارب في الأرض، أو من نوى الإقامة أقل من أربعة أيام، أو من لا يدري متى يرحل، ولم ينوى على إقامة مدة تقطع حكم السفر وما دمت قد عزمت على الإقامة مدة محددة في بلد تقصده للعمل أو للتنزه ، فإنك تقصر الصلاة في مسيرك إلى ذلك البلد إن كانت بينه وبين مكان انطلاقك مسافة القصر، فإذا ما وصلته فإنك تتم صلاتك على مذهب جماهير أهل العلم.

صلاة التراويح للمسافر

 تُستحب صلاة التراويح للمسافر كما تستحب للمقيم ؛ لمواظبة الرسول صلى الله عليه وسلم على قيام الليل في السفر والحضر ، وصلاة التراويح في رمضان هي من قيام الليل، وقيام رمضان سنة ، سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولذلك أخذها الصحابة رضوان الله عليهم  عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعملوا بها ، واستمرت إلى الآن.

حكم أداء السنن الرواتب في السفر

ترك السنن الرواتب في السفر افضل لان الله خفف عن المسافر نصف الصلاة، فيترك التطوعات التي مع الفريضة، فسنة الظهر والمغرب والعشاء والعصر فهذه الأفضل تركها إلا سنة الفجر تأسيا بالرسول عليه الصلاة والسلام، أما عن صلاة الضحى أو سنة الوضوء أو التهجد بالليل هذا ما يفعله المسافر وغيره، كان النبي ﷺ يتهجد من الليل، يصلي الضحى وهو مسافر.

الصلاة جماعة في السفر

يجوز أن يصلى المسافر بالمقيمين ركعتين ويسلم ثم يتم المقيمون صلاتهم، ويستحب للمسافر إذا كان إماماً أن يقول عقب التسليمتين: أتموا صلاتكم فإني مسافر، لدفع الظن أنه سها عن الصلاة، وحتى لا يشتبه على الجاهل عدد ركعات الصلاة،

فيظن أن  الصلاة الرباعية ركعتان، ودليل الجواز ما رواه عمران بن حصين رضي الله عنه والذي أخرجه أبو داود وأحمد قال: ما سافر رسول الله صلى الله عليه وسلم سفراً إلا قصر ركعتين حتى يرجع، وأنه أقام بمكة زمن الفتح ثمان عشرة ليلة يصلي بالناس ركعتين ركعتين إلا المغرب، ثم يقول: “يا أهل مكة قوموا فصلوا ركعتين أخريين، فإنا قوم سفر”.

كيف اصلي صلاة الغائب من بلد أخرى

اترك تعليقاً