فوائد فيتامين د للإنسان

فوائد فيتامين د للإنسان كثيرة ومتعددة لأنه فيتامين أساسي في بناء الجسم، ونقص فيتامين د في الجسم يسبب حدوث الكثير من المشاكل التي يتعرض لها الجسم، سواء كانت في المناعة، أو العظام أو خطر على البناء السليم للأطفال، وغير ذلك.

فلابد من الإلمام بمعرفةفوائد فيتامين د للإنسان والنسبة التي يحتاجها الجسم منه، وطرق علاج نقص فيتامين د، وهذا ما سنقوم بذكره في هذا المقال.

فوائد فيتامين د للإنسان

من المعلوم أن فوائد فيتامين د للإنسان مهمة لأن فيتامين د هو إحدى الفيتامينات الذي يقوم الجسم على إنتاجه عند التعرض لأشعة الشمس لذلك يسمى فيتامين د بفيتامين الشمس، وفيتامين د له أكثر من فائدة ومنفوائد فيتامين د للإنسان.

  • تقوية العظام فيتامين د له دور كبير في تقوية عظام الجسم، حيث أنه مسئول عن تنظيم مستوى الفوسفور والكالسيوم في الدم، والتي تعد من أهم المعادن التي تساعد على تقوية العظام، لذا يلزم تعويض النقص فيتامين د في حالة نقصه في الدم، عن طريق المكملات التي تحتوي على فيتامين د حتى لا يسبب في تعرض العظام للمشاكل، والضعف.
  • تقليل فرصة الإصابة بمرض السكر أثبتت بعض الدراسات على فعالية فيتامين د في تقليل فرصة الإصابة بمرض السكر، لأن اعتدال نسبة فيتامين د في الجسم، والحفاظ عليها يقلل من إمكانية الإصابة بمرض السكرى، وكذلك قلة نسبة فيتامين د في الدم، تسبب اضطراب في إفراز الأنسولين في الدم، مما يؤثر سلبا على مرضى السكر.
  • التقليل من إمكانية الإصابة بالأنفلونزا أثبتت دراسة ان أن الطفل إذا حصل على ما يقارب ألف ومائتان وحدة دولية من فيتامين د في فصل الشتاء يوميًا فذلك من شأنه يقلل من خطر الإصابة بالأنفلونزا للأطفال بنسبة 50%، ومن ضمن علاج الانفلونزا بعض جرعات فيتامين د .
  • مفيد لصحة الرضع يعد فيتامين د مهم جدًا للبناء السليم لجسم الرضع، وهو يعمل بدوره على الوقاية من الالتهابات، والربو، وغير ذلك لذا فلا بد من حصول الأطفال في مرحلة الرضاعة على النسبة التي يحتاجونها من فيتامين د.
  • تقليل فرصة الإصابة بالسرطان: حيث يعمل فيتامين د على ضبط نمو الخلايا في الجسم، مما يساعد على ضبط التواصل بين الخلايا في الجسم، لذا فإن اعتدال نسبة فيتامين د في جسم الإنسان يقلل من فرصة الإصابة بالسرطانات.
  • فوائده للحامل: اعتدال نسبة فيتامين د أثناء الحمل ضرورى جدا لصحة الجنين وسلامته، لأن زيادة نسبة فيتامين د أثناء فترة الحمل يسبب خطر على الحمل في كثير من الحالات، وأيضا قلة نسبة فيتامين د أثناء فترة الحمل، يزيد نسبة الإصابة بتسمم الحمل الذي ينتج عنه في بعض الأحيان اللجوء إلى الولادة القيصرية، وبالتالي زيادة نسبة الإصابة بسكر الحمل.

جرعة فيتامين د الصحية للجسم

بعد معرفة فوائد فيتامين د للإنسان لابد من معرفة الجرعة الصحيحة التي يحتاج إليها الجسم حيث انها تختلف من شخص لآخر حسب العمر ومهم معرفة جرعة فيتامين د للحصول على فوائده  بشكل صحيح، وهي كالآتي:

  • جرعة فيتامين د اللازمة للأطفال: يحتاج جسم الأطفال من عمر(يوم إلى اثنى عشر شهرًا 12) إلى 10 ميكرو جرام أو ما يعادل أربعمائة وحدة دولية.

يحتاج الأطفال من عمر (سنة إلى 18 سنة) إلى 15 ميكروجرام من فيتامين د بما يعادل (ستمائة وحدة دولية).

  • الجرعة اللازمة من عمر البلوغ حتى عمر السبعين 15 ميكرو جرام، أى ما يعادل (ستمائة وحدة دولية).
  • الجرعة اللازمة من فيتامين د لعمر السبعين، فما فوق 20 ميكرو جرام اى ما يعادل (ثمانمائة وحدة دولية).
  • الجرعة اللازمة من فيتامين د المرضعة، والحامل هي 15 ميكرو جرام، أى ما يعادل (ستمائة وحدة دولية).

الفرق بين فقر الدم ونقص فيتامين د

أطعمة تحتوي على فيتامين د

هناك العديد من الأطعمة التي تحتوى على فيتامين د، وينصح بالإكثار من تناولها للأشخاص الذين يعانون من نقص نسبة فيتامين د عن الحد الطبيعي، ومن أهم هذه الأطعمة:

  • أسماك السلمون.
  • أسماك السردين.
  • البيض.
  • اللبن كامل الدسم.
  • زيت كبد الحوت.
  • سمك أبو سيف.

بعد ما ذكر من مدى اهمية فوائد فيتامين د للإنسان في جميع المراحل العمرية، فلا بد من ذكر أسباب نقص فيتامين د لمحاولة تجنبها وأعراض نقص فيتامين د للإسراع بعلاجها قبل تفاقم المشكلة.

أسباب نقص نسبة فيتامين د في الجسم

  • كما ذكر سابقًا فإن فيتامين د في الأساس ينتج من أشعة الشمس، لذا فعند عدم التعرض لأشعة الشمس لفترة كافية يحصل النقص في نسبة فيتامين د.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي يؤثر يسبب نقص فيتامين د بالجسم لأن هناك أطعمة تحتوى على فيتامين د بكثرة.
  • الأمراض التي تنتج عن إصابة الكبد أو الكلى.
  • زيادة الوزن والسمنة، من أهم الأسباب التي تضر بالكثير من وظائف الجسم والتي منها، نقص فيتامين د في الجسم.
  • بعض الأمراض التي تمنع امتصاص فيتامين د في الجسم والأمعاء الدقيقة.

أعراض نقص نسبة فيتامين د في الجسم.

نقص فيتامين د يمكن أن يحدث لجميع المراحل العمرية (أطفال، وشباب، وكبار السن) وهناك بعض الأعراض التي إذا ظهرت واضحة على يلزم تعويض النسبة المفقودة من فيتامين د، من خلال بعض الطرق العلاجية التي سنقوم بذكرها، ومن هذه الأعراض:

  • تأخر النمو بشكل طبيعي للعظام، حيث أن فيتامين د هو المسئول الأساسي عن نمو العظام.
  • الإمساك والإسهال المتقطع، الذي ينتج عنه حدوث الجفاف بالجسم.
  • الشعور بألم شديد في العضلات، والشعور بالتشنج الشديد عند التحرك.
  • قابلية العظم للكسر من أقل الأمور بسبب رقة العظام، والمعاناة من هشاشة العظام.
  • الشعور بالتعب والإرهاق الجسدي والذهني، في أغلب الأوقات.
  • كما ذكر سابقا تزداد نسبة احتمالية الإصابة بمرض السكرى.
  • اعوجاج بعض العظام في الجسم وتقوسها، وأهمها عظام الأرجل.
  • الإصابة الصداع لأوقات طويلة خلال اليوم.
  • زيادة احتمالية الإصابة بضغط الدم المرتفع عن الشكل الطبيعي، ليصبح مرضيًا.
  • الشعور بمشاكل نفسية، كالحزن والقلق والتوتر والإكتئاب، وتغيير السلوك للعصبية.

طرق علاج نقص فيتامين د في الجسم

طرق علاج نقص فيتامين د وتعويض الفقد منه يكون من خلال اتباع خطوات سهلة، ومنها:

  • تنظيم وقت للجلوس في الشمس يوميًا، بحيث يتم تعويض النقص في فيتامين د ويعد هذا من الحل من أبسط الحلول وأكثرها فعالية وتأثيرًا، وذلك بالاستلقاء تحت الشمس من التاسعة صباحا حتى الثانية أو الثالثة عصرا، ويتم وضع كريم الحماية من الشمس، على الأجزاء المعرضة للشمس وهي الأرجل واليدين والوجه، لتقوم بامتصاص أشعة الشمس.
  • أخذ مكملات فيتامين د التي يحددها الطبيب، ويتم تناولها عن طريق الفم، وتزيد الجسم من الجزء الناقص من فيتامين د.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم لأنها تحافظ على ضبط وزن الجسم، وتقوية العظام.
  • تناول الأطعمة الصحية التي تحتوي على نسب عالية من فيتامين د لأن ذلك يعد حلا فعالا للحصول على فيتامين د.

*في النهاية لابد من معرفة فوائد فيتامين د للإنسان للحرص على البعد عن الأطعمة والعادات الخاطئة التي تسبب في نقص معدل فيتامين د عن الطبيعي، وأيضا معرفة الأطعمة والمكملات التي تحتوي على فيتامين د لتقوية العظام، والحفاظ على توازن الفيتامينات في الجسم

فوائد فيتامين هـ للبشرة

اترك تعليقاً