معجزات سيدنا عيسى عليه السلام

معجزات سيدنا عيسى عليه السلام من اجمل قصص القرآن الكريم التي تبين عظمة الخالق عز وجل وقدرته على خلق ما يشاء في أي وقت، وسوف نتعرف على معجزات سيدنا عيسى عليه السلام بالتفصيل في هذا المقال.

سيدنا عيسى عليه السلام

المسيح عيسى بن مريم هو نبي من أنبياء الله من أولو العزم، ويعرف أولو العزم انهم أهل الصبر وقوة تحمل المشاق من المرسلين كما ذكرهم القرآن الكريم.

أرسله الله نبيا إلى بني إسرائيل ليدعو إلى عبادة الله سبحانه وتعالى وأيده بمعجزات وأتاه الإنجيل، فكان آخر الأنبياء المرسلين إلى قوم بنى إسرائيل ثم جاء بعده النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

ولد عيسى بن مريم بلا أب، وأمه هي مريم بنت عمران من آل عمران، فكانت مريم بنت عمران لأبوين صالحين، وكان بيتهما بيت تقوى وصلاح.

فكانت أم مريم قد يئست أن تُرزق بالأولاد، وكانت ذات مرة تجلس تحت شجرة ورأت طيرًا من الطيور يطعم صغاره فاشتاق قلبها لابن لها، فدعت الله تعالى أن يرزقها بولد، فدعت ربها قائله يا رب نذرت إذا رزقتني ولدا فإنني أنذره لخدمة المصلين في بيت المقدس وفعلا حملت امرأة عمران وأثناء حملها توفي زوجها عمران.

فلما وضعت حملها فإذا بها فتاة، فأصاب أمها الحزن لأنها بذلك لا تستطيع أن تفي بالنذر فاعتذرت لربها لأن الذكر ليس كالأنثى في خدمة الكنيسة، ولكن تقبلها ربها بقبول حسن، وأحسن نباتها حيث أنبتها نباتًا حسنًا، وحطت رعاية الله عليها.

نشأت السيدة مريم البتول في بيت العبادة حيث كفلها نبي الله زكريا -عليه السلام- أي أنها أصبحت في رعايته وكان زكريا هو من اختاره الله تعالى لذلك فقد حصل نزاع بين الصالحين في قومها لكفالتها فقاموا بإجراء قرعة بينهم فالكل يريد أن يحظى بهذا الشرف وكان زكريا -عليه السلام- هو من فاز بالقرعة ولله تعالى حكمة وغاية في أن تنشأ في بيت نبي من أنبيائه.

 معجزات سيدنا عيسى عليه السلام

  قبل أن نتحدث عن معجزات سيدنا عيسى عليه السلام، فلنعلم أن ولادة سيدنا عيسى عليه السلام فى حد ذاتها معجزة.

 فبدأت  تلك المعجزة منذ حمل والدته مريم عليها السلام فيه وقد كانت عذراء ولم يمسسها بشر،فكانت مريم عليها السلام منعزلة عن أهلها، حيث كان تركيزها  كله على عبادة الله سبحانه وتعالى على أتم وجه، فقد اعتزلت قومها  في مكان من جهة الشرق، وكان هذا المكان يبعد عن الناس، فلقد كان في معزل عنهم بحجاب كما جاء في القرآن الكريم.

وبينما مريم عليها السلام في عزلتها عن الناس وعن قومها، بعث الله سيدنا جبريل لها ليبشرها بعيسى عليه السلام ولكن ظنت مريم أنه يريد بها السوء، لأن الله عندما أرسله إليها كان على هيئة رجل ففزعت مريم وقالت لسيدنا جبريل أن يتقي الله فيها ولكن جبريل طمأنها بأن الله هو من بعثه، ليخبرها أنها ستحمل بغلام سوف يكون نبيا، ولكن تعجبت مريم عليها السلام مما قاله لها سيدنا جبريل، فالله قد تقبلها قبولًا حسنًا وأنبتها نباتًا حسنًا، فكيف يكون لها غلام ولم يمسسها بشر! ولكنه بشرها بأن هذا الغلام سيخلقه الله ويبث فيه روحه من غير أب، حيث تكون هذه ذكرى وآية للناس، فقد جاءت معجزة الله لتخبرنا أن كل شيء يحدث بأمره، فهو من يقول كن فيكون.

وسوف نسرد الآن معجزات سيدنا عيسى عليه السلام:

  • أولى معجزات سيدنا عيسى عليه السلام هي كلامه في المهد بإذن الله وهى معجزة وهبها الله سبحانه وتعالى لعيسى وهو أن يكلم الناس وهو طفل في المهد لأن المسألة تعلقت بكرامة والدته وعرضها لأنها ولدته بدون أب فكان لابد من معجزة ترد على افتراء قومها عليها، فنطق بعبارات تبرّأ أمه وتؤكّد على نبوته وعبادته لله.
  • كان  عيسى عليه السلام يقوم  بصنع تمثالاً من الطين على شكل طائر، وينفخ فيه فيتحوّل هذا التمثال إلى طائر حقيقي بإذن الله تعالى.
  • كان يبرئ الأكمه والأبرص بإذن الله تعالى،والأكمة هو الأعمى منذ ولادته، والأبرص هو مريض البهاق (مرض جلدي).
  • إحياء الموتى بإذن الله واحدة من معجزات سيدنا عيسى عليه السلام.
  • كان لعيسى عليه السلام القدرة بإخبار الناس بما في بيوتهم من أصناف الطعام بإذن الله تعالى.

 وبذلك نكون قد تحدثنا عن معجزات سيدنا عيسى عليه السلام .

من هي زوجة سيدنا عيسى

لا يوجد  في شرعنا ما يثبت أو ينفي زواج عيسى ابن مريم عليه السلام، فالزواج من سنن الأنبياء وإن ثبت أن عيسى عليه السلام لم يتزوج فقد يكون ذلك لسبب خاص أمره الله به.

بينما ينكر النصارى زواج عيسى عليه السلام أصلا، وزواجه من مريم ألمجدليه  بوجه خاص، والجدير بالذكر أن مريم ألمجدليه هي من أهم الشخصيات في المسيحية والشاهدة على قيامته وأول الذاهبين لقبره حسب ما ورد في الإنجيل.

مكان ولادة سيدنا عيسى عليه السلام 

 لا يمكن الجزم بمكان ولادة السيد المسيح عيسى بن مريم ( عليهما السلام ) حيث أن الروايات الواردة بهذه المسألة مختلفة ، وقد تحدثت الآيات القرآنية عن قصة ولادة النبي عيسى ( عليه السلام ) لم يأتي فيها تحديد المكان بصورة دقيقة ألا أنه تمت  الإشارة إلى أن مريم عليها السلام ذهبت أي مكان بعيد ، و أنها التجأت في حالة المخاض أو الولادة إلى جذع النخلة من دون تحديد مكان النخلة ومكان وضعها لمولودها عيسى ( عليه السلام ) .

وقد ذكر الله تعالى في القرآن الكريم مكان مولد عيسى عليه السلام في المكان القصي اى مكان بعيد، ولم يُحدد المكان بوجه دقيق ، إلا أن المؤرخين وعلماء الدين رأوا أن ذلك حدث في بيت لحم، وهي مدينةً فلسطينية تقع بالقرب من العاصمة القدس.

 ويؤمن المسيحيون و المسلمون بأن بيت لحم هي  مسقط رأس النبي عيسى عليه السلام ومولده، ولذلك أقاموا في بيت لحم العديد من الكنائس مثل كنيسة المهد على يد الإمبراطور قسطنطين، ويوجد أسفا الكنيسة كهف ومغارة يُقال أنها المكان الذي تمت فيه ولادة مريم العذراء عليها السلام.

 وحتى اليوم فإن يأتون السياح إلى بيت لحم من كلّ مكان كونه مكان مقدس لديهم.

وصف سيدنا عيسى

النبي محمد وصف شكل المسيح عيسى لأصحابه، حيث شّبهه الرسول بالصحابي الجليل عروة بن مسعود الثقفي، مضيفًا: “لون بشرة سيدنا عيسى، كان مُشربا بحمرة، وشعره كان طويلا بين كتفيه، وكان قوي البنية، ومتوسط القامة”.

 نزول مائدة من السماء على عيسى عليه السلام

أمر الحواريين عيسى عليه السلام بصيام ثلاثين يوما، فلما أتموا صيامهم، سألوا من عيسى إنزال مائدة من السماء عليهم ليأكلوا منها، ولكى تطمئن قلوبهم بأن الله قد تقبل صيامهم وتكون لهم عيدا يفطرون عليها يوم فطرهم، وتكون كافية الغني منهم والفقير.

فخاف عليهم عيسى عليه السلام ألا يقوموا بشكرها، ولا يؤدوا حق شروطها، فألحوا عليه في الطلب فدعا عيسى عليه السلام الله إلى ما طلبوا، فاستجاب له الله،

فنزلت المائدة من السماء.

فأمرهم عيسى عليه السلام الفقراء والمحتاجين والمرضى بالأكل منها، فبرأ صاحب المرض وصار الفقراء أغنياء فندم الناس الذين لم يأكلوا منها.

وبهذا المقال نكون قد عرضنا معجزات سيدنا عيسى عليه السلام.

من هو سيدنا الحسين

اترك تعليقاً