علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس

علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس قضية تندرج تحت قائمة القضايا المجتمعية الهامة التي يهتم بها الباحثون والعلماء، فَضعف الشخصية يشكل مشكلة كبيرة بالنسبة للعديد من الأشخاص، فهي تعتبر مشكلة عالمية، توجد في جميع الدول، حيث يعتبر ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس مشكلة نفسية ترافق الشخص من لحظة مولده، أو تنبع داخل الشخص نتيجة لعوامل نفسية أو اجتماعية أو شخصية، فَفكرة ضعف الشخصية ذاتها نابعة من تقدير الشخص لنفسه، وعند غياب تقدير الذات يأتي ضعف الشخصية وقلة الثقة في النفس.

تعريف عدم الثقة بالنفس

يُعرف البعض عدم الثقة بالنفس على أنها شعور بالنقص داخل الشخص، وهذا الشعور يجعله الشخص مُعرض للنقد من جميع مَن حوله، والشخص الفاقد ثقته في نفسه تقل لديه مشاعر الحب؛ لأنه يفقد السيطرة على مشاعره، ودائما ما يفكر هذا الشخص في حياته بطريقة سلبية، وينظر للأشياء بعين سلبية، صُنف هذا الشعور على أنه من أسوأ الشعور على الإطلاق.

يلجأ البعض إلى علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس، الذي يتم وفق معايير معينة، حيث يفتقد الشخص الغير واثق في نفسه مواطن القوة داخل نفسه حيث لا يستطيع اتخاذ قرار بشأن حياته، ولا يستطيع أن يبدي رأيه في موضوع ما وذلك نتيجة لعدم ثقته في نفسه وضعف شخصيته.

علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس

يعاني البعض من ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس، وهذه المشكلة تسبب العديد من المؤثرات النفسية على الشخص الذي لا يملك ثقة في نفسه، لذلك يلجأ هذا الشخص إلى علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس، ويتم هذا العلاج عن طريق عدة طرق تساعد هذا الشخص على استعادة ثقته في نفسه،والتخلص من ضعف شخصيته:

  1. الحرص على الاهتمام بالأنشطة المتنوعة، الأمر الذي يساعد الشخص في استعادة ثقته في نفسه.
  2. الابتعاد عن المشاكل الأسرية،  التي تعتبر سبباً رئيسياً في ضعف الشخصية وعدم الثقة في النفس، حيث تعد الأسرة هي مصدر ثقة الشخص في نفسه، وعندما تكون عكس ذلك يَتوجب البعد عن المشاكل الخاصة بها.
  3. الاهتمام بالصحة البدنية والنفسية، والحرص على تناول أكل صحي، حيث أن صحة البدن تؤثر سلبياً على التوازن النفسي.
  4. مقاومة الشعور بالخوف عند مواجهة الآخرين، الأمر الذي يزيد الثقة بالنفس ويعزز الشخصية.
  5. السعي لتحقيق الآمال والأحلام، حيث تساعد هذه الطريقة على البعد عن مشكلات المجتمع التي تعد سبباً رئيسياً في قلة الثقة بالنفس.
  6. الاعتماد على النفس، ومحاولة تجنب التوكل على الآخرين، سوف تعزز هذه الخطوة على تزويد ثقة الشخص في نفسه.
  7. تقبل النقد السلبي والإيجابي، والابتعاد عما يرهق النفس.
  8. تطوير الذات والعمل عليها بتصحيح عيوب الشخصية، والاجتهاد على النفس لِجعلها أكثر مرونة.
  9. اللجوء إلى الله عز وجل، والمواظبة على أداء الفروض، الأمر الذي يستعيد الراحة النفسية للشخص، ويعزز من ثقته بنفسه بمجرد القرب من الله.
  10. تجنب مشاعر الكره والحقد تجاه الآخرين، لأن هذا الأمر وحده يسبب ضعف في الشخصية.
  11. تطوير التفكير الإيجابي الذي يساعد على تقبل الذات وتطوير النفس.
  12. ممارسة الرياضة المفضلة والانشغال بها يساعد على استعادة الثقة في النفس.
  13. الجلوس مع الذات وتحديد مواطن الضعف ومحاولة العمل عليها وتطويرها.
  14. تعلم مهارات جديدة تساعد في شغل الوقت، وتقليل التفكير في المشاعر السلبية.
  15. الابتعاد عن أخذ الأدوية المهدئة للأعصاب-نتيجة تعرض الشخص للنقد الزائد- يساعد في تخطي أزمة الثقة بالنفس.

مظاهر عدم الثقة بالنفس

من السهل معرفة الشخص الغير واثق في نفسه أو الشخص ضعيف الشخصية، الأمر الذي يحتم علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس، حيث يمكننا معرفته عن طريق عدة مظاهر وهي:

  • دائماً ما تجد هذا الشخص يضع نفسه في موضع مقارنة مع الآخرين، لا يثق بنفسه، ويسأل دائماً عن مظهره وشكله وكيف يكون وهكذا.
  • قلة التواجد والظهور في المناسبات العائلية أو احتفالات الأصدقاء؛ وذلك لخوفه من أن ينتقده أحد أو لاعتقاده بعدم قدرته على المشاركة في أجواء هذه الاحتفالات.
  • عدم الثقة في المظهر الخارجي له، فدائما ما تجده غير مرتب المظهر.
  • التهتهة عند الحديث، وعدم قول كلام مفيد، يعتبران علامة لضعف الشخصية.
  • الخوف من الدخول في مناقشة مع أحد، لأنه لا يملك الثقة التامة في نفسه لقول رأيه ومناقشته.
  • عدم تصديق قول صفة جيدة فيه من قبل الآخرين وهذا بسبب قلة ثقته في ذاته.
  • قلة الإيمان بالنفس، والاعتقاد بأنه شخص ضعيف لا يستطيع أن يحقق ذاته.
  • عدم اتخاذ قرارات حاسمة خاصة بحياته.
  • قلة التواصل بالعين مع الآخرين، اعتقاداً منه أنهم يعرفون مدى عدم ثقته بنفسه.
  • عدم الوقوف بشكل معتدل، حيث دائما ما تجد هذا الشخص يقف محني الظهر والأكتاف، ولا يرفع وجهه كثيراً.
  • قلة تواجد هذا الشخص في مكان مزدحم وحده.
  • الشعور بالقلق والتوتر عند مواجهة النقد من أي شخص.
  • تقديم تبريرات كثيرة للآخرين لكي ينال استعطافهِم.
  • عدم التلفظ باسم الشخص الماثل أمامه.
  • كثرة الاعتذار.
  • كثرة الشكر.
  • عدم القدرة على الرد على الكلام الجميل.

أضرار عدم الثقة في النفس

إن عدم الثقة بالنفس تسبب العديد من الأضرار الصحية والنفسية على الشخص، وهذا ما يجعل البعض يلجأ إلى علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس، وهذه الأضرار تتمثل في:

  • إيذاء النفس في بعض الأحيان، فقد تؤدي قلة الثقة في النفس إلى عمل اضراب عن الطعام، الأمر الذي قد يؤدي إلى نحول الجسم، الاتجاه إلى عادات صحية ضارة مثل إدمان الكحوليات، وتعاطي المخدرات كي ينسى مشاكله النفسية، استخدام آلات حادة في تشريح الجسد.
  • الانتحار، فبعض الأشخاص يكرهون حياتهم نتيجة لعدم تقبل الناس له، وتوجيه الانتقاد الزائد له، فيؤدي هذا الأمر إلى انتحار الشخص بعدة طرق إما أن يلقي بنفسه من مكان عالي أو تناول جرعات زائدة من الأدوية.
  • الانطوائية، حيث يصبح الشخص الغير واثق في ذاته منطوي، ولا يحب الاجتماعات ولا يعطى رأيه في شئ معين، ولا يتحدث عن أمور حياته الخاصة.
  • الحزن والاكتئاب المستمرين بسبب النقد السلبي الزائد، والاعتقاد بكره الآخرين له.

أسباب عدم الثقة بالنفس

تنتج عدم الثقة بالنفس وضعف الشخصية عن عدة عوامل ومؤثرات مختلفة، ولكن تقل هذه المشكلة بالاتجاه إلى علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس، وتتعدد أسباب انعدام الثقة بالذات ومنها:

  1. كثرة التنمر والنقد السلبي يزيدان من قلة ثقة الشخص بذاته ويضعف شخصيته أمام نفسه وأمام الجميع.
  2. العديد من الأشخاص الذين تختلف أصولهم وعروقهم ودينهم يتعرضون دائماً إلى التحرش والتنمر والمعاملة القاسية، مما يؤدي إلى انعدام ثقتهم بنفسهم، وخوفهم من المجتمع المحيط بهم.
  3. فقد شخص عزيز قد يؤدي إلى ضعف الشخصية وقلة الثقة بالنفس، وخصوصاً إذا كان هذا الشخص متعلقاً به.
  4. الأمراض،  قد تؤدي إصابة شخص بمرض معين إلى قلة ثقته بنفسه وضعف شخصيته، اعتقاداً منه أنه أقل شأناً من الآخرين.
  5. في بعض الأحيان التي يتم تقديم النصيحة من قبل الأشخاص المحيطين بهذا الشخص له بالبدء في علاج ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس، يجعله يشعر بوحدته وعدم ثقته في نفسه.

التخلص من التفكير السلبي

اترك تعليقاً