هل يجوز ارتداء البنطلون للنساء

هل يجوز ارتداء البنطلون للنساء، إذا كان يفصل العورة وأعضاء الجسم، يفتن الناس، ينبغي للمرأة أن لا تلبسه إلا عند زوجها، أن الفتاة عندما تبلغ ولم تتزوج بعد عليها أن تتوخى الحذر وهي في منزل أبيها، لا تلبس ملابس تشف ولا تصف أيضاً، أصبحنا في زمن ينتشر فيه ألا وعى بشكل مبالغ فيه على الرغم من توفر الإنترنت.

هل يجوز ارتداء البنطلون للنساء

يراود كثير منا، هل هناك مشكلة للفتاة أن ترتدي بنطال واسع غير ضيق أو واصف أم الأفضل عباءة أو تنورة طويلة؟

من الواجب على النساء إذا بلغن المحيض أن يرتدين ما يغطي كل الجسم، ما عدا الكفين، الوجه، القدمين وشرط هذا أن يكون بثلاث صفات وهي لا يصف ولا يشف ولا يكشف عورتها، ولترتدي بعد ذلك ما تشاء.

طالما تحققت هذه الشروط في لبس المرأة فلترتدي بعد ذلك ما تشاء من ملابس التي تختلف أشكالها باختلاف البلدان والثقافات.

لبس البنطلون الواسع الذي لا يصف ليس فيه مانع شرعاً، وطبعا الأفضل العباءة والتنورة ولكن لبس البنطلون الواسع ليس حرام بل هو جائز شرعاً.

الآن الموضة المنتشرة لبس البنطال الضيق على ملابس قصيرة، وهذا غير صحيح تنتقل لنا تلك الموضة من الخارج من الغرب ونحن نقوم بتقليدها، وخاصة بعد ظهور عالم السوشيال ميديا، وموضة الفاشون بلوجر، بعضهم ينقلون للفتيات صورة للملابس خاطئة، وللأسف مع الوقت الفتيات تقلدهم بدون وعي كافي، وبالتالي الناس رغبتها وطموحها في عمل نفس الشيء يزيد يوم بعد يوم ومع قلة الإمكانيات شعور الرضا يقل وسقف الممكن يزيد، ديننا ينهى بشكل قاطع عن مظاهر البهرجة والزينة، قوة خطر تتسلل داخل عقولنا وأرواحنا في الخفاء.

حكم لبس الحجاب مع البنطلون

هل تعلمي أن هناك شروط في لبس البنطال، أن يكون ملبوساً تحت الملابس الساترة الفضفاضة، أن لا يكون فيه تشبه ببنطلون الرجال، أن لا يكون القصد منها التشبه بما تلبسه الكافرات.

هل يجوز ارتداء البنطلون للنساء، إذا توفرت الشروط السابقة جاز لبسه للمرأة المسلمة سواء كان ذلك في البيت أو خارجه، أما إذا لم تتوفر فلا يجوز لها أن تلبسه.

يشترط في لباس المرأة أن يكون ساتراً غير شفاف، وفضفاضاً غير ضيق، وأن لا يكون فيه تشبه بلباس الرجال، ولا بلباس الكافرات.

ويشترط في لباس المرأة أن لا يكون لباس شهرة ولا زينة في نفسه، وأن لا يكون معطراً أو مطيباً.

وعلى المرأة المسلمة أن ترضى بما شرعه الله تعالى لها، وأن تعلم علم اليقين أن الخير كله في الانقياد لذلك والانصياع له، والشر كل الشر في مخالفته.

قد تشعرين بالضيق وعدم المرونة في بداية الأمر، وهذا كله أمر وقتي يزول مع الوقت بكل تأكيد، كما أن شعورك بأنك تتركين مألوفك طاعة لله وامتثالاً لأمره، فيه قوة لنفسك، من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه.

أصبحت الفتيات تهتم باللباس الأجمل دون الأكمل، حيث انتشرت ظاهرة لبس البنطلون الملتصق ولبلوزة الملتصقة مع غطاء الرأس، حتى أن العباءة لم تسلم من ذلك، فغالبية العباءات أصبحت ملتصقة بالبدن ومجسمة للجسد، فما الفرق إذن بينها وبين البنطلون؟

من حيث الإثارة والإغراء، إن اهتمامنا بالمظهر الخارجي صرف أنظارنا عن المقصد الشرعي من وراء العباءة، بمعنى أن المهم أن يكون قطعة واحدة بغض النظر عن تجسيده و التصاقه بالبدن.

حكم لبس البنطلون الواسع مع بلوزة طويلة

هل يجوز ارتداء البنطلون للنساء، هناك من يرتدين البناطيل الواسعة جداً، وفوقها بلوزة واسعة تصل إلى منتصف الفخذ، لا حرج في ذلك، طالما فوقه ثوب يستر ملامح الجسم.

لا يشترط للمرأة نوع معين من اللباس، ولكن يشترط لبسها شروط معينة، فأي لباس توفرت فيه هذه الشروط، جاز لها لبسه بغض النظر عن كيفية اللباس أو نوعه، فإن ذلك يختلف باختلاف البيئات والعادات.

إن المقصود من المنع في لبس البنطال إنما هو لأجل الستر، فإذا افترضنا حصوله بلبسه مع لبس شيء فوقه، فلا إثم على من تفعل ذلك، وإن كان الأفضل أن تلبس العباءة الفضفاضة، لكونها أستر، وأبعد عن الزينة.

إن البنطلون الذي يختص بالرجال لا تلبسه المرأة، والذي يختص بالمرأة لا يلبسه الرجال، وإذا كان على هيئة تختص بالكفار لا يلبسها المسلم أيضاً، فالحاصل أن الرجل والمرأة كل منهما يتوخى ويتحرى أن يكون لباسه لا يشبه لباس الآخر، لا في البنطلون ولا في غيره، وأن يكون لا يشبه أيضاً لباساً يختص بالكفار.

سؤال آخر يراود النساء، هل يجوز ارتداء البنطال الواسع جداً، وقميص نسائي واسع يصل إلى منتصف الفخذ؟

إن تحري المرأة المسلمة للستر إذا خرجت من بيتها، أمر لا خلاف فيه، لبس البنطال الواسع الذي لا يصف أعضاء المرأة، ولا يظهر حجم عظامها، إذا لبست فوقه ثوباً ساتراً إلى الركبتين، هل يتحقق بذلك الحجاب الشرعي، أم لا بد أن تلبس فوق البنطال ما يستره كله؟

لبس المرأة للبنطال، لا يتحقق به الستر المطلوب، وكون الساقين لم يسترا بشيء فوقه.

حكم لبس البنطلون الضيق للنساء

هل يجوز ارتداء البنطلون للنساء، إن الفقهاء قد بينوا شروطاً ووضعوا ضوابط للباس الشرعي.

  • أن يكون اللباس واسعا فضفاضا لا يصف ولا يشف فلا يجوز لبس الجلباب الضيق الذي يجسد البدن وحجم الصدر أو حجم الأرداف، وغير ذلك.
  • أن يكون اللباس غير زينة في نفسه، كاللباس الذي يكثر فيه التطريز والورود والألوان، كما أنه لا يشترط لوناً معيناً في الحجاب أو الجلباب ما لم يكن زينة بذاتها وملفت للنظر.
  • يمنع وضع الزينة على الوجه على سبيل المثال، المساحيق التي تستعمل في التجميل وأحمر الشفاه، تلوين العينين والكحل ولبس العدسات الملونة كما يمنع استعمال العطور على البدن والثياب، محرم أن يشم رجل أجنبي ريح من النساء.
  • يمنع لبس الكعب العالي الذي يؤدي إلى معنى الضرب بالرجل بصورة مثيرة وملفتة للنظر.

حيث انتشرت بين النساء لبس البنطلونات الضيقة والتي تصف أرجل المرأة، بحيث تظهر هذه البنطلونات من أسفل العباءات القصيرة، وذلك في الأماكن العامة والأسواق، وبالتالي يسبب الفتنة للباعة والرجال، لذلك لا يجوز للمرأة أن تلبس شيئاً يسبب الفتنة، ولا تلبس شيئاً يخالف لباس أهل بلدها؛ لأن هذا من ثوب الشهرة.

معنى ثوب الشهرة، إذا خالف أهل البلد بزيٍ يخالفهم، إما أحسن أو أردأ، إما ثوب مشقق أو ثوب يخالفهم في الغلاء، ثوب الشهرة ممنوع؛ فليس لها أن تلبس ما تتشبه فيه بالرجال، أو يبدي بعض عورتها، أو يخالف زي بلدها، بل عليها أن تكون مثل أهل بلدها في ملابسهن، مع التستر، والعناية بالحذر من التشبه بالرجال، لا في بنطلونات ولا غير بنطلونات، تلبس الملابس العادية التي اعتادها بلدها وأخواتها.

حكم لبس البنطلون أمام النساء

هل يجوز ارتداء البنطلون للنساء، هل يجوز ارتداء ملابس ضيقة أمام النساء، لا شك في أن لبس المرأة للشيء الضيق الذي يبين مفاتن جسمها؛ لا يجوز، إلا عند زوجها فقط، أما بالنسبة لعند غير زوجها أو  فلا يجوز، غير محبب ومكروه، حتى لو كان بحضرة النساء.

إن البنطال الضيق الذي يصف أعضاء الجسم لا يجوز للمرأة لبسه وحده بحضور النساء، أو محارمها من الرجال؛ لما فيه من إبداء مفاتنها، والدليل على ذلك نساء كاسيات عاريات. فقد فسرت هذه الجملة باللبس الضيق الذي يحدد العورة، ويظهر حجمها.

إن لبس الملابس الضيقة التي تبين مفاتن المرأة، وتبرز ما فيه الفتنة محرم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال من يلبسن ألبسة قصيرة لا تستر ما يجب ستره من العورة، يلبسن ألبسة تكون خفيفة لا تمنع من رؤية ما وراءها من بشرة المرأة، بأن يلبسن ملابس ضيقة، فهي ساترة عن الرؤية، لكنها مبديه لمفاتن المرأة، وعلى هذا، لذلك لا يجوز للمرأة أن تلبس ملابس ضيقة إلا لمن يجوز لها إبداء عورتها عنده وهو الزوج، لأنه ليس بين الزوج والزوجة عورة.

طريقة تحويل فودافون كاش

اترك تعليقاً