هل صلاة الجمعة واجبة

هل صلاة الجمعة واجبة على النساء والرجال؟ قال تعالى (يا أيها الذين آمنوا إذا نودي للصلاة من يوم الجمعة فاسعوا إلى ذكر الله وذروا البيع)، بينت تلك الآية الكريمة أن القرآن قد تطرق إلى باب صلاة الجمعة وحكمها، وأن الله تعالى لما فرض على المسلمين الفروض الخمس، فإنه جل وعلا قد حدد أن من تلك الفروض صلاة الجمعة، فصلاة الجمعة هي صلاة الظهر، لكنها تفترق في بعض الفروق التي حددها الإسلام.

فما حكم صلاة الجمعة، وهل صلاة الجمعة واجبة؟ وهل هي واجبة على الجميع رجالا وإناثا وصغير وكبير وشاب ومسن؟ وما هي شروط وآداب صلاة الجمعة، وهل صلاة الجمعة واجبة على الصبي، وهل صلاة الجمعة واجبة على المجنون

هل صلاة الجمعة واجبة

صلاة الجمعة حكمها الشرعي الوجوب، فهي تجب على كل ذكر بالغ عاقل مكلف قادر على آدائها، ومن المعلوم أن الصلوات في الإسلام منها ما هو فرض ومنها ما هو نفل، فأما الفرض فهو صلاة الفجر، صلاة الظهر، صلاة العصر، صلاة المغرب، صلاة العشاء.

وأما النوافل فهي السنن القبلية والبعدية، ركعتي تحية المسجد، وغير ذلك من الصلوات، وهناك ما هو سنن أيضا، لكنها سنن غير مؤكدة، وهي ما واظب الرسول صلى الله عليه وسلم على فعلها ولم يتركها في حياته، غير أن الشرع لم يحددها من الفروض، فليست مما ورد العقاب على تركه والثوابع على فعله، ومن ذلك صلاة العيدين مثلاً، فلم يرد العذاب على ترك أدائها.

أما صلاة الجمعة، فهي بدلاً عن صلاة الظهر التي هي فرض من الفروض الخمس، فتتبعها صلاة الجمعة في الفرضية، فقد أجمع جمهور الفقهاء من الأئمة على أن صلاة الجمعة فرض من الفروض العينية، أي الواجبة على كل مسلم، فلا يغني قيام أحدهم عن الآخر، وتجب على المسلم البالغ العاقل الذكر الحر، لقوله صلى الله عليه وسلم (الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة: عبدًا مملوكًا أو امرأة أو صبيًا أو مريضًا).

فقد بين ذلك الحديث حكم صلاة الجمعة الوجوب، وبين على من تجب، وعلى من تسقط صلاة الجمعة.

وقد يعتقد البعض أن صلاة الظهر تكفي عن صلاة الجمعة، لكن هذا غير صحيح، فصلاة الجمعة هي صلاة الظهر نعم، لكنها واجبة، فإن لم يستطع المسلم أدائها فإنه يؤدي الظهر.

هل صلاة الجمعة واجبة على الرجال والنساء

هل صلاة الجمعة واجبة على النساء كما هي واجبة على الرجال؟

الأصل أن صلاة الجمعة واجبة على الرجال فقط، لقوله صلى الله عليه وسلم (الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة: عبدًا مملوكًا أو امرأة أو صبيًا أو مريضًا)، فإن الحديث الشريف بين أن المرأة يسقط عنها أداء صلاة الجمعة، بينما هي واجبة على الرجال.

وأيضًا فالرجل يجب عليه ويفرض أداء صلاة الجماعة في الفروض الخمس في المسجد، بينما للمرأة ليس بواجب عليها صلاة الجماعة في المسجد، بل إنه ورد أن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد، لذا فإن صلاة الجمعة لا تجب على المرأة آدائها في المسجد، ولكنها تصليها ظهراً كما تصلي سائر الفروض، فإن أرادت الصلاة في المسجد جمعةً فلا حرج عليها، بل تثاب وترجع على ذلك.

وأيضًا تسقط صلاة الجمعة على الصبي وعلى المجنون، لأنهما غير مكلفان، حتى وإن كانا ذكورًا، وتسقط عن العبد، لأن العبد أمره ليس بيده، بل إن ماله هو سيده يحق له فيه التصرف كيفما شاء.

كيف تتلذذ بالصلاة

حكم صلاة الجمعة عند المالكية

وحكم صلاة الجمعة عند المالكية من الفقهاء في جوابهم على السؤال هل صلاة الجمعة واجبة؟ أنها فرض عين أيضًا ولكن يلزم لفرضيتها أن تتوافر بعض الشروط، وإلا فما تمت الصلاة، ومن تلك الشروط الوضوء والتطهر من الحدث الأصغر، أو الغسل قبل الوضوء للتطهر من الحدث الأكبر، أو الطهارة من النجاسة الحسية مما أصاب البدن أو الثياب أو مكان الصلاة من النجاسة، فإن فقدت الطهارة بطلت الصلاة.

كذلك من شروط الصلاة عند أهل المذهب المالكي أن يستر المصلي عورته، وهي للرجل من السرة للركبة، والمرأة جميع بدنها سوى الكفين والوجه، أما ما ظهر من المرأة أو الرجل من العورة في الصلاة عن عمد فإنه يبطل الصلاة.

ومن الشروط والأحكام التي يجب أن تتحقق في الصلاة أن يولي المصلي وجهه للقبلة، فإن عجز عن ذلك بحيث منعه مانع من خوف أو حدوث مصيبة بسبب استقبال القبلة، كأن يكون المصلي مجاهدًا في الحرب مثلاً، فإن استدار هجم العدو،وغير ذلك من الصور التي يحل فيها للمصلي ألا يستقبل القبلة.

صلاة الجمعة عند النساء

هل صلاة الجمعة واجبة عند النساء كالرجال؟ لا لا تجب على النساء صلاة الجمعة، ومن آداب صلاة الجمعة عند الرجال أن يغتسل المسلم قبل التوجه إلى أداء صلاة الجمعة، وأن يتطيب ويرتدي ثياب نظيفة، ثم يخرج قبل موعد الصلاة بفترة، وكل ما كان المسلم أكثر تعجيلًا للذهاب إلى المسجد كلما كان أعظم أجرًا، ومن ذلك ما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم في فضل التبكير في الذهاب إلى المسجد يوم الجمعة لأدائها، قوله صلى الله عليه وسلم  (من راح إلى الجمعة في الساعة الأولى فكأنما قرب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشًا أقرن، ومن راح في الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الخامسة فكأنما قرب بيضة).

كذلك من الآداب في صلاة الجمعة أن يذكر المسلم ربه قبل الوصول وبعد الخروج من المسجد، ولكن هل صلاة الجمعة واجبة فيها التبكير؟ لا ليس بواجب، غير أنه يستحب، وهو من تمام الصلاة للحصول على الثواب والأجر.

مكانة صلاة الجمعة

ورد في القرآن والسنة الإيضاح والتوضيح عن هل صلاة الجمعة واجبة، وعن ما يجب ويجوز فيها، وفي فضل صلاة الجمعة ورد العديد من الأدلة، حيث قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ) سورة المنافقون:10.

كما صلى الله عليه وسلم (من اغتسل يومَ الجمعةِ وغسَّل، وبكَّر وابتكر، ودنا واستمع، وأنصتَ، كان له بكل خطوةً يخطوها أجرُ سنةٍ صيامُها وقيامُها)، فبين صلى الله عليه وسلم فضل صلاة الجمعة وأجرها.

ثم بين صلى الله عليه وسلم أن صلاة الجمعة مكفرة للذنوب، فقال صلى الله عليه وسلم (الصَّلواتُ الخمسِ، والجمعةُ إلى الجمعةِ، ورمضانَ إلى رمضانَ، كفَّارةٌ لما بينهنَّ إذا اجتنُبتِ الكبائرُ).

وقد جعل الله المكانة العالية ليوم الجمعة كله، حيث قال صلى الله عليه وسلم (خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة؛ فيه خُلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة).

كما قال صلى الله عليه وسلم  أيضًا في فضل يوم الجمعة (إنّ يوم الجُمعة سيّد الأيّام يضاعف الله عزّ وجلّ فيه الحسنات، ويمحو فيه السّيّئات، ويرفع فيه الدّرجات، ويستجيب فيه الدّعوات، ويكشف فيه الكربات، ويقضي فيهِ الحوائج العظام، وهو يوم المزيد، لله فيهِ عتقاء وطلقاء من النّار، ما دعا فيه أحد من النّاس وعرف حقّه وحرمته إلاّ كان حقّاً على الله عزّوجلّ أن يجعله من عتقائه وطُلقائه من النّار، فإن مات في يومه أو ليلته مات شهيداً وبعث آمناً وما استخفّ أحد بحرمته وضيع حقّه إلا كان حقّاً على الله عزّ وجلّ أن يصليه نار جهنّم إلاّ أن يتوب)

تعليم الاطفال الصلاة والوضوء

اترك تعليقاً