الفرق بين صلاة الفجر و صلاة الصبح

الفرق بين صلاة الفجر و صلاة الصبح من الأسئلة التي يتساءل عنها كثير من الأشخاص، لأن البعض يقول بأن صلاة الفجر هي نفسها صلاة الصبح والبعض الآخر يقول عكس هذا، وفي هذا المقال سوف نذكر لكم الفرق بين صلاة الفجر وصلاة الصبح.

كيفية التخلص من النوم عند صلاة الفجر

تلك المشكلة من المشكلات التي تواجه العديد من الأشخاص وهو تأخرهم عن صلاة الفجر، فيوجد الكثير من الأسباب وأبرزها هي عدم النوم في وقت باكر والسهر الكثير، هذا يعتبر من ضمن الأسباب التي تواجه معظم الأفراد بسبب سهرهم لكي يشاهدوا التلفاز أو أسباب أخرى، لأنه عندما ينام الشخص بآخر الليل يعجز على أن يقوم لأداء صلاة الفجر حتى عند تواجد ساعة تنبهه لكي يستيقظ وهذا بسبب أن النوم غلب عليه.

فيكون علاج التخلص من النوم عند صلاة الفجر هي عدم السهر، فعلى المؤمن النوم باكرًا، وعدم مشاهدة التلفاز كثيرًا، وعدم انشغاله بأشياء أخرى كسماع الأغاني وكلام القيل والقال من الأصدقاء، وكذلك الابتعاد عن الأمور الأخرى التي تمنع النوم مبكرًا، فإذا تم فعل تلك الأمور سوف تنجح بإذن الله.

وفي هذا الوقت في ظل تواجد التكنولوجيا بين جميع الأشخاص، كثرت الطرق الحديثة التي تساهم في استيقاظ الفرد في الموعد المحدد فإذا كنت من الأشخاص الكسالى، فهذا الأمر أصبح سهلًا لكي تستيقظ، لأن الهواتف المحمولة بمتلك النظام الخاص بالتنبيه الذكي الذي يعمل على استيقاظ الشخص في موعده، ويدعم تقنية غفوة لكل خمس دقائق أو عشر دقائق، يقوم بضبطها الفرد كيفما يشاء،

مع الإضافة إلى أنه من الممكن رفع الصوت بالمنبه إذا كنت من الأشخاص الذين يكون نومهم عميق، كما أنه يمكن اختيار نغمة المنبه التي تستيقظ بها، ومن الممكن إبعاد الهاتف بمكان بعيد عن ألأيد لكي لا تتمكن من إطفائه والنوم مجددًا، وبتلك الطريقة سوف تضطر للاستيقاظ والذهاب لمكان الهاتف وإطفائه، فعند هذا لا يمكن النوم بسهولة لمرة ثانية، وسوف يكون دافع لتؤدي صلاة الفجر في الموعد تمامًا. 

الفرق بين صلاة الفجر وصلاة الصبح

ما الفرق بين صلاة الفجر و صلاة الصبح؟ الرد على هذا السؤال هو أنه لا يوجد فرق بينهما، فقد افترض الله سبحانه وتعالى صلاة واحدة بتوقيت الفجر وهي ما تسمى بصلاة الفجر وهي نفسها ما تدعى بصلاة الفجر، وبالفعل عدم تواجد الفرق بين صلاة الفجر و صلاة الصبح مع عدم صلاتان ولكنها تكون صلاة واحدة، فإنهم يكونوا اسمان لنفس الصلاة،

وقد تم ذكر خمسة أسماء خاصة بصلاة الفجر، مثل صلاة الغداة، والصلاة الأولى، وصلاة الفجر، وصلاة الصبح، ويوجد بعض الأقاويل لإطلاق عليها اسم الصلاة الوسطى، ولكن بالنسبة لتسمية صلاة الفجر، وصلاة الصبح، بسبب ورودها بالسنة النبوية، فتم ذكر اسم صلاة الصبح في قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (مَن صَلَّى العِشَاءَ في جَمَاعَةٍ فَكَأنَّما قَامَ نِصْفَ اللَّيْلِ،

وَمَن صَلَّى الصُّبْحَ في جَمَاعَةٍ فَكَأنَّما صَلَّى اللَّيْلَ كُلَّهُ)، وكذلك تم ذكر اسم صلاة الفجر لما تم ذكره عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: (كانَ النبيُّ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- يَقْرَأُ في الجُمُعَةِ في صَلاةِ الفَجْرِ الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةَ، وهلْ أتَى علَى الإنْسانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ)، فوصلنا إلى أن صلاة الفجر هي نفسها ما تسمى بصلاة الصبح، وعدم تواجد الفرق بين صلاة الفجر وصلاة الصبح.

صلاة الفجر

صلاة الصبح أو ما تسمى بصلاة الفجر، بسبب عدم وجود الفرق بين صلاة الفجر و صلاة الصبح، وعدد ركعاتها اثنتان مفروضتين، ولها سنة ويكون عددها أيضًا اثنان، ويمكن تسميتها بسنة الصبح أو الفجر، أو رغيبة الفجر أو ركعتي الفجر وتأديتها بعد آذان صلاة الفجر الذي يدل على قرب الصلاة وأن سنة الفجر لا تكون واجبة، لكنها من السنن المؤكدة التي واظب عليها الرسول صلى الله عليه وسلم مع عدم تطلبها لصلاتها جماعة ولكن يصليها الفرد منفردًا سواء في البيت أو المسجد، وكذلك تم إثباته عن عائشة رضي الله عنها قالت: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي صلاة الفجر والسنة عندما يسمع الأذان، رواه مسلم.

التسمية

تسمى بصلاة الصبح أو بصلاة الفجر، لأنه كما قلنا في السابق عدم وجود الفرق بين صلاة الفجر و صلاة الصبح، وهذا يكون بالنسبة لوقت تأديتها في أول النهار، وهو الصبح الذي يشاع فيه الأنوار والأفق تكون منتشرة، وما تم وروده في القرآن الكريم: (فالق الإصباح)، وهذا يكون معناه بأن الله سبحانه وتعالى هو الذي قام بشق العمود في الصباح وعن ظلمة الليل، وموعد صلاة الفجر يكون صباحًا، ويقصد هنا: الفجر الصادق، وسمي بالفجر، بسبب انتشار ضوئه وما يدعى بصلاة الغداة وهو ما الموعد الذي يكون بين صلاة الفجر وطلوع الشمس.

فوائد صلاة الفجر

تعد الصلاة من أهم العبادات التي يقوم عليها الدين الإسلامي وتكون العمودي الأساسي، والصلاة تكون أول ما يحاسب عليها الإنسان في يوم القيامة، وصلاة الفجر تكون هامة جداً عن باقي صلوات الأخري، ومن هنا نقدم لكم العديد من الفوائد عن صلاة الفجر:

  • عندما نصلي صلاة الفجر جماعة فإنها تساوي أجر القيام في الليل.
  • تكون صلاة الفجر هامة لأنها تكون كالنور في يوم القيامة.
  • ينال المسلم في صلاة الفجر جماعة بمعية الله تعالى، ويحافظ الله عليه ويبعد عنه أي أذى ويكون في حفظ الله.
  • فيدخل الإنسان المصلي في جنات النعيم بينما عن النار ينجو منها في يوم القيامة.
  • عندما يصلي الإنسان بانتظام وصلاة الفجر جماعة يحصل على بركه في حياته والكثير من الخير له.
  • يشعر الإنسان المسلم بالهدوء والراحة النفسية ويبعد عنه أي ضغوط نفسي واسترخاء قلبه وأيضاً الإحساس بالنشاط طوال الوقت.
  •  إن تأدية صلاة الفجر، بعد ذلك نقوم بتكرار اسم الله والحمد كثيراً حتى طلوع الشمس وبعد ذلك نقوم بصلاة ركعتين وهذا يساوي أجر حجة وعمرة أيضاً.
  • يبرأ المؤمن صلاة الفجر من المكر والخديعة.
  • عندما يحظى الإنسان المسلم من النعيم فيقوم برؤية الله تعالى.
  • تحضر الملائكة وتجتمع حول الإنسان المسلم، وثنائها على المؤمن لصلاة الفجر وادعائها أيضاً
  • إن صلاة الفجر تعطي الكثير من الحسنات والأجر العظيم، ويجب صلاة السنة وقول آيات القرآن الكريم، ونقوم بالذهاب إلى المساجد لأن الله سبحانه وتعالى يعطي ويزود العديد من الحسنات في كل خطوة يخطوها الإنسان المؤمن للصلاة.

السنة لصلاة الفجر

صلاة الفجر أو ما تسمى بصلاة الصبح، بسبب عدم تواجد الفرق بين صلاة الفجر و صلاة الصبح، وصلاة الفجر لها ركعتين سنة وهما ركعتان خفيفتان يتم تأديتها بعد الآذان لصلاة الفجر وقبل الإقامة لصلاة الفجر، فتروي حفصة رضي الله عنها أن نبي الله صلى الله عليه وسلم (كان إذا سكت المؤذن من الأذان لصلاة الصبح، وبدا الصبح، ركع ركعتين خفيفتين قبل أن تقام الصلاة)، فتعتبر سنة صلاة الفجر من أفضل السنن المؤكدة في الرواتب،

فقالت عائشة رضي الله عنها أم المؤمنين: (إِنَّ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ يَكُنْ عَلَى شَيْءٍ مِنَ النَّوَافِل أَشَدَّ مِنْهُ تَعَاهُدًا عَلَى رَكْعَتَيِ الْفَجْرِ)، وأيضًا ما تم ذكره في الحديث الشريف: (لاَ تَدَعُوا رَكْعَتَيِ الْفَجْرِ وَإِنْ طَرَدَتْكُمُ الْخَيْلُ)، والرسول صلى الله عليه وسلم لا يدعهما في السفر ولا في الحضر، كما أن سنة الفجر تميزت في الأجر والثواب، فأنهم خيرًا من الدنيا وما بها، حيث قال النبي صلاة الله عليه وسلم: (ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها).

في ختام هذا المقال تحدثنا عن الفرق بين صلاة الفجر و صلاة الصبح، ووصلنا إلى أنه لا يوجد فرق بينهما، وذكرنا كيفية التخلص من النوم عند صلاة الفجر، وما سبب تسمية صلاة الفجر بهذا الإسم، وفوائد صلاة الفجر، كما تحدثنا أيضًا عن السنة لصلاة الفجر.

عذاب القبر لتارك الصلاة

اترك تعليقاً