ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة

ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة، كثيرا من الناس يقولون إن الدعاء بين السجدتين يكون مستجاب والبعض يقول إن الدعاء وقت السجود أيضاً مستجاب وفي مقال اليوم سوف نتعرف على ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة وهل هناك دعاء واحد معروف في ذلك الوقت هذا ما سوف نتعرف عليه في مقال اليوم .

يقول بعض الفقهاء أن في ذلك الوقت يمكنك الدعاء بما ترغب به والبعض الآخر يقول إنه بين السجدتين يكون الدعاء باللهم اعف أعني هو الدعاء الأصح والبعض الآخر يقول إن بين السجدتين بفضل قول اللهم اغفر لي ثلاث مرات اللهم اعف عني ثلاث مرات اللهم ارحمني ثلاث مرات وتلك الأدعية هي الأفضل بين السجدتين.

ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة وهذا الأمر الذي قد اختلف فيه المشايخ بين قول اللهم اغفر لي وقول اللهم اغفر عني أو ادعاء بما يحب العبد في ذلك الوقت لأنه بين السجدتين يكون الدعاء مستجاب.

ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة

قال مفتي المملكة العربية السعودية الإمام ابن باز رحمة الله عليه عن ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة أنه يجب على المسلم أن يقول بين السجدتين في الصلاة اللهم اغفر لي اللهم اغفر لي اللهم اغفر لي وذلك هو الدعاء المستحب قوله بين السجدتين ويقال إنه يشرع أيضا قول اللهم اغفر لي وارحمني واعف عني وذلك هو الدعاء المستحب قوله في ذلك الوقت.

ويقال إن الدعوة في ذلك الوقت مستحبة ولكن مع طلب المغفرة طلب المغفرة هو أكثر شئ يحب قوله بين السجدتين  طلب المغفرة من الله سبحانه وتعالى بين السجدتين يكون مستحب في ذلك الوقت وقد قال ابن الباز أيضاً في ذلك الأمر أنه يفضل الدعاء للوالدين بقول اللهم اغفر لوالدي وهذا هو الدعاء الذي يفضل قوله في ذلك الوقت.

وقال أيضاً ابن الباز أنه إذا زاد العبد في طلب المغفرة وقال رب اغفر لي ثلاث مرات متتالية كان ذلك الدعاء أفضل في ذلك الوقت لأن الدعاء بين السجدتين يكون العبد فيه قريب لله سبحانه وتعالى والدعاء في ذلك الوقت يكون مستحب ادع بما شئت ولكن طلب المغفرة قبل كل شئ هو الأمر المستحب قوله بين السجدتين.

ويقول بعض العلماء أنه لا يوجد دعاء محدد على العبد قوله بين السجدتين يدعو العبد بما يشاء ويرغب فيه من التقرب لله سبحانه وتعالى ويدعو بما يشاء ويريد ولكن مع ذلك الدعاء ساحب طلب المغفرة من الله سبحانه وتعالى قبل كل شئ والدعاء للوالدين أيضا بالمغفرة بقول اللهم اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات جميعاً ذلك من الأدعية المستحبة.

الجلوس بين السجدتين

ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة

هناك العديد من الأحكام عن السجدتين والدعاء بينهم والجلوس وكل تلك الأمور المختلفة وبعد أن أجبنا على سؤال ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة نجيب اليوم عن سؤال الجلوس بين السجدتين وكيف يكون الجلوس بين السجدتين بشكل صحيح وجائز حتى لا يحدث أي شيء يبطل الصلاة ولا يقبلها الله سبحانه وتعالى من العبد.

وهناك الكثير من الأخطاء الشائعة عن الجلوس بين السجدتين وتعلم تلك الأخطاء حتى تتجنب فعلها فيما بعد لذلك عليك تعلم الجلوس الصحيح بين السجدتين وتعلم ذاك الأمر من خلال الإنترنت أيضاً بمشاهدة صور الجلوس الصحيحة بين السجدتين ولكن عليك الحرص على استقامة الظهر عند الجلوس بين السجدتين .

ويقال عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يفرش رجله اليسرى وينصب اليمنى وذلك في حال التشهد أيضا وعلينا اتباع سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في الطريقة الصحيحة للجلوس بين السجدتين وهناك بعض الأحاديث في السنة التي توضح الطريقة الصحيحة للجلوس بين السجدتين حتى لا يحدث خطأ عند أي مسلم أثناء الصلاة وتبطل صلاته.

وفي الدلائل من السنة عن الجلوس الصحيح عن ميمونة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سجد خوى بيديه يعني جنح حتى يريد وصح الطبخ من ورائه وإذا قعد اطمأن على فخذيه اليسرى وهذا هو ما كان يفعله النبي عليه الصلاة والسلام أثناء الجلوس بين السجدتين وتعلم من ذلك لتكون صلاتك صحيحة.


مدة الجلوس بين السجدتين

مما وضحنا ماذا يقال بين السجدتين و وضحنا أيضاً سنة الرسول صلى الله عليه وسلم في الجلوس الصحيح بين السجدتين وفي مقال اليوم سوف نوضح مدة الجلوس بين السجدتين وهل يوجد مدة معينة لا يجب تخطيها أم أن الأمر متروك لحرية العبد في الدعاء والتقرب من الله سبحانه وتعالى هذا كله بالتفصيل سوف نتعرف عليه في مقالنا اليوم.

وينتشر كثيراً السؤال عن بعض الناس الذين يقومون بأنحاء الظهر عند السجدتين بدلاً من أن يجلسوا باستقامة وهل هذا الأمر قد يبطل الصلاة أم لا وهل الصلاة تكون صحيحة في ذلك الوقت وفي ذلك الأمر قد أجاب المشايخ عن أنه يجوز بين السجدتين الجلوس وذلك هو ركن من الأركان الواجبة في الصلاة لكي يقبل الله سبحانه وتعالى صلاة العبد.

وفي الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل المسجد فدخل رجل فسلم فصلي على النبي صلى الله عليه وسلم فرد وقال ارجع فصل فإنك لم تصل فقال والذي بعثك بالحق ما أحسن غيره فعلمني فقال إذا قمت بين الصلاة فكبر ثم اقرا ما تيسر معك من القرآن ثم اركع حتى تطمئن ثم ارفع حتى تعتدل قائماً  ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً  ثم ارفع حتى تطمئن جالساً وافعل ذلك في صلاتك كلها ، رواه البخاري.


الأدعية السبعة بين السجدتين

هناك أدعية مستحب قولها بين السجدتين ولكن ما ذكرنا أنه أهم شئ بين السجدتين هو طلب المغفرة من الله سبحانه وتعالى لكي يتقبل الله الدعاء وصلاة العبد تكون صحيحة ولكن بالنسبة للحديث عن الأدعية السبع ذلك الحديث له العديد من الروايات فيها نقص أو زيادة ولكن كافة الأحاديث التي رويت عن هذا الموضوع هو قول اللهم اغفر لي وارحمني واهدني واجبرني وارفعني واعف عني.

وتلك هي الأدعية التي يستحب قولها بين السجدتين في الصلاة ولكن في باقي الصلاة وأثناء الشحوم لا يوجد نص انت ملزم بقوله أثناء الصلاة الدعاء بما ترغب به في ذلك الوقت ويقال إن وقت السجود يكون الدعاء مستجاب استغل وقت السجود واطلب من الله سبحانه وتعالى ما ترغب به وما تحلم بالحصول عليه وبإذن الله سبحانه وتعالى الدعاء يكون مستجاب ويتقبل الله منك صلاتك ودعائك.

و احرص دائما عند الدعاء في أي وقت أن تطلب من الله سبحانه وتعالى أن يختار لك الأصلح ولا يخيرك ادعي الله سبحانه وتعالى بقول اللهم اختر لي ولا تخيرني فإني لا أحسن الأختيار وهذا الدعاء هو الدعاء الذي يفضل قوله أثناء السجود وعند انتهاء الصلاة والدعاء بصدق وثقة في رحمته سبحانه وتعالى.


استجابة الدعاء في العشر الآواخر

ماذا يقال بين السجدتين في الصلاة

اترك تعليقاً