هل يجوز دخول الكنيسة للمسلم

هل يجوز دخول الكنيسة للمسلم؟ ذلك السؤال هو أحد الأسئلة التي يجب معرف حكمها بدقة حتى لا يقع البعض في ما نهى الله عنه، وقد أجمل الفقه وفصل في الحديث عن ذلك، حيث بين حكم التعامل بين المسلمين والنصارى، وما يجوز للمسلم من ذلك وما يحرم عليه، وبين أن النصارى ليسوا من الإسلام في شيء، فقال تعالى

( لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانًا وأنهم لا يستكبرون)، فقد ذكر تعالى أن النصارى تربطهم بالمسلمين علاقة قد تكون فيها بعض المحبة، ولم يحرم الله على المسلمين توادهم أو العطف عليهم أو مباركتهم في المناسبات العائلية، ولكن الإسلام لم يترك الحبل على الغارب، ووضع حدودًا وقواعد تحدد من الحالة التي يجب أن يكون عليها المسلم في تعامله مع النصارى، وقد أحل الله الزواج من النصرانية، فبالطبع مجرد الزواج هو علاقة تغمرها المودة.

ولكنه حرم  الزواج  للمسلمه من النصراني، وفي المجمل قد حدد الإسلام كل ما يجوز ويجب ويمتنع في التعامل مع النصارى، حتى لا يقع المسلمين في الخلطة في أمور دينهم، وحتى يحفظ الله للمسلم مكانته التي وضعها الله في أعلى الأماكن، وفضلها على غيرها من سائر الشرائع.

هل يجوز دخول الكنيسة للمسلم

شريعة النصارى هي أحد الشرائع التي جاء الإسلام بإنذار إنهائها، وجبَّ الإسلام ما قبله من الشرائع لا من الديانات، فلا يجوز أن نطلق على المسيحية أنها ديانة، فلم يعد من الديانات التي هي مقطوع بكونها دينًا سوى الإسلام فما سوى الإسلام هو شرائع وليس ديانات، كما لا يجوز أيضًا إطلاق لفظ المسيحية أو المسيحيين على النصارى، لأن المسيحيين هم اتباع المسيح عيسى ابن مريم رضي الله عنه، وجاء عيسى في كتابه بأن آخر الرسل هو محمد صلى الله عليه وسلم والإسلام هو الدين الصحيح، فقال تعالى على لسانه (ومصدقًا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد)، فهم لم يتبعوا المسيح والمسيحية وإنما اتبعوا ما حرفوه من النصرانية.

فإذا علمنا أن النصارى ليسوا أتباع المسيح وليسوا على الدين الصحيح، فهل يجوز دخول الكنيسة للمسلم؟.

الإجابة هنا بنعم ولا أيضًا، حيث تكون الإجابة مقرونة بسبب الدخول وكيفيته، فالأصل في دخولها الحل ما لم تشتمل على محرمات، ويحرم عند وجود سبب للتحريم.

إجابات العلماء على السؤال هل يجوز دخول الكنيسة للمسلم

اختلف العلماء في الإجابة على هذا السؤال إلى عدة أقوال:

القول الأول هو قول المذهب الحنفي والشافعي، واصطلح الحنفية  على تحريم دخول الكنائس لأنها مأوى للشياطين، غير أن الشافعية حرموا دخولها في حالة كونها مزخرفة بالصور.

القول الثاني هو قول أصحاب المذهب الحنبلي، وقد قالوا بأنه يكره دخول الكنائس إذا كانت معلق بها الصور.

و دليل الرأي الأول والثاني ما ورد من قول أحد الصحابة ( أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رأى الصور في البيت لم يدخل حتى أمر بها فمحيت).

وأيضًا ما روي عن ابن عمر من قوله ( وعد النبي صلى الله عليه وسلم جبريل، فراث عليه حتى اشتد على النبي صلى الله عليه وسلم، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلقيه فشكا إليه ما وجد فقال له: إنا لا ندخل بيتًا فيه صورة ولا كلب).

ـ وما روي عن أسلم مولى عمر ( لما قدم عمر الشام صنع له رجل من عظماء النصارى طعامًا ودعاه فقال عمر: إنا لا ندخل بيتًا فيه صورة ولا كلب).

فاستدلوا بتلك الروايات على حرمة وكراهة دخول الكنائس.

القول القائل بجواز دخول الكنيسة

القول الثالث هو قول من أقوال الحنابلة، حيث قالوا بالجواز المطلق في الدخول إلى الكنائس، واستدلوا ب ما  ورد من اشتراط عمر رضي الله عنه على أهل الذمة أن يقوموا بتوسيع الكنائس والبيع حتى يدخل المسلمون فيها عند المبيت، ويدخل الدواب فيها عند المبيت.

ـ وما ورد من أن النصارى صنعوا لعمر رضي الله عنه طعامًا حين قدم في فتح الشام، فدعوه إلى الطعام، فقال لهم أين هو، قالو له في الكنيسة، فرفض الذهاب وقال لعلي رضي الله عنه امض بالناس فليتغدوا، فذهب علي بالناس فدخل الكنيسة وتغدى هو والمسلمون، وجعل على ينظر إلى الصور ويقول ما على أمير المؤمنين لو دخل.

فهنا دليل على عدم تحريم دخول الكنائس للمسلمين.

هل يجوز دخول الكنيسة للسياحة

هل يجوز دخول الكنيسة للمسلم بسبب السياحة والترفيه؟

بالطبع لا يجوز، فإن كان دخول الكنيسة مباح في أحد الحالات، فإنما هو للضرورة لا على سبيل الترفيه، أما دخولها من باب الترفيه والسياحة فلا يجوز، وذلك لأن الكنيسة تكون فيها صور وتماثيل، وكذلك فيها أوامر نهى الله عن الإتيان بها في ديننا الحنيف، لذا يجب عدم دخول الكنيسة إلا في الضرورة.

وذلك لما ورد من قول عمر لما دعاه أحد النصارى إلى طعام في الكنيسة، فقال له الرجل، أحب أن تجيئني وتكرمني، فرد عليه عمر رضي الله عنه قائلًا إنا لا ندخل كنائسكم من أجل الصور التي فيها.

كما أن دخول الكنيسة للمسلم للسياحة هو إقرار من المسلمين على صحة أفعال النصارى من اتباع الدين المسيحي، واذا قام المسلم بدخول الكنيسة للسياحة، فيجب عليه أن يتوب إلى الله ويقلع عن هذا الفعل الذي نهى الله عنه.

هل يجوز دخول الكنيسة للتعزية  

 هل يجوز دخول الكنائس  للمسلم بسبب التعزية؟

لقد وصى الله على الجار وجعل له أولوية الحق في التقرب والرحمة، وزار نبينا اليهودي الذي كان يلقي القاذورات أمام بيته، ولكن رغم تصرفه معه فقد زاره الرسول صلى الله عليه وسلم حين مرضه، والإسلام هو دين الرحمة والرأفة مع القريب والغريب والمسلم والمسيحي، والموت هو أعظم المصائب التي تصيب الإنسان، ويحتاج فيها لكلمات  تهدى ء من روعه وتبث في قلبه الثبات وتخفف ألم الرحيل عنه، لذا فإن تعزية المسلم وغير المسلم في ديننا لم يحرمها، بل رغب الإسلام فيها نبه على أهميتها، فيجوز دخول الكنائس للتعزية في النصارى، ولكن بشرط أن تكون التعزية إسلامية و ألا تنجرف وراء عادات وتقاليد النصارى في العزاء من تأبين الميت وقراءة الكلمات التي يقرأونها عليه، وإنما يجب أن يكون التعزية بصيغ الإسلام فقط.

 هل يجوز للمسلم إشعال شمعة في الكنيسة

هل يجوز دخول الكنيسة للمسلم وإشعال شمعة في الكنيسة؟

إشعال شمعة في الكنيسة هي أحد العادات التي يقوم بها النصارى، وهي ما توازيها في الإسلام التضرع والدعاء، ولكن شتان الفرق بينهما، فإشعال شمعة في الكنيسة هو أمر لا يجوز فعله للمسلم، وقد قيل من تشبه بقوم فهو منهم، فإن تشبهت بالنصارى ونصب الشمع فماذا ينقصه حتى يعترف بشريعتهم، وماذا يردعه من إيمانه إذا كان يتضرع لما هو يعلم بطلانه، فإشعال الشمعة في الكنيسة للمسلم هو أمر محرم منهي عنه في الإسلام، ولم ألتضرب للرب عندهم بإشعال شمعة ولنا رب ندعوه فيستجيب.

هل يجوز بيع القطط

اترك تعليقاً