ماهو مرض الشلل الدماغي

ماهو مرض الشلل الدماغي :مرض الشلل هو عبارة عن  مجموعة من الاضطرابات التي تؤثر على حركة الإنسان وتجعلها غير طبيعية وتؤثر على قوة العضلات.

ويحدث ذلك في الغالب في مرحلة التكوين ما قبل الولادة.

تظهر بداية  أعراض  المرض خلال فترة الرضاعة أو السنوات القليلة قبل المدرسة في سن 3 أو 4 سنوات وهذا ما يحدث في الغالب يسبب الشلل الدماغي في خلل في الحركة وجعلها غير طبيعية وترخي في الأطراف ويؤدى إلى وضعية غير مستقرة للجسم و بحركة لا إرادية لا يمكن السيطرة عليها.

سوف نتحدث بشيء من التفصيل للإجابة على سؤال ماهو مرض الشلل الدماغي.

هو مرض يؤثر على الحركة ويجعلها غير طبيعية بالشكل السليم وقد يعانى مريض الشلل الدماغي من صعوبة في البلع، وأيضاً  لديهم اتزان في اتزان في حركة العين فلا تنظر العينان إلى نفس الشيء.

فيؤثر مرض الشلل الدماغي على الحركة بشكل كبير فمنهم من يكون عاجز عن الحركة بشكل نهائي ومنهم من يحتاج مساعدة وأيضا غالباً ما يسبب إعاقات ذهنية.

 قد يؤدى أيضًا إلى صرع، أو عمى، أو الصمم.

الشلل الدماغي التشنجي هو الشكل الأكثر انتشارا للمرض وأكثر الأنواع شيوعاً ويسبب الشلل الدماغي التشنجي قلق وتوتر في الأعصاب  والعضلات ويسبب تشوه في العظام وفي شكل القدم.

ماهو مرض الشلل الدماغي

مرض الشلل الدماغي هو عجز يحدث في تطورات النمو أثناء عملية تكوين الجنين قبل الولادة وتظهر أعراضه وتأثيره في مرحلة ما قبل دخول المدرسة اي سن 4 أو 5 سنوات  وهذا المرض يؤثر على الحركة ويؤثر على قدرته على الحركة فيحدث له حركات غير إرادية ويمكن أن تؤثر في الغالب على بعض الاضطرابات الحسية مثل السمع والبصر والنطق وتؤثر على مستوى التفكير والذكاء واضطرابات أيضا في بعض وظائف الأعضاء.

ويتم تشخيص مرض الشلل الدماغي من خلال السنوات الأولى ما بعد الولادة.

فيظهر المرض في بداية الحياة فيحدث بعض  اضطرابات في مراحل النمو الطبيعية للأطفال مثل الحركة والنطق أو حدوث تشنجات وعند اكتشاف أي من هذه الأعراض فلابد من تشخيص المرض عن طريق الطبيب المختص بنمو الأطفال  وتطوره أو التأهيل أو أخصائي جراحة العظام أو أخصائي علاج طبيعي أو أخصائي نطق ولغة للأطفال. فيتم تشخيص المرض عن طريق الكشف الجسدي الكامل للمريض  ومعرفة ماهو مرض الشلل الدماغي وتحديد برنامج محدد لتحسينه.

وعادة ما يعاني الأطفال المصابون بالشلل الدماغي من صعوبة في تعلم وبعض الأمور مثل الزحف أو الجلوس أو المشي

ماهي درجات الشلل الدماغي

يختلف درجات وأنواع الشلل الدماغي بتحديد المكان المصاب بالخلل في المخ وهناك أنواع من هذا المرض

  • الشلل الدماغي التشنجي.

هو أكثر الأنواع شيوعاً في مرض الشلل الدماغي وأكثره ظهوراً فهو يصيب 80% من المصابين بهذا المرض فهذا النوع يؤدي إلى تصلب في العضلات مما يؤدي إلى حدوث صعوبة في المشي وقد يؤدي هذا إلى عجز أجزاء من الجسم أو يؤثر على الجسم كله

  • الشلل الدماغي الحركي

وهو يؤدي إلى صعوبة في التحكم في حركات الجسم فهو يؤدى إلى حدوث حركات غير إرادية للجسم يحدث في الذراعين والساقين واليدين وقد يؤثر على قدرته على المشى أو الجلوس .

  • الشلل الدماغي ناقص التوتر
  • هذا النوع من الشلل الدماغي يؤدى إلى قلة انقباض العضلات وزيادة انبساط العضلات فهو يعمل على سهولة في حركة اليدين والساقين عن الأطفال وعدم القدرة على السيطرة على الحركة وهو يؤثر أيضاً على الرأس وزيادة في حركتها ويواجهون صعوبة في التنفس ويؤثر فيما بعد في

 الحركة والجلوس.

  • الشلل الدماغي الرنحي.

هو أقل الأنواع شيوعاً بين المرضى وهو يؤدى بحركة العضلات غير الإرادية بشكل متشنج ويعانون مصابين هذا النوع في خلل في التوازن وصعوبة في المشي و الأداء الوظيفي فيؤدي إلى صعوبة تعلم.

وهذا ما فسرناه عن سؤال ماهو مرض الشلل الدماغي ودرجاته أو أنواعه.

ما اعراض الشلل الدماغي

يختلف أعراض مرض الشلل الدماغي من حالة لأخرى ومن نوع لآخر .

أعراض مرض الشلل الدماغي هي :

  • يجعل العضلات أما أن تكون شديدة المرونة أو متصلبة للغاية
  • نقص الاتزان وتنسيق العضلات
  • الحركات اللا إرادية ومرض الرعاش
  • البطء في الحركة
  • التأخر في مراحل النمو الطبيعية للحركة مثل رفع اليد أو الساقين
  • الصعوبة في المشي كالمشي على الأصابع
  • صعوبة في الكلام والنطق
  • صعوبة في المهارات الحياتية اليومية مثل تزرير الزراير أو حمل الأدوات والأشياء
  • صعوبة في البلع و المص.

هل هناك علاج نهائي للشلل الدماغي

لقد عرفنا لشئ من التفاصيل ماهو مرض الشلل الدماغي والآن سنتعرف علاج مرض الشلل الدماغي .

مريض الشلل الدماغي لابد أن يخضع لرعاية خاصة جدا تحت إشراف طبيب الأطفال المختص ومجموعة من الأطباء مع اختلاف الاختصاصات مثل العلاج الطبيعي وجراح العظام واللغة والنطق وأيضاً الصحة العقلية.

الأدوية:

قد تستخدم الأدوية التي تقلل حدوث التشنجات والسيطرة على مضاعفاته وتحسين القدرات الوظيفية وغيرها.

العلاجات :

يشمل العديد من العلاجات التي يخضع لها مريض الشلل الدماغي

  •  العلاج الطبيعي عبارة عن تمارين  الرياضية العضلية وهي تقوم على تعزيز قوة الطفل وتساعده في اكتساب  مرونته وتوازنه ونموه  والتحرك.

ويكون هذا العلاج خلال أول سنه لمدة سنتين ما بعد الولادة فيقوم المختصون بتدريب الطفل على الحركة والتحكم في الرأس والجزع

وأحياناً يطلب المختص تركيب دعامات أو سندات وكل ما يحتاجه الطفل من أجل تحسين قدراته الحركية مثل الكرسي المتحرك.

  • العلاج المهني

يقوم المتخصصون في العلاج المهني  على تعليم الطفل الاعتماد على نفسه وتعليمه للمشاركة في القيام بكافة الأنشطة اليومية والروتينية في المنزل والمدرسة والحياة واستخدام الأجهزة المساعدة التي يحتاجها الطفل مثل المشايات أو العكازات رباعية الأرجل أو الكراسي المتحركة الكهربائية.

  • علاج صعوبات اللغة والنطق

يساعد المختصين في تدريبه على صعوبات البلع والأكل والنطق وتحسين قدرته على الكلام والتحدث بوضوح وسهولة خروج الصوت والتواصل في اللغة والنطق أو باستخدام لغة الإشارة.

  • العلاج الترفيهي

وهو تدريب  الأطفال عن طريق ممارسة الرياضة الفعالة المنتظمة أو  الأنشطة الترفيهية والتنافسية

مثل ركوب الخيل أو التزلج العلاجي أو السباحة.

فهذا النوع من العلاج يساعد في تحسين القدرات الحركية لدى الطفل بالإضافة إلى الصحة النفسية.

ماهي العلاجات البديلة للشلل الدماغي.

 العلاجات المنزلية عن طريق الأعشاب الطبيعية لها دور مهم جداً و كبير لتخفيف الأعراض وقد يؤدى لتعافي بعض الحالات والعلاج البديل يتضمن على بعض الأعشاب مثل :

الزنجبيل

دائماً ما يعانون مرضى الشلل الدماغي بنقص في كمية الأكسجين في الدم.

فإن الزنجبيل له دور فعال في تحفيز الدورة الدموية في الدماغ ويساعد في زيادة نمو الأنسجة والأكسوجين .

زيت النعناع:

يساعد هذا الزيت على  تخفيف الألم وعلاج الالتهابات المتعلقة بالشلل الدماغي المرتبطة به وهو يوضع مباشرة  على أماكن الألم.

خل التفاح:

يساعد في علاج التشنجات ومحسن أيضاً لعملية الهضم.

زيت السمك:

وهو يحتوي على الأوميغا 3 يعمل على دعم الاتصالات العصبية الدماغية وأيضاً تنمية الأنسجة المخية.

فهذه بعض الأعشاب الطبيعية البديلة المستخدمة في العلاج.

وفي النهاية فقد تحدثنا بشيء من التفصيل في تعريف ماهو مرض الشلل الدماغي وأعراض وطرق علاجه.

مرض المناعة الذاتية

اترك تعليقاً