لماذا حرم الله لحم الخنزير

لماذا حرم الله لحم الخنزير رغم أن كل ما خلقه الله من الدواب فيها منافع للناس، فلم يضيق الله على عباده واسعًا، ولم يحرم إلا ما خالف مقتضاه السلامة للإنسان، وما أدى اقترافه إلى ضياع حقوق الناس، والأصل في الطعام والشراب الإباحة، ما لم ينص دليل شرعي على التحريم، فما حرم الله من الطعام والشراب هو ما تسبب في ضرر الإنسان، ومن ما حرم الله من الطعام أكل الميتة، فقد اقتضت حكمته تعالى أن يكون لحم الميتة محرم تناوله للإنسان، واختص به الحيوانات،

فيجوز أن تأكل الميتة، ولم يكن منا إلا أن نذعن السمع والطاعة، حتى تقدمت الإمكانيات العلمية وبدأ العلم يتوصل إلى ما لم يكن للإنسان به رؤية وبصيرة، فأثبت العلم الأضرار الجسيمة الصحية على الإنسان حينما يتناول لحم الخنزير، فكان العلم موضحًا الحكمة من تحريمه، لذا كان الإجابة على السؤال لماذا حرم الله لحم الخنزير هو أنه وقع فيه التحريم لكونه  ضار بصحة الإنسان وبدنه، ولذا غلظ  وشدد الله على تحريمه.

ما هو الخنزير 

الخنزير هو أحد الحيوانات الشرسة المفترسة، فهو قد يتعرض للإنسان، وقد يتساءل البعض إذا كان كذلك  وكان الخنزير هو أحد الحيوانات الضارة التي يحرم أكلها، وأيضًا من الحيوانات الشرسة التي تضر الإنسان وتؤذيه، فلم خلق الله الخنزير رغم عدم الفائدة من وجوده، ويجاب بأن الخنزير هو أحد الحيوانات المنظفة للبيئة، فرغم كونه مما يستقذر من الحيوانات فإنه يعمل على التوازن بين أجزاء الطبيعة، فيأكل القوارض من الفئران، وغيرها كالجرذان، كما أنه يتسبب في القضاء على القاذورات، فهو يتغذى عليها.

لماذا حرم الله لحم الخنزير

لماذا حرم الله لحم الخنزير رغم أنه خلقه، فلو لم يكن من وجوده سوى الضرر لما خلقه الله، ولكن الإجابة على السؤال لماذا حرم الله لحم الخنزير هي أن لحم الخنزير حرم أو الخنزير بشكل عام هو وعاء للأمراض الخطيرة والمدمرة، وعدد الأمراض التي يحويها جسم الخنزير هم حوالي ما يقارب من الخمسمائة مرض، منها ما هو يتصف بكونه وباء، مثل أنفلونزا الخنازير، ومثل الكثير من الفيروسات المنتشرة التي تنجم عن الخنازير، كما أن الخنازير تتسبب في تصلب الشرايين والنسب العالية من الكوليسترول، وأيضًا يتسبب في العقم، كما يتسبب في أمراض الكبد وأنواع كثيرة من أمراض السرطانات، ومما يتسبب فيه الخنزير من الأمراض:

  • فيروس نبا: وقد عرف هذا الفيروس أولًا في ماليزيا حيث كان من الأمراض المؤدية إلى الوفاة، وتوفي على إثره ما يقرب من 120 حالة، وتم التأكد من أن السبب الأساسي في ذلك هو التعامل مع الخنازير، ومن ثم فإن الخنازير هي سبب الإصابة.
  • فيروس التهاب الدماغ الياباني: وهو أحد الأمراض التي ظهرت على الطيور والحيوانات، وانتقلت من الخنازير إليهم.
  • مرض التهاب القلب والدماغ.

ولما كان لحم الخنزير متسببًا في كل تلك الأمراض المهولة، وكل تلك المضار، فإن الخنزير ككل حرمه الله على الإنسان، وليس تناول لحمه فقط، فكل ما كان من جلد الخنزير أو من شعر الخنزير أو من ظفره أو من أي مما ينتمي إلى الخنزير، لم يجز استعماله ولا استخدامه، ولا يجوز تربية الخنازير وبيعها أيضَا، وإن بيعت فمال كسبها حرام.

 الدليل من القرآن والسنة على تحريم لحم الخنزير

يبدو أن العرب قد عرفوا لحم الخنزير قديمًا، لأن القرآن قد أنزلت في جملة آياته ما تناول تحريم لحم الخنزير، ومن الدلائل من القرآن والسنة على أن لحم الخنزير يحرم على المرء:

  • قوله سبحانه وتعالى: ( إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ الله) سورة البقرة آية 173، فقد بينت اآية أن من جملة ما حرمة الله على المسلم هو لحم الخنزير.
  • حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ الله بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلَّا مَا ذَكَّيْتُمْ ) سورة المائدة آية 3، ونصت آية صراحة على أن لحم الخنزير يحرم تحريمًا قطعيًا.
  • قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْس) سورة الأنعام آية 145، وخصت تلك الآية بذكر لفظ الإطعام، وهي دليل نصي على تحريم أكل لحم الخنزير.
  • (إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ الله بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ الله غَفُورٌ رَحِيمٌ) سورة النحل آية 115.

وكل تلك الدلائل جاءت صريحة على تحريم لحم الخنزير، أما الدليل على تحريم الخنزير ككل، فقد قال الإمام ابن حزم، في كتابه المحلي [1]لا يَحِل أكْل شيء من الخنزير؛ لا لحمه، ولا شحمه، ولا جلده، ولا عصبه، ولا غضروفه، ولا حشوته، ولا مخه، ولا عظمة، … Continue reading.

هل عرف العرب قديمًا الخنازير

يبدو أن العرب قد عرفوا الخنازير قديمًا، حتى أنه ورد التحريم على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم دون استفسار من أحدهم على كون الخنزير وشكله، فبين لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لماذا حرم الله لحم الخنزير، ولماذا حرم لحم الخنزير وشعره ووبره وجلده لما خرج منه، فقد ورد عن الصحابة ما سمعوه من الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك، حيث يقول جابر بن عبد الله أنه سمع الرسول صلوات الله وسلامه عليه

يقول حين كان عام فتح مكة، وقد كانوا بمكة آنذاك، فقال صلى الله عليه وسلم ((نَّ الله وَرَسُولَهُ حَرَّمَ بَيْعَ الْخَمْرِ وَالْمَيْتَةِ وَالْخِنْزِيرِ وَالْأَصْنَامِ)، فَقِيلَ: يَا رَسُولَ الله، أَرَأَيْتَ شُحُومَ الْمَيْتَةِ، فَإِنَّهَا يُطْلَى بِهَا السُّفُنُ، وَيُدْهَنُ بِهَا الْجُلُودُ، وَيَسْتَصْبِحُ بِهَا النَّاسُ، فَقَالَ: لَا هُوَ حَرَامٌ، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم عِنْدَ ذَلِكَ: (قَاتَلَ الله الْيَهُودَ إِنَّ الله لَمَّا حَرَّمَ شُحُومَهَا، جَمَلُوهُ، ثُمَّ بَاعُوهُ، فَأَكَلُوا ثَمَنَهُ(( ففي هذا الحديث يذم الرسول صلى الله عليه وسلم الخنزير بكل ما يشتمل عليه أِد ذمًا وأقبح إثمًا، وقد بين بعض الأئمة التعليل الواضح من تحريم الخنازير، فبينوا لماذا حرم الله لحم الخنزير،

وقالوا بأن الله تعالى قد قال في كتابه (وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ) وقوله (يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ)، وقال أيضًا (يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ)، فبين المولى أن ما أحله الله تعالى يلزم أن يكون من الطيبات، وأن ما حرمه الله تعالى لا يكون إلا خبيثًا دنسًا، ثم قال تعالى عن لحم الخنزير في آية أخرى (أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ) فقدة بين المولى أن الخنزير من الرجس خارج عن الطبيات ، وأنه لذلك كانت الإجابة على السؤال   لماذا حرم الله لحم الخنزير هي أنه نجس. وهو ما خرج عن الطيبات التي أحلها الله.

هل يجوز اكل لحم الحصان

References

References
1 لا يَحِل أكْل شيء من الخنزير؛ لا لحمه، ولا شحمه، ولا جلده، ولا عصبه، ولا غضروفه، ولا حشوته، ولا مخه، ولا عظمة، ولا رأسه، ولا أطرافه، ولا لبنه، ولا شعره، الذكر والأنثى، والصغير والكبير سواء، ولا يَحِل الانتفاع بشعره لا في خرز ولا غيره”، ثم يقول “فالخنزير بعينه رجسٌ، وهو كله رجس، وبعض الرجس رجس حرام يجب اجتنابه

اترك تعليقاً