تحليل جرثومة المعدة

تحليل جرثومة المعدة: يوجد هناك الكثير من الطرق المختلفة لإجراء تحليل جرثومة المعدة، فالطبيب قد يطلب منك عمل تحليل واحد أو ربما أكثر من تحليل، فقد يطلب منك عمل فحص للأجسام المضادة لجرثومة المعدة، وعمل اختبار تنفس، وقد يطلب فحص للدم، ليتحقق من هذه الجرثومة، وقد يطلب منك الطبيب عمل تحليل براز، ليبحث في التحليل عن مستضد البراز، وهذه المستضدات التي تسبب استجابة مناعية.

ما هي جرثومة المعدة

جرثومة المعدة: هي عبارة بكتيريا حلزونية الشكل، مكانها الجدران المبطنة للمعدة، وهي من ضمن أسباب قرحة المعدة، وتنتقل جرثومة المعدة من الطعام، وقد تنتقل أيضًا من المياه الملوثة غير النظيفة، أو عدوى عن طريق مشاركة الأشياء مع المصاب، ويجب إجراء تحليل جرثومة المعدة للتأكد من الإصابة، ويكون الشخص مصاب بجرثومة المعدة إلى أن يتلقى العلاج

ومن مسمياتها أيضًا: البكتريا الحلزونية، والجرثومة الملوية البوابية، هيليكوباكتر بيلوري.

ومن العوامل الخطرة: إن تعيش مع شخص مصاب بجرثومة المعدة، وأن تكون المياه لديك غير نظيفة وصالحة للشرب، أو إنك تعيش في بلد نامية وكثافة سكانية عالية.

ولكِ تقي نفسك من جرثومة المعدة عليك الآتي:

  • غسل اليد باستمرار وخاصةً قبل الأكل، وبعد استخدامك للحمام.
  • الحرص على شرب مياه نظيفة ومعقمة.
  • الحرص على غسل الفواكه والخضروات جيدًا قبل استخدامها.
  • لا تشارك الأشياء الخاصة بك من الأواني والأطباق إثناء الأكل والشرب.

لكن هل جرثومة المعدة معدية؟

ليس لدينا معلومات كافية حول ذلك، لكن قد أثبتت الدراسات على أن سبب ازدياد نسبة الإصابة لدى الأفراد المنزل المصاب، ولكن لا يتم عزل المصاب، ولكن يجب ألا يشارك أشيائه الخاصة بالطعام مع الآخرين.

ويجب التنويه أنه لا يتم عمل عملية لتخلص من جرثومة المعدة، وإنما يتم علاج جرثومة المعدة عن طريق التأكد أولًا من إجراء تحليل جرثومة المعدة، ثم يصف لك الطبيب دواء لمعالجتها، لا شيء غير ذلك.

والنفخ بالطعام ليس من مسببات انتقال جرثومة المعدة، لكنه شيء منهي عنه وعادة سيئة.

تحليل جرثومة المعدة

هو تحليل يتم إجرائه للتأكد من وجود البكتيريا في  المعدة، أو في الاثنى عشر، أو في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، وتحليل جرثومة المعدة يجرى لتشخيص حالة جرثومة المعدة، وخاصةً في حالة إذا كان المصاب قد أصيب قبل ذلك بقرحة المعدة أو في الإثني عشر، وكما سبق وذكرنا أن الجرثومة هي من الأسباب الأساسية لجرثومة المعدة، ولكن هناك أيضًا أسباب أخرى لقرحة المعدة غير الإصابة بجرثومة المعدة، فيكون وقتها السبب ربما في تناول عقاقير مثل الآيبوبروفين، أو الأسبرين، أو تناول النابروكسين،  وتتشابه أعراض جرثومة المعدة مع قرحة المعدة والإثني عشر في:

  • القيء.
  • شعور بحرقة في جدار المعدة.
  • انتفاخ البطن والشعور بالانتفاخ.

لكن إذا كان الشخص قد عولج من مرض جرثومة المعدة، إلا أنه يجب عمل تحليل جرثومة المعدة مرة أخرى للتأكد من العلاج وأنه تم التخلص نهائيًا من البكتيريا.

ويوصى عمل تحليل جرثومة المعدة في حالات:

  • أخد عقاقير مثل الآيبوبروفين أو المضادات للالتهاب.
  • إذا كان المريض يعاني من عسر في الهضم.

تحليل جرثومة المعدة عن طريق اختبار للتنفس

 وهذا الاختبار يكشف عن جميع الحالات الخاصة بجرثومة المعدة، وأنه يكشف أيضًا أن يتأكد المريض أن العلاج قد تم، وهذا الفحص للبالغين، ويجب عدم أخذ أي عقاقير مضادات حيوية قبل إجراء هذا الفحص لمدة شهر تقريبًا، ولا أخذ مثبطات مضخة البروتون.

تحليل جرثومة المعدة عن طريق فحص الدم

يتم فحص الدم للكشف عن الأجسام المضادة لجرثومة المعدة، والتي يكون الجسم قد كونها، وعندما تكون النتيجة إيجابية، مما يعني الإصابة بجرثومة المعدة أو أنه تم الإصابة بها من قبل، لأن الفحص يكون سلبي بعد مرور سنة من الإصابة بجرثومة المعدة.

تحليل جرثومة المعدة عن طريق البراز

ويكشف في التأكد من الإصابة بجرثومة المعدة، أو التأكد من الشفاء، وهناك مواد تحفز الجهاز المناعي لدى المريض، ليقاوم هذه الجرثومة أو هذه البكتيريا، ويتم إجراء هذا التحليل عن طريق أخذ عينة من براز المريض ويتم إرسالها إلى المختبر ليقوم بتحليل جرثومة المعدة، وقد يظهر لك الفحص أي أمراض خاصة بالجهاز الهضمي ليس فقط تحليل لجرثومة المعدة، ويوصى أيضًا بعدم أخذ عقاقير مضادات حيوية، أو مثبطات مضخة البروتون.

أعراض جرثومة المعدة

ومن أعراض الإصابة بجرثومة المعدة:

  • التجشؤ المفرط.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • غثيان.
  • حرقة من المعدة.
  • الحمى.
  • فقدان الشهية.
  • فقدان الوزن غير المبرر.

الألم في المعدة تسبب الإصابة بهذه الجرثومة آلامًا، والتهابًا في المعدة وما يسببه من أعراض كعسر الهضم وآلام في أعلى البطن، وشعورًا بالحرقة، وقد تسبب أحيانًا قروحًا مؤلمة في الجهاز الهضمي العلوي، ويعود السبب في ذلك كله إلى أن هذه الجرثومة تدمر أنسجة المعدة والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة المعروف بالاثني عشري.

القيء والغثيان تسبب جرثومة المعدة تهيجًا في المعدة مما يؤدي إلى الغثيان، وهو اضطراب وعدم ارتياح في المعدة غالبًا ما يسبق التقيؤ، والتقيؤ هو حركة قوية إرادية أو لا إرادية لتفريغ محتويات المعدة من الفم، وقد يصحب التقيؤ الدم أو قد تظهر حبوب صغيرة تشبه حبوب القهوة المطحونة.

وجود دم أو تغير لون البراز إلى الأسود. صعوبة في التنفس. دوخة أو إغماء. الشعور بالتعب والإرهاق دون بذل مجهود. شحوب لون الجلد. احتواء التقيؤ على الدم او ظهوره بشكل القهوة المطحونة آلام حادة ومزمنة في المعدة. يجدر طلب المساعدة الطبية فورًا في الحالات الآتية: ألم البطن المستمر. صعوبة في البلع.

وعند الشعور بإحدى هذه الأعراض يجب عمل تحليل جرثومة المعدة والتوجه إلى الطبيب.

متى تختفي أعراض جرثومة المعدة

تتراوح مدة الشفاء من جرثومة المعدة من 10 أيام إلى 14 يوم، وذلك يعتمد أيضًا على العقاقير التي وصفها الطبيب لك، أو اختفاء الأعراض المسببة للجرثومة، ويجدر الإشارة إلى أن قد تختفي الأعراض ويتم العلاج خلال أسبوع من تناول العقاقير التي وصفها لك الطبيب.

وبالرغم من أنه قد تختفي أعراض جرثومة المعدة إلا أن هذا ليس دليل على الشفاء، ويجب على المريض إكمال العلاج، وعمل تحليل جرثومة المعدة للتأكد من تمام الشفاء؛ لأن البكتيريا تستطيع أن تغير من خواصها، وأنها قد تتكيف مع المضاد الحيوي.

علاج جرثومة المعدة

  • تناول الشاي الأخضر قبل الإصابة يمنع التهاب المعدة، أن استهلاك الشاي أثناء العدوى يقلل من شدة التهاب المعدة أيضًا، كما يساعد أيضا على قتل وبطء نمو جرثومة المعدة.
  • قدرة العسل على صنع مضادة للبكتيريا الملوية البوابية، العسل يقضي على البكتيريا.
  • يعالج زيت الزيتون البكتيريا الملوية البوابية أيضًا، كما أنه يمتلك قدرات مضادة للجراثيم قوية ضد ثماني سلالات من البكتيريا الحلزونية.
  • أما العرق سوس علاج طبيعي شائع لقرحة المعدة، وقد يحارب البكتيريا الحلزونية أيضًا.
  • براعم البروكلي فعالة ضد جرثومة المعدة تقلل من التهاب المعدة، كما تخفف من انتشار البكتيريا وتأثيراتها على المعدة.
  • ومسحوق البروكلي يمنع نمو البكتيريا الحلزونية.
  • الصبار هو علاج عشبي يستخدم لعلاج الأعراض المرتبطة بجرثومة المعدة
  • الصبار الألوفيرا فعال في تثبيط نمو السلالات البوابية وقتلها، حتى تلك التي كانت مقاومة للعقاقير
  • البروتين سكري الموجود في حليب الإنسان والبقر أنه يمتلك نشاطًا مثبطًا ضد بكتيريا الملوية البوابية.

مرض المناعة الذاتية

اترك تعليقاً