الفرق بين الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة

الفرق بين الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة ، شرح اليوم مهم جداً للمدونين وأصحاب المواقع للتمييز بين الكلمة المفتاحية ومرادفاتها سيو 2021.

الفرق بين الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة
الفرق بين الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة

الفرق بين الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة

الفرق بين الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة ، حيث أن الكلمة المفتاحية هي التي تُستهدف من قبل كاتب المقال في العنوان الرئيسي بشكل مباشر وليس عاماً.

الكلمات المرادفة هي شبيهاتها وتستخدم في المقال بكثرة ولكن بشكل منسق وطبيعي، أي الإكثار منها ضار جداً أيضاً.

والكلمة المفتاحية يطلق عليها أسماء كثيرة مثل الكلمة الأساسية أو الكلمة الدلالية أو الفوكس كيوورد، وهي بمعنى واحد.

أما الكلمات المرادفة في السيو يقصد بها مماثلات الكلمة المفتاحية، مثال على ذلك كلمة حاسوب ، اذا كتبت كمبيوتر فهذا مرادف لها.

فعند الإستهداف لمقال عن السيو مثلاً: حيث يكون العنوان ( كيفية التصدر بالسيو ) هذه كلمة مفتاحية ويجب أن لا تتكرر في المقال إلا بعدد معين.

وسنذكر لكم في السياق عن نسبة الأعداد للكلمات المفتاحية، أما الكلمات المرادفة فيمكن أن تستخدمها في سياق المقال كما تشاء.

بل يجب أن تنوع بها أيضا، مثلاُ بديلا عن السيو يمكن أن تستخدم تحسين محركات البحث ، أدوات جوجل، وتستخدم كلمة الـ SEO.

كم عدد الكلمات المفتاحية للمقال

الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة
الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة

عدد الكلمات المفتاحية للمقال الواحد الذي يتكون من 600 كلمة هي من 4-5 كلمات فقط، يعني العنوان الرئيسي والعنوان الفرعي.

وأيضاً داخل المقال في البداية وفي الوسط، وباقي الكلمات تكون مرادفات، بمعنى أن الكلمة الأساسية هي جوهرة يجب أن تحافظ عليها.

وعندما نقصد بالكلمة المفتاحية لا نقصد كلمة واحدة طبعاً وهي تصلح بالطبع ولكن تحتاج منافسة قوية.

الكلمة المفتاحية مثلاً بهذا المقال هي : الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة ، وهذه جملة ليست كلمة واحدة.

ولم أقم بوضعها إلا في أماكن معينة كما أخبرتكم وبعدد معين، وأماكن وضعها الأخرى التي لا تؤثر على سياق السيو هي :

داخل الوصف للمقال ، وفي عناوين خصائص الصور، وعنوان الصورة البديلة، وهذا من متطلبات السيو المتوافق للمقالات.

ملاحظة : المحتوى الحصري الذي تكتبه أنت بأسلوبك الشخصي مع ذكر المصادر واستهداف الكلمة المفتاحية ومرادفاتها هو الملك

عدد الكلمات المرادفة في المقال

الكلمات المرادفة هي أيضاً لا يجب أن تكون على طريقة حشو بين الكلام، ستؤثر سلباً، وإن جربت الكتابة على أحد مواقع الذكاء الإصطناعي.

ستجد أن الذكاء الإصطناعي في كتابة المقالات لا يطلب الكثير منها، بل التي تأتي بسياق المقال.

وهذا دليل على أن اسلوب الحشو قد انتهى عصره، لأن محركات البحث أصبحت تتعرف عليه بثواني، وتقوم باستبعاد المقال للصفحات الأخيرة.

فيجب الحذر من المرادفات، وهنا يقع أكثر المدونين في حيرة بسبب عدم معرفة هذا الإستبعاد، لذلك الكتابة على جوجل لها علم خاص وهو السيو.

ومن كان ملماً بالسيو ( تحسين محركات البحث ) سوف ينجح في تصدر محركات البحث بسهولة، كما يجب عليه متابعة آخر التحديثات من جوجل.

وأغلب المدونين سواء العرب أم الأجانب تعلمو السيو من خلال تحليل المقالات المتصدرة ودراستها بشكل وافي من أجل العمل بأسلوبها.

وهذا هو الجهد الذي بدأنا به منذ سنوات إلى أن تمنكا بفضل من الله التصدر ومتابعة كل جيد، ودراسة الكلمة المفتاحية .

وهذا هو الحال أيضاً مع الكلمة المرادفة، ممع الروابط والمصادر وعدد الكلمات والعناوين والمقدمة والخاتمة.

من أسرار الكلمة المفتاحية

الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة
الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة

من أسرار الكلمة المفتاحية أنه يمكن أن تستخدمها في السياق كما تشاء بشرط واحد وهو :

أن تكون منفصلة، بمعنى أوضح إن كانت الكلمة المفتاحية لديك من أربعة كلمات أو ثلاثة أو أكثر، يمكن أن تستهدف الجزر الأول منها لوحده.

والجزء الثاني كذلك، كما أفعل الآن : الكلمة المفتاحية من أربعة مقاطع وأنا ذكرتها منفصلة ، عد وشاهد.

تمكنك هذه الطريقة بالتنويع في المقال وأن تأخذ راحتك بالكتابة دون خوف من أن تحسب عليك، ولكن يجب الحذر أيضاً.

الحذر من أن تكون متتابعة أي بنفس السطر ولا يوجد بينها على الأقل خمس كلمات، أتمنى أن تكون الصورة واضحة لديكم.

بالختام، لا بد للمدون أن يتعلم كل ما يتعلق في السيو وفي الكلمات المفتاحية بشكل موسع وان يبحث لغاية ما يصيب هدفه، ويتصدر محركات البحث.

مقال ذات صلة : خطوات كتابة مقال في بلوجر

نهاية مقال : الفرق بين الكلمة المفتاحية والكلمة المرادفة

اترك تعليقاً