الحسد ف القران الكريم

الحسد ف القران الكريم، ذكر الحسد في الكثير من الآيات، ولأن الله سبحانه وتعالى لم يخلق داء لا وله دواء فذكر أيضًا طرق علاج الحسد، وهي الرقية الشرعية وعدد من الآيات التي عند المداومة عليها تحفظ من الحسد ويسلم أهلك.

الحسد ف القران الكريم

الحسد هو أن تمني زوال النعمة التي من الله تعالى بها على شخص آخر وأن تزول بعيداً عنه سواء كان في نعمة في الدين أو الشؤون الدنيوية، وإن يلحق به الضرر هذا التفكير نهي الله سبحانه وتعالى ورسوله عنه.

ولأن الحسد في القران وحذر الرسول صلى الله عليه وسلم من الحسد وعواقبه الخطيرة فقوله إِيَّاكُمْ والحسدَ، فإنَّ الحسدَ يأكُلُ الحسناتِ كَما تأكُلُ النَّارُ الحطبَ أو قال: العُشب رواه أبو داود
فالمجتمع الإسلامي يجب أن يحافظ على جماله ونقاؤه فالحسد يمكن أن يدمر العلاقات الإنسانية ونهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك في قوله لا تباغَضوا، ولا تَحاسدُوا، ولا تُدَارُوا، ولا تَقاطعُوا، وكُونوا عِباد الله إخواناً، ولا يَحِلّ لِمسلمِ أن يهجرُ أخَاه فوق ثلاث

أسباب وجود الحسد

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى وجود الحسد بيننا ومعرفة الحسد في القرآن الكريم:

العدواة بين الناس

عادة ما يكره شخص شخص آخر بسبب الذي تتسبب له في الأذي بأي شكل من الأشكال، وفي الواقع هذا يؤدي إلي الحقد وبدوره  ينتهي إلي الحقد والتعطش إلي الإنتقام والشماتة . ويشعر بالحزن عندما ينعم الله بنعمة علي هذا الشخص . لذلك، فالحسد هو منتج أساسي للعداوة . فأنت عندما تكره الشخص تشعر بالشماتة عند حدوث أي مصائب له أو تشعر بالحزن علي نعمة لديه .

الإعجاب بالنفس والغرور

إذا كان لدي الشخص ثروة أو سلطة ممنوحة له سيكون فخور بذلك وأنه أفضل ممن حوله، ينظر إلي من حوله إلي أنهم  أدني منزله منه

يقول الله تعالي  {وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ} 

ولقوله أيضاً {أَهَؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا} 

الشعور بالسلطة والجاه

في الواقع، حب الجاه والقيادة قد يسبب الحسد عند شخص يريد أن يكون الأفضل في نشاط معين ويحب الثناء عليه بإستمرار ويشعر بالسعادة عند الثناء عليه. ويشعر بالحزن في حالة تفوق أحد الأشخاص الأخرين عليه . يشعر بالحزن الشديد وقد يرغب في موته  ويتمني في أن تزول البركة التي يشترك فيها معه سواء كانت معرفة، ثقافة، عبادة،  مهارة خاصة، ثروة أو ما شابه ذلك أن تزول بعيداً عنه كل ذلك بسبب حب قيادة التفرد .لقد إنتشر الحسد بين بعض الناس لأسباب كثير قد تكون أسباب مختلفة عن الأسباب المذكورة أعلاه  ويحدث بين الغالبية من الأصدقاء، الزملاء، الإخوة، أبناء العمومة، والعديد  من الأجواء التي تخلق جو المنافسة الضارة ونشوء الحقد والكراهية والنفور في العلاقات

أعراض الحسد

كأي مرض فإن للحسد أعراض:

  • يُصيب الشخص المحسود ضرر واضح لعلك تتأمل قصة قابيل وهابيل وقصة سيدنا يوسف مع اخواته ونهايات تلك القصص
  •  وإذا كان لديك  أي من الأعراض التالية وعند رؤية الطبيب لا يوجد لديه تفسير سوي الإجهاد، علي الأرجح قد يكون حسد .
  • صداع  غير عادي، صداع نصفي، تنميل، ألام جزئي .
  • التفكير بإستمرار،  وتجد صعوبة في السيطرة علي الأفكار ويعمل العقل بصورة مستمرة .
  •  حالة من الجنون : بمعني فقدان جزئي للذاكرة، التحدث إلي النفس،البكاء والضحك بدون أسباب، رؤية جميع الأمور .
  • عدم الشعور بالسعادة  في أي موقف، مهما فعلت واينما ذهبت لا تحب هذا الشئ، لديك رغبة بعدم الإهتمام بالحياة .
  • الشعور بالصراع المستمر، قد تواجه العديد من المشاكل  في الحياة الزوجية، الأسرية، العملية، الأطفال، المال إلخ .
  • عدم القدرة علي الوفاء بالوعود .
  • فقدان الثقة بالنفس والشعور المستمر بالعصبية والخوف وقضاء  معظم الوقت بمفردك .
  • السلبية : تشعر بإستمرار  بالإحباط و وأن لا أحد يحبك .
  • الأرق، وغير قادر علي النوم ليلاً بصورة طبيعية  وزيادة معدل دقات القلب بمعدل غير طبيعي .
  • الكوابيس المستمرة بالكلاب السوداء، الثعابين، النار، الدم، الفئران، السحالي، النمل، العظام، الأطفال .
  • رؤية الشخص الأخر بصورة قبيحة وبشعة .
  • الشعور بألم غير عادي في الجسم والرقبة  والكتف .
  • قد تعاني من مشاكل مستمرة في المعدة  مثل الإمساك وإلتهابات الأمعاء .
  •  الشعور بالأمور الغربية مثل الروائح الكريهة، الرعشة .
  • الوخز في أماكن مختلفة من الجسم وثقل الساقين وألام في الكلي .

علاج الحسد

ذكر الله سبحانه وتعالى العديد من الحلول والعلاجات للحسد، يجمع الله تعالي الكثير من التفاصيل في الأية الكريمة {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}حاول السيطرة علي غضبك وعدم الشماته  من أي شخص والعفو عن الناس، فنقاء القلب هبة من الله ويجازي بها الله الإنسان بالحسنات والثواب  ثاني شئ هو الثقة الكاملة في الله سبحانه وتعالي، فالتوكل الكامل علي الله يكفي المرء الضرر والإضطاد الذي يتسبب الناس فيه إليه لقوله تعالي {وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ} 

قراءة أذكار الصباح والمساء يومياً والدعاء إلى الله بأن يحفظك من الحسد والحاسدين وذلك من خلال كثرة الإستغفار وقراءة المعوذعتين وسورة الإخلاص وآيه الكرسي  بقلب ونية صادقة ثلاث مرات في الصباح والمساء . والإلتزام بأذكار الصباح والمساء والتعوذات النبوية كأعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قل، قلت يا رسول الله ما أقول؟ قال: قل هو الله أحد، والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء، عند الإلتزام  بهذه العادة سوف تكتسب الحسنات وأجر عظيم لإحياء سنة النبي صلي الله عليه وسلم إن شاء الله، ومن الأذكار التي يدوام عليها المسلم

 اللَّهُمَّ أنت ربِّى لا إله إلا أنتَ ، عليك توكلتُ ، وأنتَ ربُّ العرشِ العظيم ، ما شاء اللهُ كان ، وما لم يشأْ لم يكن ، لا حَوْلَ ولا قُوَّة إلا بالله ، أعلم أنَّ اللهَ على كُلِّ شىء قديرٌ ، وأنَّ الله قد أحاط بكل شىء علماً ، وأحصَى كُلَّ شىءٍ عدداً ، اللَّهُمَّ إنى أعوذُ بِكَ مِن شَرِّ نفسى ، وشَرِّ الشيطانِ وشِرْكه ، ومِن شَرِّ كُلِّ دابةٍ أنتَ آخذٌ بناصيتها ، إنَّ ربِّى على صِراط مستقيم

على المسلم أيضًا الإلتزام بالوضوء والطهارة وأداء الصلاة في وقتها وخصوصاً صلاة الفجر وقراءة المعوذتين . وإن عرفت من هو الذي أصابك بالعين يجب ان تطلب منه الوضوء وأن تغتسل أنت بماء وضوءه هو ويجب عليه حينها أن لا يرفض هو الأمر وهو ما ثبت غتسال المحسود بغسل العائن : وتستخدم هذه الطريقة إذا عرف الحاسد ، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم قَالَ الْعَيْنُ حَقٌّ وَلَوْ كَانَ شَيْءٌ سَابَقَ الْقَدَرَ سَبَقَتْهُ الْعَيْنُ وَإِذَا اسْتُغْسِلْتُمْ فَاغْسِلُوا ، وعَنْ عَائِشَةَ رَضِي اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ كَانَ يُؤْمَرُ الْعَائِنُ فَيَتَوَضَّأُ ثُمَّ يَغْتَسِلُ مِنْهُ الْمَعِينُ . رواه أبو داود

حكم الربا في القرآن

اترك تعليقاً