لماذا حرم الله الوشم

لماذا حرم الله الوشم وإن كان تعالى يحب من المؤمن أن يكون متزينًا، فقد قال تعالى (يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد)، وورد أن الله جميل يحب الجمال، فإن كان كذلك فلم حرم الله الوشم وجعله من المعاصي التي ورد في صاحبها اللعن،

حيث قال صلى الله عليه وسلم [1]لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال … Continue reading.

والوشم هو مما ورد فيه النهي واللعن في ذلك الحديث، فلم ورد النهي رغم أن الوشم قد يعتبره البعض من الزينة التي تزيد المرء جمالًا.

ما هو الوشم

الوشم في اللغة يدل على ما كان من المعاني دالًا على تغير في لون الجلد إثر كدمة أو غير ذلك، وفي الاصطلاح هو عبارة عن حقن مادة راسمة لشكل الوشم عن طريق خرم الجلد بإبر طبية، ثم تفريغ الدم من موطن الحقن وحقن المادة الواشمة مكانه، وهو يجعل

لون الجلد يتغير ويتبدل إلى اللون الأزرق.

وأنواع الوشم اثنان، حيث أن منه ما لا يزول، فهو وش ثابت لا يتغير، وهو حكمه الحرمة بالإجماع.

والنوع الآخر من أنواع الوشم هو ما كان مؤقت، وهو حرام أيضًا إن لم ين سريع الزوال، فإن كان سريع الزوال فإنه يجوز،وهو ما يكون مثل الحناء.

والدليل عى حرمة الوشم المؤقت الذي لا يزول سريعًا وعلى حرمة ما لا يزول من الوشم أنه من التغيير في خلق الله، وقد قال تعالى في التغيير في خلقة العبد

قوله تعالى   ( إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا (119)) النساء / 117 – 119.

لماذا حرم الله الوشم

ومبدئيًا يجب أن نعلم لماذا حرم الله الوشم، و أن الشرع لم يحرم إلا ما كان سببًا في الضرر بالأشخاص والمجتمع، ولم يحلل إلا ما كان ذو نفع على الأفراد والمجتمع، فقد أثبت العلم الحديث ما يتسبب فيه الوشم من الأضرار الصحية، فهو يضر بالحالة الصحية للإنسان، لذا فقد ورد النهي واللعن فيه،

كما هو أيضًا فيه تشبه بغير المسلمين، فإن المسلم شريعت قائمة على الطهارة، كما أن الصور المصورة منهي عن وضعها في البيوت أو الملبس أو غير ذلك، والوشم عادة ما يحتوي على الصور الممثلة من رسوم.

أيضًا من الإجابة على السؤال لماذا حرم الله الوشم أنه فيه  غش وخداع، حيث أنه يقوم بإخفاء الحقيقة في البدن، والعمل على تزييفها، ولذا قال صلى الله عليه وسلم (لعن اللهُ الواشماتِ والمُستوشماتِ، والنامصاتِ والمُتنمِّصاتِ، والمُتفلّجاتِ للحُسنِ المُغيِّراتِ خلقَ اللهِ).

كما أن الوشم فيه ألم وتشويه لخلقة الله وتعذيب للمرء، وما من سبب يدعو إلى ذلك، والدليل على التحريم أيضًا (وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا).

هل الوشم يمنع الوضوء

تباينت الآراء حول حكم الوضوء على الوشم، وهل يصح الوضوء على الوشم أم أن الوشم يحول بين الوضوء والطهارة وبين الجسد، وكذلك لماذا حرم الله الوشم رغم أنه من التزين، وهل هو مجرد شكل لا يمنع وصول الماء، أم أن الماء لا يصل للجلد، وقد اختافت آراء الفقهاء في حكم الوضوء على الوشم وتباينت ما  بين مؤيد للحل في تلك المسألة وبين معارض في الوضوء ونافي لصحته، ولكل منهم آارائهم، فقد قال ابن عابدين في ذلك [2]حُكْمُ الْوَشْمِ فِي نَحْوِ الْيَدِ، وَهُوَ أَنَّهُ كَالِاخْتِضَابِ، أَوْ الصَّبْغِ بِالْمُتَنَجِّسِ؛ … Continue reading فقد بين هنا أن الوشم نجاسة يجب ازالتها، ولكن المسلم إن قام بالوشم فإنه يعذرعلى ذلك ولا يكلف بمحوه إن صعب عليه الأمر، أي أن الوضوء جائز.

كما أن هناك بعض الآراء التي قالت بعد اشتراط الإزالة وبصحة الوضوء، بينما رأى البعض الآخر بوجوب استخدام التيمم، إلى غير ذلك مما اختلف فيه الفقهاء وتباينوا فيه، لذا فلماذا حرم الله الوشم؟ لأنه نجس أيضًا.

هل يمكن أن يكون الوشم حلالاً

   سبق أن قلنا أن الوشم حرام، بل أن الواشم ملعون عند الله، وبينا لماذا حرم الله الوشم، وما الأضرار التي ترتبت عليه وما أثره على الواشم، ولكن هنا يمكن أن نرى  السؤال هل يمكن أن يكون الوشم حلال، وإن كان ممكنًا فما هي الحالات التي يمكن أن يكون فيها الوشم حلال.

الوشم هو من الكبائر التي لعن الله صاحبها، والتي هي سبب في لماذا حرم الله الوشم  ولكن الله استثنى بعض الحالات التي لا يحرم فيها الوشم،وهي كما اقتبسها الفقهاء من الأدلة والنصوص والاستنباط، بينوا أن الوشم لما حالتان لا يكون فيها حرامًا، وذلك داخل تحت باب الضرورة، فإن الضرورات تبيح المحظورات، فقد تلجأ الضرورة إلا الوشم، ولا ذا حرم الله يكلف الله نفسًا إلا وسعها.

ومن الحالات التي يجوز فيها الوشم دون لعن من الله أو إثم أو وزر:

  • المرض الملجأ لوشم، فقد يمرض الإنسان مرضًا ويكون من طرق علاجه التي لا يتاح سواها الوشم، أو التي لا يتناسب مع المريض سواها، فكما أن الميتة يحل أكلها عند الخوف من الفناء جوعًا، كذلك فإن الوشم يحل رسمه عند الخوف من تفاقم المرض.
  • الوشم للزوج، وهي من المسائل التي اختلف فيها بعض الفقهاء، وتوقف البعض منهم على جواز وشم المرأة لزوجها إن طلب منها ووافق على ذلك، ولكن الأمر مقرون ببعض الضوابط.

هل صلاة الجمعة واجبة

References

References
1 لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب فجاءت فقالت : إنه بلغني أنك لعنت كيت وكيت ، فقال : ومالي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم  ومن هو في كتاب الله ؟ فقالت : لقد قرأتُ ما بين اللوحين فما وجدت فيه ما تقول ، قال : لئن كنتِ قرأتيه لقد وجدتيه أما قرأت :  وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا  الحشر / 7 ؟ ، قالت : بلى ، قال : فإنه قد نهى عنه ، قالت : فإني أرى أهلك يفعلونه ، قال : فاذهبي فانظري ، فذهبت فنظرت فلم تر من حاجتها شيئاً ، فقال : لو كانتْ كذلك ما جامعَتنا
2 حُكْمُ الْوَشْمِ فِي نَحْوِ الْيَدِ، وَهُوَ أَنَّهُ كَالِاخْتِضَابِ، أَوْ الصَّبْغِ بِالْمُتَنَجِّسِ؛ لِأَنَّهُ إذَا غُرِزَتْ الْيَدُ ، أَوْ الشَّفَةُ مَثَلًا ، بِإِبْرَةٍ ، ثُمَّ حُشِيَ مَحَلُّهَا بِكُحْلٍ ، أَوْ نِيلَةٍ ، لِيَخْضَرَّ: تَنَجَّسَ الْكُحْلُ بِالدَّمِ.

فَإِذَا جَمَدَ الدَّمُ ، وَالْتَأَمَ الْجُرْحُ : بَقِيَ مَحَلُّهُ أَخْضَرَ.َإِذَا غُسِلَ: طَهُرَ؛ لِأَنَّهُ أَثَرٌ يَشُقُّ زَوَالُهُ؛ لِأَنَّهُ لَا يَزُولُ إلَّا بِسَلْخِ الْجِلْدِ، أَوْ جَرْحِهِ.

فَإِذَا كَانَ لَا يُكَلَّفُ بِإِزَالَةِ الْأَثَرِ الَّذِي يَزُولُ بِمَاءٍ حَارٍّ، أَوْ صَابُونٍ؛ فَعَدَمُ التَّكْلِيفِ هُنَا أَوْلَى وَقَدْ صَرَّحَ بِهِ فِي الْقُنْيَةِ، فَقَالَ: وَلَوْ اتَّخَذَ فِي يَدِهِ وَشْمًا: لَا يَلْزَمُهُ السَّلْخُ اهـ…وَالْفَرْقُ بَيْنَ الْوَشْمَةِ، وَبَيْنَ السِّنِّ، عَلَى الْقَوْلِ بِنَجَاسَتِهَا: ظَاهِرٌ؛ فَإِنَّ السِّنَّ عَيْنُ النَّجَاسَة،ِ وَالْوَشْمَةَ أَثَرٌ

اترك تعليقاً