هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين

هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين ، باب التوبة بعد بلوغ الأربعين عاماً ، تعلم أيضاَ دعاء سن الأربعين ، وماذا يعني سن الأربعين للرجل.

هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين
هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين

هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين

هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين ، في بداية المقال يجب أن تعلم أن باب التوبة مفتوح للجميع، وأن الله تعالى يقبل توبة عباده من الذنوب والمعاصي.

وتكفير الذنوب له عدة أوجه منها إتيان الفرائض مكفرات، و إتيان النوافل مكفرات، والتسبيحة مكفرة، والتهليلة مكفرة.

والمؤمن يثق بكلام الله تعالى في كتابه العزيز وهو أصدق القائلين، قد أخبرنا الله تعالى أن باب التوبة مفتوح للجميع، وكذلك بلغنا رسولنا الكريم.

قال رسول الله تعالى : والذي نفس محمد بيده! لو لم تذنبوا لذهب الله بكم وأتى بقوم يذنبون فيستغفرون فيغفر الله لهم)

نتعلم من هذا الكلام بأن الذنب حاصل بل سوف يقع وسوف نتوب عنه ونذنب من جديد ونعود عن هذا الذنب، فسبحان الله تعالى هو أدرى بخلقه.

بل لا يجب أن يقنط الإنسان من رحمة الله تعالى، فهذا منافي لما أمر به الله ورسوله، بل أفضل الخطائين التوابون، وهذا لا يفتح باب إرتكاب الذنوب.

إتن الذنب المقصود أمره عظيم، فليحرص المسلم على أن لا يتقصد الذب فلا يفر له، الكلام واضح والقصد معلوم وهو الذنب بغير قصد.

كما نعلم أنه من شروط التوبة أن الندم عليها وعدم تكرارها، هذا وجب على المؤمن قبل سن الأربعين وبعد سن الأربعين.

الوقوع في الخطأ والتقصير

هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين
هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين

إن المسلم يقصر أحيانا ويخطأ أحياناً، لهذا جعل الله باب التوبة بالإستغفار عن الذنوب وطلب المغفرة من الله تعالى مفتوحاً للمسلمين.

أما العودة إلى الذنب فهو والعياذ بالله وصفها بعض علماء المسلمين بمن يتحايل على الخالق، وهذا ذنبه من الكبائر أصبح في هذه الحاله، نسأل الله تعالى العفو.

بعد أن يتوب المسلم عن ذنبه عليه بالعودة إلى الطاعات من عبادات ومعاملات واستغفار وتسبيح وأن يكثر من ذكر الله تعالى.

وأن لا يقوم بالعودة إلى هذا الذنب وأن يندم عليه، من أجل أن يغفر له الله ما تقدم من ذنبه، وأن يعمل صالحاً كما قال الله تعالى في كتابه.

قال تعالى : إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا

باب التوبة بعد سن الأربعين

البعض يعتبر أنه إذا وصل سن الأربعين بأن عمره إنتهى وأن باب المغفرة قد توقف، وهذا غير صحيح، والآية الكريمة فسرت نفسها :

قال تعالى: وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي

وهي تدل على تجديد التوبة لله تعالى وأن عقله قد نضج واكتمل واصبح اكثر وعياً، لذلك باب التوبة مفتوح لجميع الأعمار.

وقد قرأنا العديد من الآيات في القرآن الكريم التي تحدثت عن التوبة وعن قبولها، وكيف أن الله يغفر كل الذنوب إلا أن يشرك به.

حسن الظن بالله تعالى من الأمور التي يجب أن يحرص عليها المسلم دائماً، فحسن الظن بالله باب من أبواب الرحمة والمغفرة.

فإن أذنبت قم وتب لله تعالى ، قم واستغفر وصلي وتصدق وقم بالندم ولا تكرر هذا الذنب مع حسن الظن بأن الله سيغفر لك ذنبك.

يا اخواني لا تقنطو من رحمة الله، هذا كلام رب العالمين له الحمد من قبل ومن بعد، والحمد لله رب العالمين على نعمة الإسلام.

هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين

مميزات سن الأربعين بالإسلام

سن الأربعين هو سن النبوة وهو سن التكليف ، فقد أوتي الرسول محمد عليه الصلاة والسلام الرسالة بسن الأربعين.

وكذلك باقي الأنبياء فقد أوتو النبوة في سن الأربعين، فهذا سن مميز للإنسان، فله أن يفرح بهذا العمر وأن الله تعالى قد خص هذا السن لوحده بالقرآن الكريم.

من مميزات سن الأربعين بأنه تنادي يا عم وهذا يدخل الدهشة والاستغرب في آن واحد ، كما في سن الأربعين تجد نفسك شاباً وكبيراً أيضاَ.

بل تجد أنك أكثر إدراك وتفهم لمن هو أصغر منك بالعمر، فتجد نفسك تتحدث معهم بأريحية وتفهم عليهم، كذلك الحال في مجالس من هو أكبر منك سناً.

شاهد المزيد :

قسم المواضيع الإسلامية

هل لي الأجر بمسامحة من ظلمني

نهاية مقال : هل تقبل التوبة بعد سن الأربعين

اترك تعليقاً