السلوك الإنساني وعلم النفس

السلوك الإنساني وعلم النفس هما وثيقان الصلة، حيث أن السلوك الإنساني ه الأساس الذي يقوم عليه علم النفس، وهو التجربة الحية التي تقوم عليها القواعد والأسس في علم النفس، فعلم النفس هو مادة علمية تقوم على أسس ومبادئ مستنبطة من أدلتها التي عرفت من السلوك الإنساني، ولا تنغلق  دائرة السلوك الإنساني مع علم النفس،

بل إن السلوك الإنساني يدخل في العديد من العلوم الإنسانية والاجتماعية، كما أن علم النفس المقياس الدقيق للعديد من القواعد التي تقوم عليها الكثير من العلوم الإنسانية، فعلم النفس هو  أساس المواد التربوية، كما يدخل في المنطق وغيره من العلوم الإنسانية.

والسلوك الإنساني وعلم النفس هما فرعان لنفس الأصل.

السلوك الإنساني وعلم النفس

السلوك الإنساني هو الحالة التي يدرسها علم النفس للإنسان، فهو دراسة لحالات الإنسان الإنسان المختلفة وتصرفاته في المواقف ما يصدر منه من الأفعال، ويفيد السلوك الإنساني في دراسة الأنماط البشرية والتعرف على الصفات والأساليب وغير ذلك، والسلوك الإنساني هو الحالة الفردية أو الجماعية للأفراد، فإنه الدليل إلى الوصول إلى سلوكيات الأفراد، والوصول إلى وضع منهاج علم النفس.

فإنك إذا أردت توضيح الكذب، فتعرفه بأنه أحد السلوكيات الإنسانية السلبية، والتي يستخدمها علم النفس في الوصول إلى الأسباب والدوافع التي أدت إلى الكذب، والتي عن طريقها نستطيع تقييم الصفات الإنسانية والتعرف على جوانب تلك الشخصية.

العوامل المؤثرة في السلوك الإنساني

العوامل المؤثرة في السلوك الإنساني هي ما يكون سببًا في التنشئة للصفات الإنسانية، فإن الطفل الذي يتصف بالجبن لم يولد بتلك الحالة من الجبن، لكنه كان نتيجة بعض العوامل التي أثرت عليه، فنشأت تلك الصفات التي كونت الشخصية الإنسانية.

والسلوك الإنساني يظهر في مرحلة الطفولة، فهي أصدق المراحل التي لا يستطيع الطفل فيها إخفاء عيوبه ومميزاته، فهو يتعامل مع المحيطين به منتهى العفوية والبراءة، وتستمر تلك المرحلة إلى مرحلة المراهقة، حيث أن الفرد في مرحلة المراهقة يظل تحت تأثير السلوك النفسي الواضح، وهذه المرحلة هي التي يمكن فيها معالجة العيوب والعمل على تحفيز المميزات.

فمرحلة المراهقة هي المرحلة التي يكتمل فيها البنيان والعقل، وفيها تتحدد الظواهر والصفات الإنسانية.

والسلوك النفسي وعلم النفس يؤثر عليهما بعض العوامل، بل السلوك النفسي إنشائه يقوم على تلك العوامل، والتي منها:

  • الأسرة: وتقوم الأسرة بأفرادها جميعًا ببث الصفات الإيجابية والسلبية في الطفل، فإن الطفل في مرحلة الطفولة هو بمثابة الإسفنج الذي يتشرب كل ما يصب عليه، فهو ليس في المقام الذي يستطيع فيه توجيه ذاته والإعتماد على قدراته، فالأسرة هي الموجه وهي أساس سلوكياته.
  • الأصدقاء: يقوم الأصدقاء بمسؤولية الطباعة، حيث يتطبع الأطفال بطباع الأصدقاء المخالطين لهم، وعلى قدر حبهم لهم وشدة تعلقهم يزيد ذاك التطبع أو يقل.
  • المدرسة: وهي المركز الأساسي بعد الأسرة في تنشئة السلوك النفسي، فإن المعلم الأول للطفل هو أسرته، والمعلم الثاني هو المدرسة، وهي تقوم بشكل فعلى وعملي بترسيخ القواعد النفسية للطفل.
  • الهيئات التعليمية والإعلام، والإعلام بشكل عام مو المغذي للعقول، فإن الطفل في مرحلة الطفولة هو عبارة عن جهاز استقبال لكل ما يدور حوله، ولذلك فإن أجهزة الإعلام هي المغذي لعقله.

وتلك المؤسسات جميعها هي منشأ السلوك النفسي وعلم النفس عند الطفل والمراهق.

طرق تحسين الذاكرة في علم النفس

أنواع السلوك الإنساني

أنواع السلوك النفسي وعلم النفس تتعدد في الشخصية الإنسانية، ومن أنواع السلوك النفسي عند الإنسان:

  • السلوك الشعوري، وهو ما كان من سلوكيات الإنسان يتبع الشعور، فيكون التصرف نابع عن العاطفة لا العقل، وهو مثل تصرفات الحب والكراهية والغضب الفرح، فكلها سلوكيات مبنية على الشعور لا على العقل.
  • السلوك الغير شعوري، هو ما كان من السلوكيات مبنيًا على العقل لا العاطفة، فه جانب عقلاني من السلوك.
  • السلوك المحمود، هي السلوك الذي ينتمي إلى الصفات الإيجابية الحميدة، ذلك مثل تصرف الطفل مع والديه ببر واحترام، ومثل الصفات الحميدة من الصدق.
  • السلوك المذموم، وهو ما كان من السلوكيات مبنيًا على الصفات السلبية التي يفعلها الإنسان، كتصرف الطفل مع والديه بعدم احترام، وكالكذب وغير ذلك من الصفات السلبية.
  • السلوك العفوي، وه ما كان من السلوك الإنساني غير متحكم فيه، حيث أن الإنسان قد يتعرض للحزن فيبكي،وهو رد فعل غير متوقع،وغير متحكم فيه.
  • السلوك الجماعي،وهو سلوك يصدر من الجماعة كأنها على قلب رجل واحد، مثل مشاعر الحزن عند زوجة الميت وأمه وأخته،ومثل أداء العمل في المؤسسات والشركات ككيان متحد.

مكونات السلوك النفسي

يتكون السلوك النفسي وعلم النفس من مجموعة من الأسباب التي تنشأة، سواء عند الطفل أو المراهق أو الكبير، وهو بعض المصادر، ومنها:

  1. الدين: حيث يؤثر الدين بشكل كبير على السلوك النفسي وعلم النفس، بل هو المقنن للسلوك والدافع لها والمالك لزمام أمره.
  2. القوانين: القوانين هي المنظم للمجتمعات، وهي المنسق للحدود والرادع للأخطاء، ومن ثم فإن السلوك الإنساني السليم قد يكون في الأصل مبنيًا على الخوف من القوانين، كما قد يكون منساقًا لها.
  3. التقاليد: فإن الطفل الذي تربى في البادية ليس كالطفل الذي تربى في في الدول الساحلية أو الأرياف، فلكل من تلك النطاقات العادات والتقاليد التي تقيدها وتفرض سلوك الإنسان بما يتوائم معها.
  4. السياسة: فإن السياسة المبنية على الحرية تنشأ مجتمع ينبني على سلوك سليم قوي، أما المجتمعات التي تقوم على السياسات الظالمة فإنها تنطوي على مجتمع يترسخ فيه السلوكيات الإنسانية من الخوف والرضوخ، كما أنه تظهر فيه عوامل الانحلال والضياع في المجتمع.
  5. الأخلاق: هي أكثر العوامل في السلوك النفسي، بل هي السلوك النفسي إن شئنا ذاك التعبير، فالأخلاق هي المرشد الأول والأكثر توجيها في توجيه الشخصية الإنسانية والحاصل عنها السلوك النفسي وعلم النفس.
  6. المعلومات: والمعلومات هي الذاكرة التي تختزن فيها المطوب الذي يصوب السلوك الإنساني ويوجهه.

عناصر السلوك الإنساني وعلم النفس

السلوك النفسي أو البشري يقوم على عدة أعمدة هي المسؤولة عن تحديد السلوك النفسي، أو بالأصح هي أركان السلوك النفسي وأصول بنيانه، وهي:

  • شخصية الفرد: فإن شخصية الإنسان هي ما تقوم بتحمل السلوك النفسي، وهي أيضًا الناقل للسلوك النفسي إلى المخاطب، فشخصية الإنسان وتعاملاته اليومية هي من تحدد سلوكه واتجاهاته.
  • رغبات الإنسان وحاجاته: فإن الحاجة أم الاختراع، وعلى هذا فإن السارق ما صدر منه ذاك السلوك إلا تلبية لحاجته من الحصول على المسروق، أو من الحصول على الهدوء النفسي بتحقيق السرقة إن كانت السرقة مرضًا نفسيًا.
  • التعامل مع الآخرين: حيث أن التعامل مع الأفراد يورث اقتباس أخلاقهم وأساليبهم، والاتصاف بما اقتبسه الشخص من تلك الصفات، كما أن التفاعل ما هو إلا استجابة من العقل لما يرسل إليه من إشارات.

وفي المجمل فإن الحديث عن السلوك النفسي يجب أن يخوضنا إلى الحديث عن علم النفس، فكما قلنا سابقًا السلوك الإنساني وعلم النفس هما فرعا أصل واحد، وهما النتيجة النتتابعة لنفس الأصل، غير أن السلوك الإنساني يسبق علم النفس، وعلم النفس يرسي قواعده بناًء على السلوك الإنساني.

علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس

اترك تعليقاً