حكم الصدقة الجارية للميت

حكم الصدقة الجارية للميت، حين يموت الإنسان يُكفن ويُغسل ويشيعه أهله وأصدقائه وجيرانه إلى مثواه الأخير القبر،  كل من كان حوله يتركه، يسمع المتوفى خفق أرجلهم وهم يولون عنه عائدون إلى حياتهم وأعمالهم وبيوتهم، ولكن يبقى معه عمله لا يفارقه.

حكم الصدقة الجارية للميت

إذا كان مؤمناً وجد الصلاة عند رأسه، والزكاة عن شماله، والصيام عن يمينه، وفعل الخيرات من الصدقة والمعروف والصلة والإحسان إلى الناس عند رجليه.

كثيراً منا يراوده سؤال هل الصدقة تجوز على الميت بعد وفاته؟

ورد حديث شريف قيل فيه إذا مات شخص انقطع عمله ولكن لا يتوقف ثلاث، ما هي تلك الثلاثة أشياء؟

  • صدقة جارية، مثل عمارة تؤجر ويتصدق بـ أجرتها، وقف مسجد يصلى فيه، أرض زراعية يتصدق بما يحصل منها، تلك صدقة جارية للميت بعد وفاته ما دام ينتفع بها الناس.
  • ثاني شيء علم  ينتفع به بمعنى كتب شيء ينتفع به الناس أو ألفها ونشرها بين الناس وانتفع المسلمون به وتعلموا منه، أو علم ينتفع به بين طلابه وتلاميذه.
  • الولد الصالح يدعو له بعد مماته، أو كذلك يتصدق عنه.

إن حكم الصدقة الجارية للميت مطلوبة ويصل إليه ثوابها، لها شأن عظيم في الإسلام، فهي من أصدق العلامات على صدق إيمان المتصدق، هل تعلم أن الميت يختار الصدقة لو رجع إلى الحياة ؟، وذلك لأن الصدقة لها أهمية كبيرة بالغة أدرك أهميتها الموتى، ولذلك يتمنى الميت الرجوع إلى الدنيا ولو لثواني معدودة.

كثيراً منا يراودنا لماذا يختار الميت الصدقة لو رجع إلى الدنيا ؟

وذلك لأنهم قد اقتنعوا بذلك ولكن بعدما انقضى الأمر وفات الأوان – أن الصدقة من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى، علاوة على ذلك أنها تطفئ غضب الله عز وجل، وأن المسلم سيُسأل عن ماله، أولاً من أين اكتسبه وثانياً وفيما أنفقه، لذلك فتمني الموتى الرجعة ليقدموا صدقتهم بعد أن منعوها عن الفقير، وصرفها كل ميت على شهواته ورغباته.

هل يجوز التصدق عن الميت من غير ماله

لا يأتي الموت متأخرا أبداً، كل منا له أجله في وقت محدد ولكن ماذا فعلنا ؟ كيف قمنا بالاستعداد لهذا اليوم ؟

الموت من أشد وأصعب المواقف التي تواجه كل إنسان، نحن لا نتخيل الحياة دون أحبابنا، ولكن هي الحقيقة والواقع الوحيد الذي سوف يعيشه كل إنسان.

 حكم الصدقة الجارية للميت، كثيراً منا يسأل هل يجوز التصدق عن الميت من غير ماله ؟

نعم يجوز، تصح الصدقة من البعيد، ومن غير ماله سواء كان من أصدقائه أو أقاربه.

من الممكن يتصدق الشخص عن صاحبه الميت ، أو يبني مسجداً بنية الثواب عنه، والميت يأخذ أجره.

إن حكم الصدقة الجارية للميت هي إحدى وسائل بره بعد موته، ويختلف أنواع الصدقات إلى الدعاء والاستغفار له، والحج والعمرة.

إن الميت ينتفع بأعمال البر الصادرة عن غيره إذا وهب فاعل الخير الثواب له، لذلك لا يشترط الصدقة الجارية أن تكون من المال الخاص للمتوفي، وتجوز الصدقة من مال أولاده وأصدقائه.

من فضل الصدقة، أنها تطفئ غضب الله، تمحو الخطيئة وآثارها، فيها دواء للأمراض البدنية، تجعل الله يبارك في المال،  يضاعف الله للمتصدق أجره، انشراح الصدر، وطمأنينة القلب وراحته، المتصدق تدعو له الملائكة كل يوم، الصدقة هي أفضل الأعمال الصالحة والقربات إلى الله، سبب سرور المتصدق ونضرة وجهه يوم القيامة، تدفع البلاء، هي دواء للأمراض القلبية.

هل يجوز التصدق عن شخص حي

أجمع أهل العلم على أن الصدقة عن شخص حي مقبولة ولكن هناك شرط فيها أن ينوي الشخص المتصدق عند إخراجها أن الثواب لفلان أي لشخص معين.

إن حكم الصدقة الجارية للميت، من الممكن القول إنه عمل مختص بالأحياء في الأصل من أجل استمرار أجورهم الصالحة،

تُعتبر الصدقة من أحب الأعمال إلى الله عز وجل، لهذا فقد حث عليها في العديد من آيات القرآن الكريم، كما أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام أمر جميع المسلمين بتأدية الصدقات وذكر هذا الموضوع في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة.

تساعد الصدقة في القضاء على جميع أشكال وعوامل الفقر في المجتمع، كما تلعب الصدقة في القضاء على مختلف أمراض المجتمع، كما تعمل على بث روح التفاهم والمحبة والألفة بين الناس، كما أنها تقلل من مشاعر الحقد.

من شروط قبول الصدقة، أنها لا تقبل من أي شخص كان، أن يكون المتصدق على الدين الإسلامي ويؤمن بالله سبحانه وتعالى ورسوله والقرآن الكريم.

من المهم أن يكون المتصدق شخص بالغ وعاقل ولا يعاني من أي أمراض عقلية أو مشاكل، أن يكون الشخص المتصدق مستقل، وله كامل الحرية في التصرف في أمواله، أن يكون مصدر المال الذي يتصدق به حلالاً، أن يتصدق إلى شخص فقير وبحاجة إلى المساعدة فعلاً، أن يتصدق المسلم بإرادته، ودون أن يجبر على هذا الفعل.

إن من أفضل أنواع الصدقات، الصدقة الخفية، وهي التي يقوم بها المسلم بشكل خفي، على سبيل المثال، راتب شهري مثلاً لعائلة فقيرة، إن حكم الصدقة الجارية للميت مطلوبة ويصل إليه ثوابها.

كيفية إخراج الصدقة عن الميت

يجوز للمسلم أن يتصدق عن الميت، ولا يشترط أن يكون المتصدق من أقربائه، أو أبنائه، بل تصح من البعيد عنه أيضاً.

حكم الصدقة الجارية للميت وكيفيتها، والأعمال التي تنفع الميت، على سبيل المثال، الدعاء له والاستغفار عنه، الصدقة، الصيام، الحج، قراءة القرآن الكريم.

  • ●       أولاً الأخلاق الطيبة من قبل أبناء المتوفي وأيضاً تعاملهم مع الآخرين باحترام تعتبر صدقة جارية للميت، لأن ذلك نتاج تربيته.
  • ثانياً بناء مسجد، فـ المسجد يعتبر أفضل صدقة هو المكان الذي يعبد الله سبحانه وتعالى به وتقام الصلوات فيه وتشرع به الكثير من الأمور الدينية، حيث يدخل إلى المسجد الكثير من الناس، وبالتالي عن كل شخص دخل المسجد وأدى العبادات استحق الميت أخذ صدقة.
  • ثالثاً التبرع بالأدوات المختلفة للمراكز والمعدات التي تحتاجها، فعلى سبيل المثال، شراء كرسي متحرك ووضعه في المستشفى، وبالتالي عندما يستخدمه أي مريض أو أي شخص يكتب الأجر.
  • رابعاً إن زرع الأشجار بأماكن مختلفة وخاصة الأماكن المشمسة، فكلما جلس أحد تحتها واستظل بظلها أو حتى أن أكل أي شخص من ثمارها كتب للميت الأجر والثواب.
  • خامساً توزيع نسخة من القرآن الكريم للناس أو وضع نسخة أو أكثر من القرآن في المساجد.
  • سادساً بناء بيت لاحتواء الفقراء والأيتام، وبالتالي يعمل على زيادة ترابط المسلمين وأجر الميت، على وجه الخصوص أن إيواء يتيم وإطعامه له أجر كبير عند الله عز وجل.
  • سابعاً من الممكن بناء المراكز الصحية الصغيرة والمستشفيات والمدارس الّتي تبقى لفترات زمنية طويلة، وبالتالي يبقى الأجر مستمر للميت.

إن المتوفى يعلم بمن يدعو له وذلك لأنه يصل إليه الثواب وبالتالي ينتفع به، الميت يشعر ويفرح بمن يزوره، ما بالك بمن يتصدق له، أن الموت ليس معناه فناء الإنسان تماماً، الموت حالة من أصعب الحالات التي يمر بها الإنسان، فالموت هو مفارقة الروح للجسد.

مدة علاج الاكتئاب البسيط

اترك تعليقاً