كيف تتلذذ بالصلاة

كيف تتلذذ بالصلاة إذا كنت تشعر بعدم حضور قلبك أثناء الصلاة، مما يدخل يرعبك كونك أن تكون صلاتك غير مقبولة، وقد مدح الله تعالى الخاشعين في صلاتهم، فقال تعالى (قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون)،

وقال أيضًا (والذين هم لصلاتهم خاشعون)، فقد بين الله أن المؤمنين من صفاتهم الخشوع في الصلاة، كيف لا وقد جعل الله الصلاة هي العلاقة بين العبد وربه، فإذا وفق الله العبد إلى خشوعه  والتلذذ في صلاته فهذه إشارة إلى حب الله للقاء عبده، وقد يشتكي الكثير من الناس من أنه لا يجد الخشوع ف الصلاة، وقد تحدث الكثير من العلماء عن بعض الضوابط التي تجعل الإنسان يزداد خشوعه في الصلاة.

الخشوع في الصلاة

الخشوع في الصلاة ليس ركنًا لا تتم الصلاة إلا به، وليس شرطًا من شروط صحة الصلاة، وليس أيضًا من أسباب عدم قبول الصلاة، ولكنه من كمال وتمام الصلاة، فالخشوع ينبع من القلب، وعلى القلب سلطان إلا الله، فإذا أدى الإنسان ما عليه واجتهد في أن يخشع في صلاته، ولم يستطع أن يستحضر قلبه في الصلاة فإنه تقبل صلاته  وليس عليه شيء.

كيفية الخشوع في الصلاة

يتسائل البعض عن بعض الأعمال الذي يفعلها ليشعر بلذة الصلاة، ويتساءل كيف تتلذذ بالصلاة، فقد عن الصحابة الكثير من الأخبار التي تبين مدى خشوعهم في الصلاة، ومدى نسيانهم لكل ما حولهم حين يقبلون على ربهم لأداء الفريضة، وقد قال صلى الله عليه وسلم  (عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله)، كما قال تعالى( قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون)، وقال أيضًا (والذين هم لصلاتهم خاشعون).

وحتى يخشع العبد في صلاته فإنه يجب عليه أن يستحضر قلبه، فيستشعر عظمة المثول أمام الله، فإن العبد إذا أقبل على صلاته أقبل الله عليه، وكان في حضرته عزوجل وتحفه الملائكة، وإذا قيل كيف تتلذذ بالصلاة فإنه يكفيك أن تكون عالمًا بأن الموقف الذي تقفه هو موقفك أمام الله، فقد كان الصحابة رضي الله عنهم من شدة حرصهم وخشوعهم حين يشرعون إلى أداء الصلاة، فكأن على رؤوسهم الطير، انظر إلى ذلك التعبير.

الطير الذي لا يقف على ما رسخ وعلم بثبوته والذي إن هبت نسائم الهواء فحركت الجسم الذي يقف عليه لغادر الجسم وهرب، فكأن الصحابة رضي الله عنهم من شدة خشوعهم وعدم تلفتهم وخشع أبصارهم نحو موطن السجود، تظن أن الطير أنهم أجسام جامدة لا تتحرك فتقف على رؤوسهم وتظل واقفة باقية على رؤوسهم.

حكم الخشوع في الصلاة

إذا أردت أن تعرف كيف تتلذذ بالصلاة فيجب أن تعلم حكم الخشوع  في الصلاة، وحكم الخشوع في الصلاة ليس الوجوب ولا الفرض، ولكنه سنة مؤكدة عند جمهور العلماء والفقهاء، لكن بعض العلماء وهم قلة منهم، قالوا بأن الخشوع في الصلاة فرض وواجب حتمي، وأن تركه يؤدي إلى بطلان الصلاة وفسادها، ولكن الجمهور اقتتال بأن عدم الخشوع لا يؤدي إلى بطلان الصلاة، ولكن الخشوع من الصلاة هو كالروح من الجسد، وهو شرط لكمال الصلاة وتحققها، ولكن إن لم يخشع المصلي في صلاته فليس عليه شيء، وليس عليه إعادة الصلاة.

عذاب القبر لتارك الصلاة

فضل الخشوع في الصلاة

الخشوع في الصلاة هو أدل دليل على صلاح الإنسان وسلامة قلبه من النفاق، وأنه العبد  على شعبة من شعب الإيمان، كما أنها أدل دليل على أن الله يقبل صلاة العبد وقيامه، لأنه قد وفقه إلى الطاعة، فقد من الله عليه بالتوفيق الذي هو دليل قبول الطاعة، كما أن الله تعالى ذكر أن العين التي بكت من خشيته والخوف من لقاءه والرجاء والأمل منه تعالى فإنه قد وعد تعالى بأنها عين لاتمسها النار، والعين جزء من الجسد، فلا يمكن أن لا تمسس النار العين، وأن تمسس سائر الجسد، مما يدل أن من خشع لله فإن جزائه ألا يعذبه الله بالنار.

فإذا تسائل العبد كيف تتلذذ بالصلاة، وكيف يخشع فيها، فإن العبد إذا أدرك أن خشوعه منجيه من عذاب الله لتمسك وجاهد من أن يكون في زمرة الخاشعين، وقد قال الله تعالى (نَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا)، فمعنى الآية أن من خضع لله وتذلل له وخشع لله وانصاع لأوامره، فإن الله أعد له حزااء على ذلك المغفرة التي هي سبب في دخول الجنة.

حكم البكاء في الصلاة

البكاء في الصلاة هو من خشية الله وخشوعه، لكن ما حكم البكاء في الصلاة، كيف تتلذذ بالصلاة وتخشع فيها،

قال الحنابلة [1]أنّ البكاء في الصلاة حتى وإن ظهر منه حرفان زائدان أو تأوّه لا يُبطلها، ويكون كالذكر فيها، واشترط بعضهم أن … Continue reading.

وقال الشافعية [2]إن ظهر في البكاء حرفان زائدان عن القراءة، فإنّ الصلاة تبطل؛ لحصول أمر ينافي ما فيها، حتى لو كان سبب البكاء … Continue reading.قال ابن قدامة:

“َأَمَّا الْبُكَاءُ وَالتَّأَوُّهُ وَالْأَنِينُ الَّذِي يَنْتَظِمُ مِنْهُ حَرْفَانِ فَمَا كَانَ مَغْلُوبًا عَلَيْهِ لَمْ يُؤَثِّرْ ، وَمَا كَانَ مِنْ غَيْرِ غَلَبَةٍ فَإِنْ كَانَ لِغَيْرِ خَوْفِ اللَّهِ أَفْسَدَ الصَّلَاةَ”

والرأي الغالب على أن البكاء في الصلاة ليس بمحرم لما ورد عن عبد الله بن الشّخّير رضي الله عنه قَالَ : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يُصَلِّي وَلِجَوْفِهِ أَزِيزٌ كَأَزِيزِ الْمِرْجَلِ [القِدْر] – يَعْنِي يَبْكِي . صححه الألباني في “صحيح النسائي”

فأن كان البكاء محرمًا في الصلاة لما ورد ذلك عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

قصص في خشوع الصحابة رضي الله عنهم

لقد ورد الكثير من قصص الصحابة في الخشوع في الصلاة، فإذا أردت أن تعرف كيف تتلذذ بالصلاة فعد إلى سيرهم لعلك تجد فيها ما يشرح الله به صدرك، ومن تلك القصص ما روي عن الثوري أنه كان في الحرم يصلي بالناس،فإذا صيح في الناس بالنفير، لم يشرع الثوري في تخفيف الصلاة، فلما انتهى من الصلاة قالوا له أنت جاسوس، فاستغرب وتسائل عن سبب ذلك، فقالوا له لأنك سمعت النفير ولم تقم بتخفيف الصلاة، فقال [3] ما حسبت أن أحدًا يكون في الصلاة فيقع في سمعه غير ما يخاطبه به الله عز وجل.

وورد أن الإمام البخاري كالن ذات ليلة قائم إلى الصلاة، فجاء زنبور وقام بلسعه، فلما أنهى الإمام البخاري صلاته قال لهم  [4]انظروا كيف آذاني.

وقد سئل خلف بن أيوب ذات يوم فقيل له، [5]ألا يؤذيك الذباب فتطردها؟ قال أريد أن أعود نفسي أن لا يفسد علي شيء في صلاتي، قالوا وكيف تصبر؟ فقال لهم: لقد … Continue reading

حكم الصلاة بالحذاء

References

References
1 أنّ البكاء في الصلاة حتى وإن ظهر منه حرفان زائدان أو تأوّه لا يُبطلها، ويكون كالذكر فيها، واشترط بعضهم أن يكون ذلك قد غلب المُصلّي، فإن لم يغلبه فإنّها تبطل، وكذلك حُكمه إن لم يكن بكاءً من خشية الله
2 إن ظهر في البكاء حرفان زائدان عن القراءة، فإنّ الصلاة تبطل؛ لحصول أمر ينافي ما فيها، حتى لو كان سبب البكاء الخوف من الآخرة. إن ظهر في البكاء حرفان زائدان، فإنّ الصلاة لا تبطل؛ لأنّ النطق بحرفين أثناء البكاء لا يُسمّى كلاماً في اللغة، ولا يفهم السامع منه شيئاً فهو كالصوت المُجرّد
3 ما حسبت أن أحدًا يكون في الصلاة فيقع في سمعه غير ما يخاطبه به الله عز وجل
4 انظروا كيف آذاني
5 ألا يؤذيك الذباب فتطردها؟ قال أريد أن أعود نفسي أن لا يفسد علي شيء في صلاتي، قالوا وكيف تصبر؟ فقال لهم: لقد بلغني أن الفساق يصبرون تحت أسواط السلطان، فيقال فلان صبور، وكانوا يفتخرون بذلك وأنا قائم بين يدي ربي أفأتحرك لذبابة ولا أصبر

اترك تعليقاً