كيفية حفظ القرآن بدون نسيان

حفظ القرآن بدون نسيان يمثل طموح الكثير من الأشخاص ولكن أحيانا يصيبهم الملل أو ينشغلون بمشاغل أخري وفي هذا المقال سوف نعرض عدة طرق لحفظ القرآن بدون نسيان ويمكنك اخذ الطريقة المناسبة وتطبيقها كما سنذكرها حتي تتمكن من ملاحظة النتائج المرضيه.

كيفية حفظ القرآن بدون نسيان

وهي افضل طريقه حفظ القران بدون نسيان

وتتمثّل هذه الطريقة بتحديد الكَمّ؛ أي أن تُقسَّم السورة الواحدة إلى أكثر من قسم -حسب قدرة الحفاظ على الحِفظ-؛ فمثلاً يحفظ سورة الكهف على أربعة مراحل، أو خمسة -حسب استطاعته وتقسيم الحافظ للسورة المُراد حِفظها لا بُدّ أن يكون وِفقاً للآيات المُترابطة في المعنى؛ فلا مانع من قراءة التفسير المُيسّر للآيات قبل الشروع في حِفظها؛ للزيادة التمكُّن، كما يحرص الحافظ على تكرار المقطع الواحد خمس مرّات فأكثر؛ حتى يترسَّخ في ذهنه دون تفلُّت، وعند الانتهاء من حِفظ المقطع الأوّل يبدأ بحِفظ المقطع الثاني من آخر آيةٍ في المقطع الأوّل؛ إذ يساعده ذلك على الرَّبط بينهما، مع ضرورة تكرار ما تمّ حِفظه بتركيز، والربط بين جميع أجزاء النص.  

أسهل طريقة لحفظ القرآن وتثبيته

 لا يمكن حِفظ القرآن الكريم دون عَونٍ من الله -سبحانه وتعالى-، ولذلك يُعَدّ الإخلاص لله -تعالى- في حِفظ القرآن، والاستعانة به من أنفع الطرق، وأفضلها، بالإضافة إلى أنّ لحافظ القرآن منزلة عظيمة ينالها، والخطوة التي تلي النية هي إيجاد شيخ متقن للتجويد ولديه مهارة التعليم والتحفيظ  والتلاوة، والترتيلاً؛ ليأخذَ الحافظ بإرشاداته، ويتلو عليه ما حَفِظه من آيات، فيُصحِّح له الشيخ تلاوته،

ومن ثمّ يكون الجهد على الحافظ؛ وذلك بترديد ما حَفِظه من الآيات طوال يومه؛ حتى يتمكّن من حِفظها، مع مُداومته على مراجعة كلّ ما حَفِظه في الأيّام التالية، وترسيخه، وتثبيته؛ بكثرة قراءته؛ بحيث يقرأ كلّ يوم منه وِرْداً، وخير الأوقات وأفضلها للحِفظ والمراجعة ما يكون وقت الفجر؛ سواء كان قبل الفجر، أو بَعده، وينبغي على الحافظ أن يكون من الصابرين في حِفظه؛ فالصبر هو المُعين على المُداومة، والاستمرار في الحِفظ.

طريقة حفظ القرآن في شهرين

وتُسمّى هذه الطريقة (طريقة الحصون الخمسة) وهي  افضل طريقه حفظ القرآن بدون نسيان وحفظه في وقت قصير ولكن إذا طبقت الطريقة صحيحا وتتلخّص في خمسة حصون، بيانها فيما يأتي:

 الحصن الأوّل: المحافظة على قراءة القرآن الكريم باستمرار؛ بواقع جُزأين يوميّاً، في مدّة أقصاها أربعين دقيقة، مع كثرة الاستماع إلى القرآن الكريم؛ بالتزام وِرْد يوميّ يقارب الحزب تقريباً، وهذه افضل طريقه حفظ القرآن بدون نسيان .

 الحصن الثاني: التحضير المُستمِرّ، وذلك لحفظ القرآن بدون نسيان، وهو يُقسَم إلى: التحضير الأسبوعيّ؛ بقراءة الصفحات المُراد حِفظها في الأسبوع التالي، ومساندة ذلك بقراءة التفسير، ممّا يساعد على دَعم الحِفظ، والتحضير الليليّ؛ بحيث يُكرّر الحافظ سماع المُراد حِفظه في اليوم التالي مدّة خمس عشرة دقيقة،

ثمّ يقرؤه بالترتيل السريع مع تكرار القراءة خمس عشرة مرّة، ولا بُدّ أن يكون وقت هذا التحضير قبل النوم مباشرة؛ لأنّ ذلك يساعد على تذكُّره في اليوم التالي، بالإضافة إلى التحضير القَبليّ؛ وهو تكرار الحِفظ قبل الشروع في الحِفظ الجديد؛ بواقع خمس عشرة مرّة، وبتركيز شديد مدّة خمس عشرة دقيقة لكلّ صفحةٍ من الحِفظ، مع الامتناع عن النَّظَر في المصحف في الدقائق الخمس الأخيرة.

الحصن الثالث: الابتدائي بالحِفظ الجديد مدّةً لا تقلّ عن خمس عشرة دقيقة، وتكراره؛ فالتكرار يساعد على حفظ القرآن بدون نسيان.

 الحصن الرابع: مُراجعة القريب؛ ويكون ذلك بمراجعة الصفحات العشرين المُلاصقة لصفحة الحِفظ الجديد يوميّاً؛ بحيث يكون ذلك بالتدرُّج.

الحصن الخامس: مُراجعة البعيد؛ ويكون ذلك بمراجعة الحِفظ الذي يكون بعد الصفحات العشرين المُلاصقة لصفحة الحِفظ الجديد؛ أي مراجعة الأربعين صفحة الماضية، وهكذا؛ ويكون ذلك بالتدرُّج مرّة واحدة أسبوعيّاً.

الطريقه الرابعة

وهي طريقة الحِفظ التكرار؛ ويكون ذلك بتكرار الآية الأولى من المُراد حِفظه عشرين مرّة، ثمّ تكرار الآيات التالية؛ كلّ آية على حِدة؛ بواقع عشرين مرّة لكلّ آية، حتى تصل الآيات إلى أربع، ثمّ يتمّ الرَّبط بين الآيات الأربع، وتُكرَّر قراءتها عشرين مرّة، ثمّ تُحفَظ أربع آيات أخرى، وتُكرَّر كلّ آية عشرين مرّة بالطريقة السابقة نفسها، ثمّ يتمّ الرَّبط بين الآيات الأربعة الجديدة عشرين مرّة، وبعد ذلك يتمّ تكرار ما تمّ رَبْطه في الحِفظَين عشرين مرّة، وعند الانتهاء من حِفظ وجه واحد من المصحف وقبل الشروع في الحِفظ الجديد يُكرَّر هذا الحِفظ عشرين مرّة؛ حتى يترسَّخ، ويثبت، ثمّ يُشرَع في الحِفظ الجديد، وهكذا حتى يتم حفظ القرآن بدون نسيان.

نصائح يتبعها من يحفظ القرآن

هناك العديد من النصائح والتوجيهات لحفظ القرآن بدون نسيان ، ومنها ما يأتي

-الاستعانة بالله -سبحانه وتعالى-، وإخلاص النيّة له.

 الالتحاق بحلقات التحفيظ؛ لأنّ الحِفظ مع الجماعة يزيد الهمّةَ والعزيمةَ. الحِفظ بقَدرٍ بسيطٍ مُثبَّت ومُمَكَّن أفضل من الحِفظ الكثير دون تمكين.

– الالتزام بوِرْدٍ يوميّ من الحِفظ، والمُراجعة، والتلاوة حسب المقدرة والطاقة.

البَدء بالحِفظ من جزء عمَّ، ثمّ تبارك، ثمّ الذي قبله حسب ترتيب المصحف، وهكذا.

 الحرص على قراءة ما تمّ حِفظه في الصلاة، وتحديداً في النوافل منها.

-استثمار الأيّام والأشهر الفضيلة في حِفظ القرآن بدون نسيان ، كشهر رمضان، ويوم الجمعة؛ وذلك لتثبيت الحِفظ، ومُراجعته.

-اختيار الوقت المُناسب للحِفظ، ويختلف ذلك من شخص إلى آخر.

هذه بعض الفضائل والمزايا لحفظ القرآن الكريم :

1 – القرآن مصدر التلقي عند الأمة، فإليه الحكم والتحاكم، ومنه الاستمداد والتشريع، وما من صغيرة أو كبيرة إلا ونبؤها في هذا الكتاب العزيز (وما كان ربك نسياً) مريم 64

2 – الاقتداء  بالنبي صلى الله عليه وسلم، (لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً) الأحزاب21.

3 – الحرف بحسنة والحسنة بعشر، قال رسول الله  صلى الله عليه وسلم : (من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف) رواه الترمذي.

4- حافظين  القرآن هم أهل الله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن لله أهلين من الناس) قالوا: يا رسول الله، من هم؟ قال: (هم أهل القرآن، أهل الله وخاصته) رواه ابن ماجه.

5- شفاعته لحامله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(اقرؤوا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه، اقرؤوا الزهراوين: البقرة، وسورة آل عمران، فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان، أو كأنهما غيايتان، أو كأنهما فرقان من طير صواف، تحاجان عن أصحابهما، اقرؤوا سورة البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة) رواه مسلم.

6- مكانة حافظ القرآن عند الله عظيمة  حافظ القرآن مع السفرة الكرام البررة واستحقاق ظل الله يوم لا ظل إلا ظله، عن عائشة رضي الله عنها عن النبي r  قال: (مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة، ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده وهو عليه شديد فله أجران) رواه البخاري.

أفعال تبطل الصيام

اترك تعليقاً