صلاة الاستخارة ووقتها

صلاة الاستخارة يلجأ إليها الإنسان عندما يتعرض في حياته للكثير من التساؤلات عن الأمور الغيبة وعدم إدراك العواقب الناتجة عن اتخاذ قرارات معينة تختص موضوع هام بالنسبة له فهو لا يعلم أين القرار الصالح والصائب له حيث تكون كافة القرارات مجهولة النتائج المترتبة عليها.

صلاة الاستخارة ووقتها
صلاة الاستخارة ووقتها

صلاة الاستخارة ووقتها

المسلم لا يعلم هل ناتج هذا العمل والإقدام عليه خير أم شر، وهل يستمر في هذا الطريق أم لا، نجد أن الله سبحانه وتعالى أعطى لنا صلاة الاستخارة وشرعها حيث تكون علاج الحيرة والتشتت وحلًا لجميع المشاكل فهي تشعرك بالثبات واليقين بدل من التردد والشك.

حيث بعد إتمام صلاة الاستخارة يصبح الإنسان مطمئن النفس ويشعر بالرضا التام بما قدر الله له، فكثيرا من الأشياء التي تكون في ظاهرها خير ولكن في باطنها شراً وكذلك على العكس بعض الامور قد تكون في ظاهرها شرا وفي باطنها خيرا كثيرا، لذلك صلاة الاستخاره هي استسلام لاقدار الله والتوكل عليه.

صلاة الاستخارة هي عبادة هامة حيث حرص النبي صلى الله عليه وسلم على تعليمها لأصحابه فى شتى أمور الحياة.

تعريف صلاة الاستخارة

نجد أن معنى الاستخارة في اللغة العربية هي طَلَبُ الخِيَرَةِ فِي الشَّيْءِ وصلاة الاستخارة هي طَلَبُ الخِيَرَةِ من الله عز وجل، فإذا كان الإنسان المسلم في حيرة بين أمرين وصلى صلاة الاستخارة وقام بإختيار أحد الأمرين وتيسر له طريقه وتم إتمام عمله فهو الخير، أما إذا تعرقل ووجد صعاب فيه ولم يتمم عمله وتعطل فهو أيضاً خيرا له، وصلاة الاستخارة عبادة في الإسلام ليس لها وقت محدد ولكن لها بعض الشروط  سوف نوضحها فيما بعد.

كيفية صلاة الاستخارة وشروطها

صلاة الاستخارة ووقتها
صلاة الاستخارة ووقتها

صلاة الاستخارة هي أن يصلي الإنسان المسلم  ركعتين دون الفرائض ويسلم، ثم يقوم يحمد الله ويصلي على سيدنا محمد صل الله عليه وسلم  ثم يدعو بنص الدعاء الذي رواه الإمام البخاري كالأتي :-

«اللهُمَّ إنِّي أسْتَخيرُكَ بعِلْمِكَ، وأسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأسْألُكَ مِنْ فضلِكَ العَظِيم، فإنَّكَ تَقْدِرُ ولا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولا أعْلَمُ، وأنْتَ عَلاَّمُ الغُيوبِ، اللهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أن هذَا الأمرَ – ويسمى الشيء الذي يريده – خَيرٌ لي في دِيني ومَعَاشي وعَاقِبَةِ أمْري عَاجِلهِ وآجِلِهِ فاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لي، ثمَّ بَارِكْ لي فيهِ، وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ شَرٌّ لي في دِينِي ومَعَاشي وعَاقِبَةِ أمري عَاجِلِهِ وآجِلِهِ فَاصْرِفْهُ عَنِّي، وَاصْرِفْنِي عَنْهُ، واقْدُرْ لِيَ الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ أرْضِنِي بِهِ.»

شروط صلاة الاستخارة      

صلاة الاستخارة ووقتها
صلاة الاستخارة ووقتها

●        أن يتم الأخذ بالأسباب.

●        النية في استخارة الله والتوكل عليه.

●        أن يرضى المؤمن بقضاء الله وقدره وأن الله سوف يسخر له الخير فيما اختاره الله

●        يجب أن تكون صلاة الاستخارة في الأمور المباحة.

●        التوبة ورد المظالم.

●         عدم المأكل أو المشرب والمكسب من حرام.

●        أن تقوم باستخارة الله في أي شيء حتى إذا كنت متأكد من القرار وعندك الرغبة في الاختيار.

طريقة صلاة الاستخارة

يصلي صلاة الاستخارة من يريد أن يستخير الله لأمر من أمور الدنيا وتكون كالأتي :-

●        صلاة الاستخارة هي ركعتين

●        يتلى في الركعة الأولى سورة الفاتحة والكافرون.

●        يتلى في الركعة الثانية سورة الفاتحة والإخلاص.

●        ثم يتم الدعاء بدعاء صلاة الاستخارة الذي ورَدَ في السنة النبوية عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم وكما أوضحنا فيما سبق.

أهمية صلاة الاستخارة

 أن صلاة الاستخارة لها أهمية وفوائد عظيمة في قلب الإنسان المؤمن ومن هذه الفوائد ما يأتي:-

●        تعمل على زيادة تقرب العبد المؤمن من الله سبحانه وتعالى في كافة الأحوال.

●         الشعور بالاطمئنان والسعادة في الدنيا والآخرة.

●        صلاة الاستخارة عبادة يؤجر عليها ويؤخذ ثواب.

●        الشعور بالرضا بقضاء الله سبحانه وتعالى وبما أعطى.

●         تقرب العبد وزيادة محبة الله عز وجل في قلب المسلم.

●        التوكل على الله عز وجل واليقين باختياره الأنفع والأفضل.

●        تعظيم الله سبحانه وتعالى  في القدرة والتدبير بأكملها بأمر الله عز وجل.

وقت وصلاة الاستخارة

نجد أن أفضل وقت يتم صلاة الاستخارة فيها هو وقت إجابة الدعاء وذلك يكون في الثلث الأخير من الليل، لأن لذلك الوقت فضل كبير في الاستجابة حيث ورد في السنة النبوية الشريفة ما يلي:-

روي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ، مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ» رواه البخاري (1145)، ومسلم (758).

 مع العلم أنه لم يذكر وقت محدد يقام فيه صلاة الاستخارة فهي في أى وقت عندما يقبل المسلم على فعل أمرا في أى  وقت.

 قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (إذَا هَمَّ أحَدُكُمْ بالأمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِن غيرِ الفَرِيضَةِ)

والهمّ هنا بمعنى أنه أردا وأقبل على فعل شئ، والركعتين هنا هما ركعتا الاستخارة.

وقال أهل العلم أن صلاة الاستخارة من الممكن أن يؤدّيها المسلم قبل الاستشارة أو بعدها؛ حيث قال بعض العلماء أن صلاة الاستخارة تقام قبل الإستشارة، وقال علماء آخرون أنها تقام بعد الاستشارة، وقال علماء آخرون أنه يجب عدم ربطها بوقت الاستشارة، لذلك فلا أثم أو حرج إن كانت تقام  قبل أو بعده الاستشارة.

 فيما يختص بـ الأوقات المكروهة؛ فهي بعد صلاة الفجر وبعد صلاة العصر، حيث تم الإنهاء عن تأدية الصلاة فيها، إلا إذا كان يوجد أمرا ضرورى وتكون في حاجه مهمه لإقامتها.

 حيث اتّفق الاربعة فقهاء على إنها مكروهة في هذه الأوقات، وقال الشافعي بجواز القيام في حالة واحدة  فقط إذا كانت في الحرم المكي.

حكم صلاة الاستخارة

نجد أن حكم صلاة الاستخارة إنها سنة ثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم-لما أخرجه البُخَارِيُّ عَن جَابِر- رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- قَال: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَلِّمُنَا الاِسْتِخَارَةَ فِي الأُمورِ كُلِّهَا.

حيث حكمة مشروعيتها في تسليم العبد لكافة أمره لله- تعالى-، واللجوء إليه- سبحانه- وذلك للجمع بين خيري الدنيا والآخرة.

معرفة نتائج الاستخارة

نجد أن على من قام بصلاة الاستخارة أن لا يتعجل النتائج لصلاة الاستخارة، ولا نجد أن يشترط أن يرى من قام بها رؤيا في المنام تدل على أمره فيه خير أو الشر.

فمظاهر أثر صلاة الاستخارة قد تظهر في صور أخرى غير الرؤية فعلى سبيل المثال قد تشعر بالسعادة والاطمئنان لقلبك تجاه أمرا ما فعند التوكل على الله وتفويض الأمر له إذا كان شرا فسوف يصرف عنه أما إذا كان خير فسوف ييسر كافة السبل إليه، وفي كافة الأحوال على المؤمن أن يرضى بما يختاره الله تعالى له.

وعلى المؤمن ألا يقوم بأداء صلاة الاستخارة مرة واحدة ولكن يجب عليه تكرارها والالحاح في الدعاء كما فعل عمر بن الخطاب –رضى الله عنه- عندما أراد أن يكتب الحديث «ظل يستخير الله تعالى شهرًا كاملًا».

ملخص المقال صلاة الاستخارة

لقد تناولنا في مقالنا هذا عن صلاة الاستخارة ووقتها وما هو تعريف الاستخارة وصلاة الاستخارة وكيفية وطريقة صلاة الاستخارة  وشروطها وكذلك أهمية صلاة الاستخارة وحكمها وكذلك نتائجها.

مقالات ذات صلة : حكم المتسبب في قطيعة الرحم

نهاية مقال : صلاة الاستخارة ووقتها

اترك تعليقاً