لماذا يجوز ترك البسملة في الصلاة

لماذا يجوز ترك البسملة في الصلاة كثير منا يتساءل هل قراءة البسملة قبل سورة الفاتحة واجبة أم مستحبة وهل يشرع للمصلي عدم قراءتها هناك الكثير من الأحكام التي نتغافل عنها في صلاتنا ويجب على كل مسلم أن يكون على دراية بها فإن الإنسان أول شيء سوف يحاسب عليه في قبره هو الصلاة فإننا نبدأ نتعلمها منذ الصغر مع الوالدين ونشأ عليها ونصل لسن العاشرة ويجب أن نصلي عند البلوغ لأن كل إنسان سوف يحاسب سوف نسرد في السطور التالية حكم البسملة في الصلاة.

لماذا يجوز ترك البسملة في الصلاة

لماذا يجوز ترك البسملة في الصلاة

من الممكن أن يكون هناك شخص لا يتدارك معنى البسملة وهي التسمية أي قول بسم الله قبل قراءة القرآن عامة في الدين الإسلامي ولكن ماذا إن كنا نصلي هل نقوم بقراءتها أيضاً أم يجوز تركها، أشار كثير من الفقهاء والعلماء  عن إن قول البسملة قبل قراءة سورة الفاتحة من الأمور التي يستحب المسلم إن يقوم بها ولكنها ليست واجبة حتى إذا كانت القراءة من أول السورة علاوة على ذلك يمكن للمسلم أثناء الصلاة أن يقولها قبل قراءة سورة الفاتحة هناك جواز في الحالتين حسب الدين الإسلامي.

ولكن أثناء الصلاة وبعد قراءة سورة الفاتحة نشرع في قراءة السورة الثانية سواء في الركعة الأولي أو الثانية نحن عرفنا إجازة تركها قبل سورة الفاتحة ولكن ماذا بعد؟

أشار الفقهاء إذا كنت تريد قراءة سورة من القرآن بعد سورة الفاتحة لا يجوز عدم قراءة البسملة ولكن ما عدا سورة التوبة فهي استثناء يشرع فيها الإسلام عدم قراءة البسملة وأيضاً إذا كنت تقرأ آية من سورة ما مثل آية الكرسي لا يشرع فيها قراءة البسملة أيضاً وكما إن النبي محمد صلى الله عليه وسلم كان يقرأ البسملة قبل سورة الفاتحة أثناء الصلاة وعند قراءة السورة الثانية سواء كان في الركعة الأولى أو الثانية ولكن كما ذكرنا هناك استثناء في سورة التوبة وكما يجوز قراءة البسملة في كل ركعة سواء كنت تصلي صلاة الفجر أو صلاة الظهر أو صلاة العصر أو صلاة المغرب أو صلاة العشاء كما يجوز قراءة البسملة في صلاة النوافل والسنن أيضاً.

من ترك البسملة في الصلاة فصلاته باطلة

لا يمكننا القول إن من ترك البسملة في الصلاة أن صلاته باطلة ولكن الدين الإسلامي دين سماحة وسلاسة إذا قام كل مسلم بقراءة أحكام دينه سوف  يعرف متى يجوز ولماذا يجوز ترك البسملة في الصلاة.

أشار كثير من العلماء أن قراءة البسملة أثناء قراءة القرآن الكريم فهي تعتبر سنة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم حيث كانوا الصحابة يرونه يقرأ البسمة والتسمية عند بداية قراءة القرآن الكريم ويقال أيضاً إنه كان يقرأ البسملة بسم الله من نصف السورة أي أثناء السورة وليس أولها فقط كما أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم كان يقرأ الاستعاذة دون البسملة أي أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ولكن إذا قام المسلم بقراءة السورة مرة أخرى يفضل قراءة البسملة فقط دون أن يقول ويستعيذ بالله من الشيطان تلك سنة عن الرسول يجب اتباعها بينما عند قراءة السور من أولها يفضل فيها قراءة البسملة أيضاً مع الاستعاذة.

أما بالنسبة لحكم الاستعاذة أثناء قراءة القرآن الكريم أشار كثير من العلماء أن الاستعاذة أثناء الصلاة قبل قراءة سورة الفاتحة فهو سنة عن النبي كما قال أبي سعيد رضي الله عنه  أن الرسول كان يستعيذ من الشيطان أثناء الصلاة وتكون الاستعاذة في السر لا جهر .

اختلف عدد من الفقهاء حول ترك البسملة أو جواز قراءتها أثناء الصلاة سوف نوضح ذلك كالآتي:

  • مذهب المالكية: يرى المالكية عدم جواز قراءة البسملة في الصلاة المفروضة سواء جهراً أم سراً بينما أثناء النوافل يجوز.
  • مذهب الحنابلة: تقرأ البسملة سراً فقط وليس الجهر بها.
  • مذهب الحنفية: تقرأ البسملة سراً عند قراءة سورة الفاتحة وذلك في جميع الركعات بينما السور الآخرى يجوز بها قراءة البسملة.
  • مذهب الشافعية: يجب قراءة البسملة ولكن إذا كانت الصلاة سرية تقرأ سرية إذا كانت جهرية تقرأ البسملة جهر.

حكم البسملة في الصلاة الجهرية

كثير منا يتجاهل أمور الدين ولا نعرف ماذا نفعل فيجب أن نرجع للفقهاء لكي يشيروا إلينا ولا نأخذ الفتوى إلا من مكانها الصحيح لأننا سوف نحاسب على ذلك فانتشر الآن الكثير من المواقع على شبكة الإنترنت ولا نعرف أي منها صحيح وأي منها خطأ لذلك يجب أن تؤخذ المعلومة من مكانها حتى لا تنجرف وراء أشياء خاطئة.

نحن لا نعرف معنى الجهر في الأساس وهل هناك فرق بينها وبين السر يقصد بالسر في الصلاة أو الإخفات هو أن يسمع المسلم أو القارئ نفسه فقط أثناء الصلاة ويكون في عدد من الصلوات حيث يذكر فيها أنه يجب الإخفات في الحمد والصلوات هي صلاة الظهر وصلاة العصر وكذلك في التسبيحات عددهم يكون أربعة يجب الإخفات أيضاً في الركعتين الركعة الثالثة والركعة الرابعة ولا يسمع أحد آخر بينما الجهر إسماع الصوت وليس الصياح ولكن جوهر الصوت يستمع إليه المصلين في عدد من الصلوات مثل صلاة المغرب والعشاء والصبح وذلك أثناء الحمد .

ومن هنا عرفنا معنى الجهر ولكن ما حكم البسملة في الصلاة الجهرية  و لماذا يجوز ترك البسملة في الصلاة سوف نوضح ذلك في السطور التالية.

حيث جاء حكم الإسلام بعدم جواز الجهر في البسملة خاصة في الصلاة الجهرية وجاء دليل ذلك حيث قال الصحابي أنس بن مالك أنه كان يصلي خلف النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكذلك الصحابة أبي بكر الصديق وعثمان بن عفان وعمر بن الخطاب فكانوا أثناء الصلاة الجهرية لا يجهرون تماماً في قراءة البسملة ويروي أنس ابن مالك أيضاً أن الصحابة كانوا خلفه لا يجهرون في قراءة البسملة أيضاً كما إن النبي محمد صلى الله عليه وسلم حث المسلمين على اتباع سنة الرسول وسنة الخلفاء من بعده ولكن هنا لا نقول إن الصلاة تبطل حينما لا نقرأ البسملة ولكن قد أجمع العلماء على ذلك ويجب اتباع السنة.

هل البسملة من الفاتحة

اختلف كثير من الفقهاء في ذلك الأمر  وهل يمكن اعتبار البسملة آية من القرآن الكريم أم لا سوف نوضح ذلك.

هناك عدة أقوال في ذلك الأمر:

  1. هناك من يقول إنها آية بالفعل من سورة الفاتحة لذلك إذا اتجهت إلى أنها آية من سورة الفاتحة يجب عليك قراءتها في تلك الحالة ويكون الأمر إلزامي أثناء الصلاة وإنك إذا لم تقم بقراءتها فإنك بذلك كأنك تركت آية من سورة الفاتحة أثناء الصلاة ويجب قراءتها خلال جميع الركعات.
  2. وهناك فقهاء آخرين يعتبرون أنها آية منفصلة لغرض أن يستفتح بها القرآن الكريم فقط.
  3. أما بالنسبة للقول الثالث الفقهاء يعتبرون أنها ليست آية بينما ذكر ويستحب قراءته وذلك مع قراءة كل سورة جديدة.

خلاصة القول، أنها من المرجح أنها آية مستقلة حيث ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وعن الخلفاء الراشدين عمر بن الخطاب وأبي بكر الصديق  أنهم كانوا يقرؤون سورة الفاتحة في الصلاة ولكن دون الجهر بقراءة التسمية أو البسملة وقول بسم الله أو الاستعاذة.

أقرأ أيضاً:ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة

لماذا يجوز ترك البسملة في الصلاة

لماذا يجوز ترك البسملة في الصلاة
لماذا يجوز ترك البسملة في الصلاة

اترك تعليقاً